وزراء: اليوم الوطني يجسّد معـاني وحـدة الشعب والقيادة في الهدف والمصير

1 ديسمبر البيان الاماراتيه الإمارات العربية 0 77

[المحتوى من البيان الاماراتيه]

/
الرابط المختصر
عيون

أكد وزراء أن الثاني من ديسمبر يوم راسخ في ذاكرة الوطن ويحمل معاني ودلالات وحدة الإماراتيين قيادة وشعباً في الهدف والمصير، ويمثل المحطة التاريخية الأهم في مسيرة الدولة، وأن تجربة الاتحاد هي الأرقى والأنجح إقليمياً وعربياً، وأن مسيرة الاتحاد تمضي، تحت ظل القيادة الرشيدة نحو المستقبل المشرق مستشرفة مزيداً من النجاحات والإنجازات، لافتين إلى التلاحم الوطني الذي يعيشه شعب الإمارات في أبهى صوره.

لبنى القاسمي: نستذكر قيم التآخي والترابط والتسامح

قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح: نستذكر في اليوم الوطني الـ45 للدولة قيم التآخي والترابط والتسامح التي امتزجت بالرغبة الصادقة لمؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة وباني نهضتها الحديثة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه الآباء المؤسسين «طيب الله ثراهم» مستلهمين في ذلك رؤيتهم وفلسفتهم الحكيمة في جعل الإمارات واحة للعز والكرامة وحاضنة للشعوب والثقافات.

وأكدت معاليها - في كلمة لها بمناسبة اليوم الوطني الـ45 للدولة - أن قادة دولة الإمارات - حفظهم الله ورعاهم - واصلوا مسيرة الخير والنماء والازدهار والرخاء من خلال تحقيق الإنجازات وإطلاق الكثير من البرامج والمبادرات ورسخوا الإمارات كدولة للتسامح والتعايش والفضائل متصدرة العديد من مؤشرات التنافسية العالمية، حتى أصبح اسم الإمارات يتردد إيجاباً في الكثير من المحافل الدولية نظير دورها الفاعل وإسهاماتها الإنسانية والحضارية في شتى المجالات الحيوية.

وأشارت إلى حرص دولة الإمارات على ترسيخ قيم التسامح والتعاون والتعايش والتضامن بين مختلف الثقافات والأديان، مشددة على أن الإمارات كانت ومازالت داعية سلام ورمزاً للمحبة والمودة والتعارف والتآلف، وأنها حصن منيع ينبذ العنف والكراهية والتطرف والتمييز وتتعامل مع مختلف دول العالم على أسس متينة من الاحترام المتبادل وفي إطار القيم الإنسانية المشتركة التي تحقق الخير والسعادة والازدهار لكل الشعوب والدول.

ورفعت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي بهذه المناسبة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وسمو أولياء العهود وشعب الإمارات الأصيل، سائلة المولى عز وجل أن يعيده وأرض الإمارات الطيبة قيادة وحكومة وشعباً تنعم بالخير والتقدم والازدهار والأمن والأمان والاستقرار.

صقر غباش: دلالات اليوم الوطني تؤكد وحدة القيادة والشعب

هنأ معالي صقر غباش وزير الموارد البشرية والتوطين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخاه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات وشعبها بمناسبة اليوم الوطني الخامس والأربعين.

وأكد معاليه أن مناسبة اليوم الوطني تحمل في طياتها معاني ودلالات عدة تؤكد في مجملها وحدة الإماراتيين قيادة وشعباً في الهدف والمصير ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، ومشاركة الجميع في حماية الوطن وإعلاء بنيانه والحفاظ على المكتسبات.

وقال في كلمة له بهذه المناسبة: «نجدد اليوم الولاء والانتماء لقيادتنا الحكيمة التي سارت على نهج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والمؤسسين الأوائل، رحمهم الله، حيث تعززت المسيرة بخطى ثابتة حتى أصحبت دولة الإمارات علامة مضيئة في خارطة العالم من حيث التطور والنماء والتنمية التي تحققت منذ قيام الدولة».

وأضاف: «ما كان لكل ذلك أن يتحقق لولا صلابة البنيان والتلاحم الوطني والعزيمة والإصرار والفكر المستنير الذي يقود دولة الإمارات ويهيئها لولوج المستقبل بنظرة ثاقبة وواثقة بغد واعد أكثر تقدماً وازدهاراً».

سهيل المزروعي: الإمارات أثبتت قدرتها على تحقيق الإنجازات

كد معالي سهيل محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، أن دولة الإمارات، أثبتت قدرتها على تحقيق الإنجازات والتفوق والتميز والريادة.

وقال معاليه في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني الـ 45 للدولة، إنه في هذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوب المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، أتقدم بأخلص التهاني والتبريكات، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود.

وأضاف معاليه: إن هناك تحديات كثيرة واجهها الآباء المؤسسون، لكنهم نجحوا في إرساء الركائز التي جعلت من دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم، إحدى أفضل الوجهات في العالم من حيث البنية التحتية والخدمات المقدمة والتسهيلات والمرافق العامة وسعادة الفرد، التي وضعتها نصب عينيها، ومن أولويات القيادة وجميع المسؤولين فيها، مؤكداً على ما تشهده دولة الإمارات من تخطيط حضري وتقدم العمراني وبنية تحتية .

وأكد أنه بعد مضي 45 عاماً، أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة، قدرتها على تحقيق الإنجازات والتفوق والتميز والريادة، لتواصل ما بدأه الآباء المؤسسون، الذين وقفوا بجانب الوالد المؤسس، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عند تأسيس الدولة والإعلان عن قيامها في الثاني من ديسمبر 1971، حيث استطاع الوالد المؤسس، الشيخ زايد، بحكمته وتسامحه، توحيد الصفوف وقلوب المواطنين والمقيمين، وعمل جاهداً على نصرة المظلوم، ومساعدة الدول الصديقة والشعوب المنكوبة في العالم، فأياديه البيضاء، تركت بصمة خير في كل بقاع الأرض.

وقال معاليه: إن الاحتفال تجديد للعهد والولاء لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، وتأكيد على مواصلة المسيرة والتطور والابتكار في مجال الطاقة، وبذل مزيد من الجهد لتعزيز مكانة الدولة ودورها الريادي محلياً ودولياً.

عبدالله النعيمي: تجربة الاتحاد الأرقى والأنجح إقليمياً وعربياً

تقدم معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية بأسمى آيات التهاني وأصدق الأماني إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بمناسبة اليوم الوطني الخامس والأربعين للدولة.

وقال معاليه في كلمة له بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الخامس والأربعين: إن تجربة الاتحاد تعد التجربة الأرقى والأنجح إقليمياً وعربياً، واستطاعت أن تتواصل وتستمر وتحقق النجاحات التي جعلت الإمارات في مقدمة الدول الأكثر تطوراً ونمواً واستقراراً، وذلك بفضل الرؤية الواضحة والاستراتيجيات الحكيمة لقيادتنا التي بفضلها وبسواعد أبنائها المخلصين صاغت نموذجاً فريداً للدولة الحديثة شمل مختلف مناحي الحياة، وجعل من الإمارات دولة عصرية ذات مكانة مرموقة بين دول العالم ينعم شعبها بالخير والأمان، مشيراً إلى أن قيام دولة الاتحاد على أرض الإمارات شكل منعطفاً تاريخياً هاماً في تاريخ المنطقة والعالم.

وأضاف معاليه: إن هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا جميعا تذكرنا بمؤسس دولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبما حققته مسيرة الاتحاد من إنجازات عظيمة تدفعنا إلى مواصلة الجهد لتحقيق المزيد من معالم النمو والازدهار في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي سار على خطى المؤسس في الإيمان بأن بناء الإنسان هو أعظم بناء وأهم إنجاز وأن الثروة الحقيقية للوطن تكمن في الشباب.

وقال: في كل عام نحتفل باليوم الوطني نلمس ما حققه الوطن من إنجازات تنموية كبيرة في إطار رؤية تنموية شاملة لا ترضى إلا بالصدارة وتهتم بالمستقبل كما تهتم بالحاضر وتخوض غمار المنافسة في مضمار التنمية بكل ثقة اعتمادا على التخطيط السليم والتسلح بالعلم والمعرفة وبدعم كوادرنا الوطنية وهم عماد المستقبل لدولتنا الحبيبة.

محمد البواردي: اسم الإمارات أصبح مرادفاً للإنجاز

أكد معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع أن الثاني من ديسمبر يوم راسخ في ذاكرة الوطن، نستذكر فيه دولة الاتحاد، التي توحدت على قلب واحد، معلنة للعالم قيام دولة الإمارات العربية المتحدة ذات سيادة.

وأضاف معاليه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن»، بمناسبة اليوم الوطني أن 45 عاماً قطعت فيها الإمارات أشواطاً من التنمية والإنجاز للوطن والمواطن، وما زالت مسيرة الاتحاد تمضي تحت ظل قيادتنا الرشيدة نحو المستقبل المشرق، مشيراً إلى أن اسم الإمارات أصبح مرادفاً للإنجاز على كل المستويات.

وقال معاليه: إن الثاني من ديسمبر يوم راسخ في ذاكرة الوطن، يوم نستذكره بكثير من الاعتزاز والفخر بدولة الاتحاد وبتلاقي السواعد الشداد، التي توحدت على قلب واحد، معلنة للعالم قيام دولة الإمارات العربية المتحدة دولة متحدة ذات سيادة، والتي نحتفل اليوم بالذكرى الخامسة والأربعين لتأسيسها.

وأضاف أن هناك رجلاً واحداً هزم الفرقة بالوحدة، وبحكمته وبعد بصيرته، ليحقق حلم الاتحاد لدولة الإمارات العربية المتحدة، رحم الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي علمنا أن ليس هناك مستحيل بالإرادة والإصرار وحب الأوطان، حيث قاد ملحمة الاتحاد وتحقيق الأحلام بخطوات ثابتة، وأسس راسخة نحو الازدهار والتقدم.

وقال البواردي: خمسة وأربعون عاماً، قطعت فيها الإمارات أشواطاً من التنمية والإنجاز للوطن والمواطن وما زالت مسيرة الاتحاد تمضي، بفضل الله وعونه، تحت ظل قيادتنا الرشيدة نحو المستقبل المشرق ولنستشرف مزيداً من النجاحات والإنجازات كيف لا وقد أصبح اسم الإمارات مرادفاً للإنجاز على كل المستويات.

إن طموح دولتنا لا حدود له يمتد من الأرض حتى الفضاء لا تحده السماء حيث سنحتفل جميعاً، بإذن الله، بوصول مسبار الأمل إلى كوكب المريخ في احتفالات الدولة الخمسين لتأسيسها، وإن الغد لناظره وصانعه بعزم القيادة لقريب، بإذن الله.

وأشار إلى أن المحافظة على هذه المكتسبات والإنجازات التي تحققت على أرض الإمارات والدفاع عنها، هو واجب وطني مقدس، وقد أنعم الله على هذه الأرض برجال مخلصين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، حيث تمثل قواتنا المسلحة خط الدفاع الأول للتصدي لأي مخاطر تواجه أمن الدولة وسيادة أراضيها ومياهها وسماءها.

وأكد أنه لضمان سيادة دولتنا تؤدي وزارة الدفاع دوراً أساسياً ورئيساً في الحفاظ على الأمن الوطني وتسخير كل السبل للدفاع عن الدولة ضد التهديدات الخارجية، حيث تعد الوزارة مؤسسة استباقية ذات مستوى يضمن الدفاع عن أمن الدولة وحماية سيادتها وإنجازاتها ومكتسباتها، والحفاظ على سلامة أراضيها وصون اتحادها وردع كل من يحاول إلحاق الضرر بأمنها.

وأضاف: يأتي ذلك من خلال فهم البيئة الاستراتيجية وتصميم السياسات واستراتيجيات الدفاع المستقبلية وتحديد الأولويات لتطوير واستخدام القدرات، كما تؤدي الوزارة واجباتها المنوطة بها جنباً إلى جنب، وبالتعاون مع الجهات الوطنية الأخرى في إطار من التنسيق والمساندة للتصدي للتهديدات.

وأوضح أنه في إطار توجيهات قيادتنا الرشيدة نسعى في وزارة الدفاع نحو تطوير القدرات العسكرية الشاملة، ويأتي على رأسها تأهيل الكوادر البشرية، وتعزيز مستوى جاهزيتهم العلمية والعملية، من خلال توفير التعليم النوعي والتدريبات العسكرية المتقدمة.

ثاني الزيودي: نعيش ذكرى مجيدة محفورة في ذاكرتنا

قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، بمناسبة اليوم الوطني الخامس والأربعين لدولة الإمارات: يشرفني بداية أن أتقدم بمناسبة اليوم الوطني الـ45 بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان - رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى إخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات الوفي.

اليوم الوطني هو المناسبة الأهم في دولة الإمارات؛ ففيها نعيش ذكرى أيام مجيدة محفورة في وجداننا وذاكرتنا، وفيها نعيش السيرة العطرة للمسيرة المظفرة التي بدأها القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأخوه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وإخوانهما شيوخ الإمارات؛ هؤلاء القادة العظام الذين وهبوا حياتهم لجمع شملنا وكلمتنا نحو هدف عظيم، هو الاتحاد، صرحنا الشامخ الذي يزداد في كل عام قوة وصلابة وقدرة على مواجهة التحديات.

هذه المناسبة المجيدة هي التي رسخت في وجدان من لم يعايشوا تلك اللحظة الخالدة القيم التي قام عليها اتحادنا العظيم، واستعادة تلك اللحظة التاريخية كل عام هي التي ترسخ في وجدان أطفالنا وشبابنا قيم الوفاء والولاء للوطن وقادته العظماء، والتضحية في سبيل الذود عن الاتحاد. ولقد رأينا كيف ضحّت ثلة غالية ومباركة من شباب الوطن بأرواحها الظاهرة تلبية لنداء الواجب.

وفي اليوم الوطني نحتفل ونعيش لحظات فرح يحضر فيها موروثنا الثقافي والحضاري بقوة، ليذكرنا بدور هذا الموروث، بعاداته وتقاليده وقيمه، في جمع كلمتنا تحت راية الاتحاد، وتعريف الأجيال الناشئة بالأهمية المركزية لهذا التراث في حياتنا، وأن التقدم الذي حققناه في ظل الاتحاد ارتكز في جانب كبير منه على القيم التي يحفل بها موروثنا الثقافي.

في هذا اليوم نعيش التلاحم الوطني في أبهى صوره، ويشاركنا في ذلك أشقاؤنا وأصدقاؤنا المقيمون على أرض إماراتنا الحبيبة من كل الأعراق والجنسيات، ويحتفون معنا بهذه الذكرى العظيمة في المسيرات، وفي الفعاليات، وفي الأنشطة، هذه المشاركة التي نعتز بها تعكس مشاعر الآخرين تجاهنا، وتعكس قيم التسامح والمساواة واحترام الآخر التي تشكل جزءاً من قيم الاتحاد النبيلة التي نحرص على ترسيخها قولاً وعملاً، فشكراً لكل من يشاركنا فرحتنا في هذا اليوم المجيد.

سلطان الجابر: تأكيد الترابط والتلاحم بين القيادة والشعب

أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، أن ذكرى اليوم الوطني الـ45 لدولة الإمارات تأتي لتؤكد أن الروح الوطنية المتمثلة بالترابط والتلاحم بين القيادة والشعب والتي غرسها فينا الآباء المؤسسون والرعيل الأول من رجال الوطن الذين أرسوا ركائز اتحاد الإمارات.. ما زالت ماثلة فينا إلى هذا اليوم ونحتفي بها كل عام لنؤكد فخرنا بوطننا وقيادتنا واعتزازنا بما حققته دولة الإمارات من تقدم وازدهار.

وأضاف معاليه، في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني الـ45 للدولة، أن المكانة الرائدة التي تحظى بها دولة الإمارات اليوم ما كانت لتتحقق لولا التوجيهات الحكيمة من القيادة الرشيدة فعلى مدار 45 عاما ومنذ اليوم الأول لقيام الاتحاد كانت هذه التوجيهات بمثابة الركائز الأساسية التي عملت على تدعيم جهود بناء الدولة وصياغة مستقبلها وعززت من مكانتها ودورها الريادي محليا وإقليميا وعالميا، إضافة لتضافر الجهود الحثيثة لأبناء وبنات الوطن لتطوير جميع القطاعات وتعزيز التنمية الاقتصادية.

ورفع معاليه بهذه المناسبة العزيزة على قلب كل إماراتي أسمى آيات التهنئة والتبريكات لقيادتنا الرشيدة ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وأشار إلى أن التقدم والتطور الكبير الذي حققته وتحققه دولة الإمارات في مختلف القطاعات يشهد على اهتمام وحرص القيادة الحكيمة على تمكين الدولة وتعزيز قدراتها ونموها الاقتصادي والاجتماعي لتصبح مصدرا للعز والافتخار وموطناً للمعرفة والابتكار والاستدامة واستشراف آفاق المستقبل وضمان حياة آمنة ومستقرة لأجيال الغد ينعمون فيها بالأمن والاستقرار.

نجلاء العور: اليوم الوطني رمز لتلاحم القيادة والشعب

أكدت معالي نجلاء بنت محمد العور وزيرة تنمية المجتمع أن ذكرى اليوم الوطني مناسبة تمثل رمزا للوحدة الوطنية والتلاحم بين القيادة وشعب الإمارات.

ووجهت معاليها في تصريح لها بهذه المناسبة أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

نورة الكعبي: اليوم الوطني ذكرى تتجدد مع كل إنجاز للإمارات

أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن اليوم الوطني الذي نحتفل به هو ذكرى دائمة تتجدد كل يوم مع كل إنجاز تحققه دولة الإمارات وهو بمثابة دعوة لنا جميعا لبذل كل طاقتنا وجهودنا في الحفاظ على مكتسبات اتحادنا.

جاء ذلك في كلمة معاليها بمناسبة اليوم الوطني الـ45 للدولة فيما يلي نصها: نحتفل اليوم في الذكرى الـ45 لنشوء اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، في ظل الإنجازات والمكتسبات العظيمة التي حققتها دولتنا في مختلف المجالات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي أكمل مسيرة الرعيل الأول من آبائنا المؤسسين وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله.

وإننا في هذه المناسبة الوطنية لا يسعنا إلا أن نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، كما نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات.

عهود الرومي: المحطة التاريخية الأهم في مسيرة شعبنا ودولتنا

أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة دولة للسعادة، أن اليوم الوطني للدولة يمثل المحطة التاريخية الأهم في مسيرة شعبنا ودولتنا، موضحة أن الاحتفاء به بمشاركة رسمية وشعبية واسعة يمثل قيمة سامية ترسخت على مدى عقود.

وتوجهت معاليها في كلمة لها بمناسبة اليوم الوطني الـ45 للدولة بأسمى آيات التهنئة والتبريكات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وقيادة وشعب الإمارات بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعاً.

وأضافت وزيرة الدولة للسعادة أنه اليوم في الذكرى الـ45 لإعلان الدولة نستحضر روح الاتحاد التي جمعت الآباء المؤسسين انطلاقاً من إيمانهم بأن صناعة مستقبل سعيد لأبناء هذا الوطن تبدأ من توحيد الجهود وحشد الطاقات تحت راية واحدة تجتمع حولها القلوب بسعادة وإيجابية لاستكمال مسيرة البناء وعمادها المواطن لتحقيق طموحات شعب الإمارات ببناء دولتنا والمضي بها نحو المستقبل واضعين مصلحة الوطن والمواطن على قمة أولوياتهم.