أخبار عاجلة

تأجيل محاكمة متهمي «أنصار الشريعة» لـ 13 أغسطس القادم

تأجيل محاكمة متهمي «أنصار الشريعة» لـ 13 أغسطس القادم تأجيل محاكمة متهمي «أنصار الشريعة» لـ 13 أغسطس القادم

 

صورة أرشيفية

أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، جلسة محاكمة 23 متهمًا، بانشاء جماعة على خلاف أحكام القانون وارتكاب جرائم إرهابية، وهي القضية المعروفة إعلاميًا باسم كتائب “أنصار الشريعة”، وذلك لجلسة 13 أغسطس لاستكمال باقي الأحراز مع استمرار حبس المتهمين.

وكانت المحكمة قد اكتفت اليوم، من عرض أحراز الفلاشة الموجودة ضمن أحراز القضية، وأثبت الدفاع أنه بمقارنة ماعرض اليوم بخصوص وحدتي التخزين، التي قيل أنهما قد ضبطتا مع المتهم الأول، تبين أن ما تم عرضه اليوم، لا يوجد بالتقرير المعد بمعرفة المعمل الجنائي بوزارة الداخلية قسم قضايا بحث الحاسابات،  وكان علي النحو التالي :

تم عرض ملف باسم “الغدارات” وعرض سلاح المدفعية وعرض موسوعة التكتيك، وتبين أنه لا يوجد بالتقرير، وأن الموجود هو ملف باسم ” استهداف المواكب واقتحام السجون والتكتيك “، وتم عرض ملف به جدول من ثلاث نماذج تحمل شعار “البتار”، ودون أعلاها مكتب الخدمات ومعسكر الجبهات، وبالمطالعة تبين لا يوجد ملف بهذا الوصف.

كما تم عرض أيضًا، ملفات ومقاطع غير موجودة بالتقرير، مما تم عرضها اليوم، وجميعها خلت من التقرير، لأنها ملفات موجوده علي سبيل الحصر، وهي خمس ملفات لاستهدافات أنصار بيت المقدس، والقنابل اليدوية والبارود الأسود وآخري، بينما لا يعرض اليوم أية ملف يخص تلك الملفات، وأن ما تم عرضه شريحة يتم عرضها عن طريق قارء علي خلاف ما ورد بالتقرير.

وعقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد شرين فهمى، وعضوية المستشارين رأفت ذكي محمود ومختار صابر العشماوي وحسن السايس، وبحضور محمد الطويلة، ووكيل النيابة وسكرتارية حمدى الشناوى وعمر محمد

وكان النائب العام الشهيد المستشار هشام بركات، أمر بإحالة المتهمين لمحكمة الجنايات، بعدما كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، التى أشرف عليها المستشار تامر فرجانى المحامى العام الأول للنيابة، أن السيد عطا محمد مرسى 35 سنة ارتكب ومعه وآخرين جرائم إنشاء وإدارة جماعة تدعي كتائب أنصار الشريعة، وتأسيسها على أفكار متطرفة قوامها تكفير سلطات الدولة ومواجهتها، لتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة، واستباحة دماء المسيحيين ودور عباداتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم، واستهداف المنشآت العامة وإحداث الفوضى بالمجتمع.

أونا