محمد بن راشد ومحمد بن زايد والحـكام: بقيادة خليفة بطولات أبنائنا خالدة

30 نوفمبر البيان الاماراتيه الإمارات العربية 0 50

[المحتوى من البيان الاماراتيه]

/
الرابط المختصر
عيون

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود ونواب الحكام، أمس، في «واحة الكرامة» بأبوظبي، فعالية «يوم الشهيد».

وعبّر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأصحاب السمو حكام الإمارات، عن فخرهم واعتزازهم بشهداء الوطن الذين قدموا حياتهم الغالية في سبيل رفعة الوطن وإعلاء شأنه بين الدول والأمم، مؤكدين أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ستخلّد سير وبطولات هذه الكوكبة في وجدان وتاريخ الإمارات، لتأخذ منها الأجيال المقبلة قيماً عظيمة في الانتماء والوفاء والبذل والتضحية التي جبل عليها أبناء هذه الأرض وورثوها من الآباء والأجداد.

كما حيّا سموهم أسر الشهداء التي قدمت لنا هذه النماذج الوطنية المخلصة من شباب الإمارات الذين تحلوا بالتفاني والبذل والعطاء، مشيرين إلى أن وقفتهم المشرفة خلف أبنائهم والفخر بهم وبما قدموه لوطنهم محل اعتزاز وتقدير قيادة وشعب الإمارات، مؤكدين أن هذه الأسر هي أهم مكتسبات الوطن في مسيرته نحو العلا والرفعة والمجد.

تكريم ذوي الشهداء

إلى ذلك، كرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأصحاب السمو حكام الإمارات ذوي الشهداء، وعددهم 18 شهيداً، بتسليمهم «وسام الشهيد» تقديراً واعتزازاً بتضحيات الشهداء وعطائهم في سبيل أداء الواجب الوطني.

ودوّن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عبر صفحته في «تويتر»: «مع أخي محمد بن زايد وإخواني حكام الإمارات.. في واحة الكرامة.. أمام نصب الشهداء، وقريباً من مسجد الشيخ زايد طيب الله ثراه... لحظات وطنية جليلة».

وأضاف سموه: «شهداؤنا هم ذكرانا الوطنية وذاكرتنا التاريخية.. وتذكير لنا بعظمة الإنسان عندما يقدم روحه رخيصة فداء لوطنه.. وتلبية لواجبه.. وحبا في أرضه».

وقال سموه: «شهداء الإمارات جمعوا اليوم حكام الإمارات وشعب الإمارات وشباب الإمارات على كلمة واحدة.. ودعاء واحد.. وقلب واحد.. طبتم أحياء وطبتم شهداء». إلى ذلك، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «يوم الشهيد يجسد قصص ومآثر شهدائنا دفاعاً عن الحق والواجب، وإعلاءً لقيم دولتنا الراسخة».

وأضاف عبر صفحة «أخبار محمد بن زايد» على «تويتر»: «قرار رئيس الدولة بتخصيص يوم وطني للشهداء هو تأكيد أن الوطن لا ينسى أبداً أبناءه الذين يضحون دفاعاً عنه في ساحات العز والشرف».

وشهد الفعالية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة.

كما شهد الفعالية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، وسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، وسمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا، ولي عهد أم القيوين، وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، ومعالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس جهاز أمن الدولة، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، مدير مكتب شؤون أسر الشهداء، وعدد من الشيوخ والوزراء، وكبار قادة القوات المسلحة ووزارة الداخلية، وأعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة، وأسر الشهداء وذووهم، وجمع من المدعوين.

مراسم خاصة

وفور وصول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأصحاب السمو حكام الإمارات إلى واحة الكرامة، أقيمت المراسم الخاصة بهذه الفعالية، حيث توجه أصحاب السمو الشيوخ إلى نصب الشهيد، وعُزفت الموسيقى العسكرية، وتم إطلاق إحدى وعشرين طلقة مدفعية، فيما حلّق فوق سماء الواحة عدد من طائرات سلاح الجو الإماراتي تحية لشهداء العز والكرامة، ووضع أصحاب السمو الشيوخ أكاليل من الزهور على النصب وفاءً وعرفاناً بتضحيات شهدائنا الأبرار. وتفقد سموهم واحة الكرامة التي تضم ميدان الفخر ونصب الشهيد وجناح الشرف، حيث استمعوا من الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، مدير مكتب شؤون أسر الشهداء، لشرح عن مكونات الواحة، حيث يتميز ميدان الفخر بمساحته الواسعة، ويتخذ شكلاً دائرياً، ويحيط به مدرج كبير يتسع لنحو 1200 شخص. فيما يتكون نصب الشهيد من 31 لوحاً من ألواح الألمنيوم الضخمة التي يستند كل منها إلى الآخر رمزاً للوحدة والتكاتف والتضامن. واختتم أصحاب السمو الشيوخ جولتهم في جناح الشرف الذي يضم أسماء 196 شهيداً من أبناء الإمارات البواسل الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن، نُقشت أسماؤهم على قوالب حديدية مصهورة من قطع المركبات والآليات العسكرية التي استخدمها حماة الوطن في ميادين الشرف والواجب.

هزاع بن زايد: الإمارات واحة الكرامة

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان أنه بقيادة صاحب السمو رئيس الدولة ومحمد بن راشد ومحمد بن زايد والحكام، ستظل الإمارات واحة الكرامة الأجمل، وأبناؤها الأوفياء عنواناً للتضحية والعطاء. وقال في تدوينات عبر "تويتر": إن «واحة الكرامة اسم على مسمى، فأي سكينة وغبطة وأي فخر واعتزاز وأمل وكرامة يشعر بها كل واحد منا في حضرة شهداء الوطن الأبرار». وأضاف: «في واحة الكرامة رأينا أجمل المشاعر في عيني محمد بن زايد، وكأنهما تعكسان ما في قلبه من مشاعر فياضة نحو أبناء الوطن الذين رسموا أروع صور الفداء، وفي ذلك الصرح المهيب وقفت الإمارات كلها اليوم لتسجل صفحة ذهبية جديدة من صفحات العز والكرامة التي كتب الشيخ زايد حروفها الأولى». وقال: «واحة الكرامة ليست مجرد مكان يزار، بل هي تجربة تعاش، ومدرسة حية نتعلم فيها كل يوم دروس التضحية والإيثار، ونرى الوحدة الوطنية تزداد تلاحماً وتألقاً .. لقد قالها محمد بن زايد يوماً «البيت متوحد»، وفي واحة الكرامة رأينا أركان البيت ترتفع وتسمو، ورأينا الفكرة تصير صرحاً من الشرف والفخر والكرامة».