انطلاق أعمال مؤتمر قسم الأمراض الصدرية بكلية الطب حول حالات الطوارئ فى الطب الرئوى

30 نوفمبر اليوم السابع محافظات 0 51

[المحتوى من اليوم السابع]

/
الرابط المختصر
عيون

>اسيوط - هيثم البدري

شهدت جامعة أسيوط اليوم انطلاق وقائع المؤتمر العلمي السنوى الذي نظّمه قسم الأمراض الصدرية بكلية الطب بالجامعة بعنوان "حالات الطوارئ فى الطب الرئوي .. نهج قائم على الأدلة " وذلك بحضور الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس الجامعة والدكتور طارق الجمال نائبه لشئون الدراسات العليا والبحوث ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية

وحضر المؤتمر كلا من الدكتورة سوزان سلامة رئيس القسم ورئيس المؤتمر والدكتور محمد مصطفى عبدالهادى الأستاذ بقسم الأمراض الصدرية ومقرر عام المؤتمر، والدكتور محمد حسين نوح وكيل وزارة الصحة والدكتور وجدى امين مدير عام الإدارة العامة للأمراض الصدرية بوزارة الصحة إلى جانب  لفيف من الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس من أقسام  الأمراض الصدرية بكليات الطب من مختلف الجامعات المصرية و كوكبة من الأطباء من المستشفى الجامعي بأسيوط ومستشفيات وزارة الصحة ومستشفى القصر العيني و بمشاركة 200 طبيب متدرب.

وخلال الافتتاح أكد الدكتور  احمد جعيص على حرص إدارة الجامعة على دعم مستشفى أسيوط الجامعى  والتى تعد أكبر مستشفى فى صعيد مصر والثالثة من نوعها على مستوى  الجمهورية وهو ما جعلها تحرص على زيادة قدرتها الاستيعابية لتلبية احتياجات المرضى  المتزايدة والمتوافدين من شتى محافظات الصعيد حيث نجحت فى الأونة الأخيرة فى استكمال إنشاء عدد من المراكز والمستشفيات المتخصصة تضم عدد من التخصصات الطبية ، معرباً عن سعادته بالتطورات الهائلة التى حققها  قسم الامراض الصدرية والتى جاء فى مقدمتها الانتهاء من تجهيز أكبر  وحدة عناية مركزة على مستوى الجمهورية تضم أحدث الأجهزة المتقدمة فى ذلك المجال إلى جانب مشاركة القسم الفعالة فى  تطوير مستشفى الصدر بالمحافظة وذلك تحت رعاية ودعم المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط من خلال بروتوكول التعاون المبرم بين الجامعة ومديرية الصحة وهو ما  أسهم بطبيعة الحال  فى إحداث طفرة طبية فى مستوى الخدمة العلاجية المتقدمة لمرضى أمراض الصدر .      

ومن جانبه أوضح  الدكتور طارق الجمال  أن  كلية الطب تسعى جاهدة إلى عقد المؤتمرات والمحافل العلمية بشكل متواصل ومنظم لتبادل الرؤى والخبرات فى شتى التخصصات بما يصب في صالح المريض ويزيد من نسبة الشفاء المرجوة ، كما أشاد  بجهود قسم الصدر وعمله الدؤوب والذى  يجمع بين العمل الميداني وبين الدراسة والبحث العلمي وإسهاماته الواضحة فى  خدمة قاعدة عريضة من الشعب المصري ممن يعانى من اضطرابات في الجهاز التنفسي بمختلف درجاته وأنواعه ، إلى جانب  زيادة البعثات والدارسين بالخارج والانفتاح على مختلف المدارس الطبية المتقدمة بأكبر الجامعات الدولية بما يحقق الحداثة والتطور داخل الأقسام الطبية بشتى تخصصاتها  .

واوضحت الدكتورة سوزان سلامة أن انعقاد المؤتمر يأتى استكمالاً لمسيرة قسم الأمراض الصدرية فى استقبال وخدمة كثير من المرضى فى أقسام الطوارئ والعيادات الخارجية إلى جانب نشر المعرفة العلمية والطبية السليمة وذلك من خلال ورش العمل التى تعمل على تحسين ورفع الجانب العملي والنظري للأطباء الجدد وحديثى التخرج بالإضافة إلى رفع الكفاءة العلمية والطبية للأطباء  مع الحرص على إتاحة الفرصة للتعليم الطبى المستمر والمتواصل .

وأشار الدكتور محمد مصطفى عبد الهادى أن  ورش العمل التى تضمنها المؤتمر  تشمل الشق النظري والذى تضمن إلقاء الضوء على كيفية التعامل مع مريض السدة الرئوية المزمنة والربو الشعبي المزمن والالتهابات الرئوية وجلطات الرئة  وكيفية استعمال بخاخات ومذيبات جلطات الرئة ، إلى جانب الشق العملى والذى يشمل   التدريب فى العناية المركزة لأمراض الصدر والتعرف على أسباب دخول المريض للعناية وكيفية استخدام الأجهزة الاختراقية واللااختراقية والتعرف على  الأجهزة التشخيصية الحديثة القائمة على الأدلة

 

 

 

 


>