أخبار عاجلة

حوار| المُنشد أحمد الشاذلى لـ”ONA”: «أسعى لتطوير أدائى..والنقشبندى وطوبار قدوتى»

أرشيفية لأحمد الشاذلى

أرشيفية لأحمد الشاذلى

حوار: أحمد أبو الحسن

الابتهالات والإنشادات فن مصرى خالص متأصل في وجدان المصريين منذ آلاف السنين، وهي ترتبط ارتباطا وثيقا بحب الله والتقرب إليه وبالصفاء الروحي والسمو بالذات، وقد كان فن المديح والابتهالات موجودا منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم.

تطور هذا الفن وتعددت أشكاله على مر الزمن، وأصبحت الابتهالات والإنشاد الديني أفضل أنواع الأداء الموسيقي سواء في أسلوب الأداء أو في المقامات‏، وقد اختلف المؤرخون في نشأة فن الابتهالات؛ فمنهم من أرجع أصلها إلى العصر الفرعوني ومنهم من أرجعه إلى عهد الدولة الفاطمية‏.

المنشد الدينى أحمد الشاذلى مواليد محافظة البحيرة، يبلغ من العمر 18 عامًا، أتم شهادة الثانوية و هو على أعتاب كلية التجارة جامعة الأزهر، وهو موهبة شابة بدأ الإنشاد كموهبة ثم توالت عمليات التطوير، حاورته وكالة ONA ، للتعرف على موهبته فى الابتهال الدينى.

13668974_934441516702377_3579766156034990638_n
>كيف تعلمت الإنشاد والابتهال الدينى ؟

-هى موهبة من صغرى و تعلمتها عن طريق الشيخ محمد رزق و هو شيخى الذى تعلمت منة ولكن بدايتي مع الانشاد كانت بسيطة جدا الاستماع لما يجذب الانتباه من أصوات قدامي المبتهلين أو الأصوات العذبة في الأذان، ليتطور الأمر بعد ذلك، ومع الاستماع الجيد وكتابة الكلمات ثم حفظها والقائها أمام من اعرفهم فى المساجد و الندوات و الحفلات.

وذلك ليتواجد دوما حافز للسعي والتقدم بخطوات في ذلك الأمر حتي أشعر بالرضا عن نفسي يوما، لأيصبح منشدا وذلك من خلال تقديم إنشاد يخصني ووجود كلمات وألحان وغيرها من الأمور التي تتيح وتتم عملا كاملا وناجحا بإذن الله.

- من قدوتك فى الإنشاد الدينى ؟

قدوتي من المبتهلين نصر الدين طوبار، الشيخ طه الفشانى و الشيخ النقشبندى و هم مثلى الأعلى و قدوتى فى الإنشاد.
> – ما رأيك فى الإنشاد الدينى المصاحب للموسيقى مثل الشيخ ياسين التهامى ؟

ذلك النوع تحديدا أسمع به، لكن في الغناء الديني وليس الإنشاد، والشيخ ياسين التهامي من كبار المنشدين لكني أحب الإنشاد الدينى بدون موسيقى مثل القرآن الكريم.

10306183_482569648556235_4039196222765452538_n
>-هل بحثت فى قصائد قديمة و أناشيد و إبتهالات و حاولت التجديد و التطوير فيها؟

نعم و التعلم منهم و التجديد بطريقتى الخاصة عن طريق الألحان الجديدة و المقامات و التغيير فى الصوت.

- هل كونك أزهرى أثر عليك وساعدك على موضوع الإنشاد ؟

لم يكن السبب كونى أزهرى أو لا ساعدنى، وإنما يساعد الأزهر في تقويم الصوت من مخارج حروف ونطق صحيح وغيرها من المقومات مثل حفظى للقرآن الكريم و مساعدة أخى محمود لكى أكون منشد و إقناعة لى للإنشاد من صغرى.

- هل ترى أن هناك فرق بين الغناء الدينى و الإنشاد الدينى ؟

نعم هناك فرق فالإنشاد الديني في رأيي من يعتمد فقط علي ابداع المنشد وموهبته دون أي إضافات، لكن لم أجد مشكلة فى التعلم منهم و التجديد و قولها بطريقة الإنشاد و التغيير بطريقتى الخاصة.

هل مواقع التواصل الاجتماعى ساعدتك فى الانتشار؟

أكيد أصبحت عامل أساسي ومهم في انتشار المواهب و التعرف على المواهب الاخرى فى هذا المجال و معرفة الناس بمن أكون و بماذا أقدم.

 

 

أونا