أخبار عاجلة

30 ألف مستفيد من كرسي خالد الفيصل لتأصيل الاعتدال

اطّلع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، على خطة تحويل كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي لمركز للاعتدال يحارب التطرف والغلو بكل أشكاله وأنواعه.

وخلال الاجتماع الذي ترأسه أمير منطقة مكة المكرمة في مكتبه في جدة أمس لتحويل الكرسي إلى مركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال، أكد أن الدين الإسلامي قائم على الوسطية، مضيفاً: «إننا في الوقت الراهن أحوج ما نكون إلى الاعتدال سيما وأن الأفكار الهدامة والتيارات بجميع أشكالها وصورها تعصف بالأمة العربية».

وشدد الأمير خالد الفيصل على أهمية الاستفادة من أبحاث الكرسي وتحويلها لبرامج وعمل ميداني ومبادرات لتحقق أهداف الكرسي الرامية لمحاربة الغلو بجميع أشكاله، وتعمل على ترسيخ الاعتدال في نفوس الشباب وعامة الناس.

أمير منطقة مكة: إننا في وقت أحوج ما نكون إلى الاعتدال

واستعرض أمير منطقة مكة المكرمة جهود كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي خلال الفترة الماضية وإسهاماته في محاربة التطرف والغلو، والتي حاز على ضوئها بجائزتين محلية وأخرى إقليمية، تقديراً وعرفاناً لجهوده في نشر قيم الاعتدال والوسطية ومحاربة التطرف والإرهاب.

وبحسب العرض المقدم فقد اعتمد الكرسي إستراتيجية على التأصيل العلمي والبناء المعرفي في نشر الاعتدال ونبذ التطرف، مستنداً في ذلك على ثلاثة محاور هي: البحث العلمي البالغ مجموع أبحاثه 72 بحثاً علمياً، و6618 صفحة في موسوعته العلمية، ومحور التدريب والتأهيل لأكثر من 30 ألف مستفيد من الشباب والفتيات، ومحور الأدلة التربوية والمناهج التعليمية، المتمثل في مشروع منظومة الاعتدال وأدلة نشاطات الاعتدال التربوية.

وتطرق العرض إلى أهداف إنشاء الكرسي ويأتي في مقدمتها مبادرة وتوجيه الأمير خالد الفيصل إلى ضرورة مواصلة الجهود في نشر الاعتدال، ومحاربة الفكر المتطرف في المجتمع السعودي، إلى جانب المتغيرات العالمية المعاصرة والظروف المحيطة بالمنطقة، والمتمثلة في تحديات محاربة التطرف ونشر الاعتدال، جراء النمو المتزايد لتيارات التطرف والإرهاب خارج المملكة، ومحاولتها اليائسة لغرس جذورها الفاسدة في فكر الشباب السعودي.

وسيوسع المركز بحسب العرض، نطاق الجهود التي بذلها كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي في نشر ثقافة الاعتدال والتعريف بالمنهج المعتدل للمملكة في شتى المجالات، إضافة للحاجة إلى توعية الشباب بخطر التطرف الفكري وأثره على الانتماء الوطني وتماسك الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي للمملكة، لاسيما في ظل تعرض فئة الشباب عبر العالم الافتراضي للكثير من المحاولات الرامية إلى التجنيد والتحريض وكسب تأييد المتطرفين والإرهابيين.

وسيكثف المركز الجهود التوعوية والوقائية وتضافرها في مجال نشر الاعتدال ونبذ التطرف والإرهاب بجميع أشكاله بين أفراد المجتمع السعودي، لاسيما أن المساحة الجغرافية للمملكة تفرض مزيداً من الجهود في هذا السبيل، وتعزيز المواجهة الفكرية للفكر المتطرف الإرهابي عبر وسائل متطورة وآليات حديثة في مجال التوعية الوقائية وحماية الشباب والفتيات من الأفكار المنحرفة والمتطرفة.

وبعد تحويل الكرسي إلى مركز فإنه سيواصل تحقيق أهدافه بإلقاء المزيد من الضوء على منهج الاعتدال السعودي منذ تأسيس المملكة، والعمل على غرس مفهوم الاعتدال بين أبناء وبنات المملكة من النشء والشباب والكبار، إلى جانب الإسهام في تعزيز قيم الاعتدال، وتعميق روح الانتماء للوطن، ورصد وتوثيق جهود رموز الدولة منذ إنشائها وحتى هذا الوقت الحاضر في مجال تعزيز الوسطية، بالإضافة للإسهام في رفع الوعي المجتمعي وثقافته في مجال الاعتدال السعودي. وسيتولى مركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال مواصلة الجهود التي بذلها الكرسي لتأصيل منهج الاعتدال السعودي منذ تأسيسه، واستقطاب أكفأ الباحثين من أجل الإسهام في تحقيق أهداف المركز، وإجراء البحوث العلمية والدراسات المتخصصة في مجال نشر ثقافة الاعتدال وكشف أساليب الجماعات المتطرفة والإرهابيين، فيما سيركز على إجراء البحوث الميدانية والدراسات الحقلية لتعزيز منهج الاعتدال والوسطية الذي تنتهجه المملكة منذ تأسيسها، والتنسيق مع الجهات المعنية من أجل إمداد المناهج الدراسية في التعليم العام والتعليم العالي بأحدث الأساليب الجاذبة للبناء المعرفي الذي يتسم بالاعتدال.