أخبار عاجلة

شعورك بالحموضة المستمرة دليل إصابتك بارتجاع المرىء المسبب لمرض باريت

شعورك بالحموضة المستمرة دليل إصابتك بارتجاع المرىء المسبب لمرض باريت شعورك بالحموضة المستمرة دليل إصابتك بارتجاع المرىء المسبب لمرض باريت
أمل علام

أكد الدكتور رضا الوكيل أستاذ الكبد والجهاز الهضمى بطب عين شمس ،أن مرض " باريت"  يعتبر من أكثر الأمراض التى تهتم بها المجتمعات الغربية نظرا لعلاقته بسرطان المرىء ،والتعريف العلمى له هو تحول الغشاء المخاطى المبطن للمرىء من حالته الطبيعية ،والمكونة من عدة طبقات إلى نوع آخر من الخلايا الموجودة بالأمعاء الدقيقة ،وذلك نتيجة التحول للأسلوب الغربى فى تناول الوجبات ،والمتمثل فى الوجبات السريعة ،وزيادة الوزن والسمنة واستخدام المعلبات المحتوية على المواد الحافظة.

وقال الدكتور رضا الوكيل إن ارتجاع المرىء يحدث نتيجة للتعرض المتواصل لحامض المعدة ،والذى يخرج عن طريق نتيجة لضعف أو ارتخاء العضلة المحيطة بفتحة المعدة العلوية ،والتى تسمى فتحة الفؤاد ،وهو ما يعرف  باسم مرض الارتجاع المعدى المرىء ،ويمكن التعرف على هذا التغير بواسطة منظار الجهاز الهضمى العلوى ،ولهذا يجب التأكد من التشخيص بأخذ عينة والجزء المشتبة فيه لعمل فحص نسيجى حتى يكتمل تشخيص مرض "باريت" ، ويمكن التأكيد على التشخيص ،ومعرفة أى تحورات سرطانية موجودة بهذا النسيج ،مؤكدا أنه من المعروف أن هناك علاقة قوية بين مرض "باريت" وطول فترة معاناة المريض من الارتجاع المعدى المرىء، فعندما يحدث ارتجاع للحامض على المرىء يحدث تغيير فى طبيعة الغشاء ليصبح شبيها بغشاء الأمعاء الدقيقة ،وهو ما يعرف بمرض" باريت".

 

وأضاف إلى أن هذه التحورات والتحولات تؤدى للإصابة  بالأمراض السرطانية ،فبينما تصل نسبة المرضى الذين يعانون من ارتجاع المرىء لمدة أكثر من 5 سنوات تصل نسبة الإصابة بمرض باريت إلى  10 %، فى حين تصل النسبة إلى 20 % فى المرضى الذين يعانون من الارتجاع أكثر من 10 سنوات.

 

وقال الدكتور رضا الوكيل إن هذا التحور يزداد فيه انقسام  الخلايا فتحدث تغيرات نسيجية تزداد شدتها مع الوقت لتتحول إلى خلايا سرطانية، وتشير الأبحاث إلى أن احتمال حدوث سرطان المرىء قد يصل من 30 إلى 40 ضعفا فى هذا النسيج المتحور، أكثر من النسيج الطبيعى لغشاء المرىء علما بأن الأبحاث فى الدول الغربية قد أثبتت أن معدل حدوث سرطان المرىء قد زاد 5 أضعاف فى الدول الغربية على مدى 30 عاما من 1960 الى 1990 ،لزيادة معدل حدوث مرض الارتجاع المعدى المرىء.

 

واشار الى أن الأبحاث أثبتت أن هناك ارتباطا وثيقا بين سرطان المرىء ،وبين عدد مرات حدوث نوبات الارتجاع، وكذلك درجة شدة أعراض هذا الارتجاع والمتمثلة فى حرقة فم المعدة ،موضحا أن هناك فئات أكثرعرضة للإصابة بمرض" باريت "وسرطان المرىء تتمثل فيما يلى:

أولا :  يحدث فى الذكور أكثر من الإناث.

ثانيا : يحدث أكثر فى الجنس الأبيض

ثالثا : يصيب  كبار السن فوق الـ 50 عاما. 

رابعا : يصيب أكثر المرضى الذين لديهم تاريخ مرضى عائلى وزيادة فترة الارتجاع أو شدة أعراض الارتجاع.

خامسا: يحدث أكثر لدى المدخنين والمصابين بالسمنة ،مؤكدا أنه لسنوات طويلة يحدث تغيرات وينصح بأخذ عينات من نسيج الغشاء المبطن للمرىء بصفة دورية ،من الجزء المشتبة بالإصابة بـ" الباريت " أو أى جزء آخر فى المرىء لمراقبة أى جزء مشتبة فيه، وأى تغييرفى اللون أو حدوث أورام أو نتوءات ،مؤكدا أنه تجرى عملية المتابعة فى البداية كل عامين فى حال وجود تغيرات بسيطة ،وفى حال حدوث تغيرات شديدة قد تصل المتابعة إلى 6 أشهر فقط ،وفى حال وجود أى أشباه لتحورات سرطانية يتم التعامل معها بجدية بالاستئصال الجراحى للجزء الأسفل من المرىء.

وقال الدكتور رضا الوكيل إن الاكتشاف المبكر لهذه التحورات يمكن التعامل معها ،إما باستخدام العلاج بالأرجون وهو عبارة عن غاز مشتعل عن طريق أنبوبة خاصة تدخل عن طريق المنظار يتم تدمير الأجزاء المصابة، وهى وسيلة سهلة ولكنها سطحية ،ويمكن أن تنشط بعد ذلك وتحتاج إلى متابعة مستمرة ،ويمكن استخدام جهاز الكى الكهربائى والتردد الحرارى ، وإزالة الجزء المتحور باستخدام العلاج الضوئى.

وأكد  أنه  يمكن حقن مادة حساسة للضوء، وعند تعريض المريض للضوء تحترق الخلايا المتحورة عند تفاعل هذه المادة مع الضوء، أو التخلص منها بالتبريد الشديد باستخدام غاز النيتروجين ،وبعض الغازات السائلة الأخرى التى تحدث تبريدا شديدا يؤدى إلى تدميرالخلايا المتحورة، موضحا أنه وفى كل هذه الوسائل يجب إجراء جراحة لعلاج الارتجاع المعدى المرىء.

مصر 365