خادم الحرمين: الربع الخالي أصبح مليئاً بالعمل

1 ديسمبر الرياض السعودية 0 24

[المحتوى من الرياض]

/
الرابط المختصر
عيون

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أن الربع الخالي لم يعد خالياً بل أصبح مليئاً بالعمل.

جاء ذلك خلال تدشينه -حفظه الله- امس عدداً من المشروعات النفطية العملاقة لأرامكو السعودية، ومركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالظهران.

وألقى رئيس شركة أرامكو السعودية أمين الناصر كلمة قال فيها: "إن مركز التحكم الرئيسي لأعمال الشركة يتحكم بإنتاج 15 مليون برميل مكافئ من النفط الخام والغاز.

عقب ذلك تشرفت مجموعة من الشباب السعوديين بتقديم الحجر الكريستالي الذي يرمز لكل مشروع من المشروعات الجديدة.

ثم تفضل خادم الحرمين برفع ذراع التحكم، لتتدفق الطاقة من معامل الوطن إيذانا بتدشينها حيث تبلغ قيمة المشروعات 160 مليار ريال، وطاقتها الإنتاجية 3 ملايين برميل مكافئ من النفط الخام والغاز يومياً.

وقد تواصل الملك المفدى عبر الاتصال المرئي المباشر مع مجموعة من الشباب السعودي، في كل من مشروعات منيفة، والغاز في واسط، وخريص، وإنتاج الزيت في الشيبة، ومعامل سوائل الغاز في الشيبة، مباركاً جهودهم ومتمنياً لهم التوفيق والنجاح.

عقب ذلك توجه خادم الحرمين إلى مقر مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي في الظهران واطلع على مجموعة الصور التاريخية للملك عبدالعزيز رحمه الله، وعلى مجسم المركز ودشّن معرض روائع آثار المملكة وطرق التجارة في شبه الجزيرة العربية، ثم تفضل بافتتاح المعرض، الذي يقام في المملكة بعد محطاته السابقة في أربعة متاحف أوروبية، وخمسة متاحف أميركية. وأذن ـ بانطلاق المعرض إلى جولته الآسيوية التي تبدأ من بكين في 20 ديسمبر، ثم كوريا فاليابان وبعدها إلى كوريا. وبعد أن أخذ الملك المفدى مكانه في المنصة الرئيسية بدئ الحفل ثم شاهد عرضاً مرئياً عن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي.

الملك دشّن معرض «روائع آثار المملكة» وأذن بانطلاقه إلى الصين وكوريا واليابان

إثر ذلك ألقى وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح كلمة عد فيها رؤية خادم الحرمين المباركة تأكيداً على ريادةِ المملكةِ في العلومِ والثقافةِ والبحثِ العلميِّ، لتحقيق قفزةٍ تنمويةٍ معرفيةٍ كُبرى؛ مِحورُها المواطنُ السعوديُّ المبدع، الذي يتواصلُ مع الثقافاتِ الأخرى بمسؤوليةٍ وَوَعْيٍ وإيجابية.

و أضاف "يشرِّف أرامكو السعودية أن تعلن عن أوَّلَ مبادرةٍ ستنطلق، من مركز الملك عبدالعزيز، ستكون إقامة برامج للتنمية المعرفية في مناطق الحد الجنوبي، يستفيد منها أبناؤنا وبناتنا الأعزاء في تلك الأجزاء الغالية على قلوبنا.

إثر ذلك دشّن خادم الحرمين مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، حيث قدمت طفلتان حجر الإبداع للملك المفدى ووضعه بيده الكريمة في مجسم المركز. ثم تسلم خادم الحرمين هدية تذكارية عبارة عن مجسم للمركز قدمها معالي المهندس خالد الفالح.

الملك سلمان يطلق مشروعات أرامكو وإلى جواره أمير الشرقية