خليفة : تضحيات أبنائنا تزيدنا عزيمة وإصراراً وقوة وتماسكاً وتلاحماً

29 نوفمبر البيان الاماراتيه الإمارات العربية 0 32

[المحتوى من البيان الاماراتيه]

/
الرابط المختصر
عيون

لمشاهدة الـملحق بصيغة PDF أضغط هنا

أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أننا في بيتنا المتحد الموحد، قادرون على صون الدولة التي أسسها الآباء على قيم البذل والعطاء ومناصرة الحق ونصرة المظلوم، ولن تزيدنا تضحيات أبنائنا الشهداء إلا عزيمة وإصراراً وقوة وتماسكاً وتلاحماً، مضيفاً سموه أن ذكرى شهدائنا ستظل حية وحاضرة في ذاكرة الأجيال وخالدة في الوجدان.

ووجه سموه في كلمته بمناسبة ذكرى «يوم الشهيد» الموافق 30 من شهر نوفمبر من كل عام التحية للشعب الأبي وأبنائنا جنود وضباط وقادة قواتنا المسلحة المرابطين في ميادين الشرف، حماية للوطن وإعلاء لرايته ودفاعاً عن دولته والتحية لجميع أبنائنا وبناتنا العاملين في ساحات العطاء وميادين الواجب كافة الأمنية والمدنية والإنسانية داخل الدولة وخارجها.

قيم الفداء

وأضاف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أنه في هذا اليوم الذي نعلي فيه من قيم التضحية والفداء وحب الوطن نرفع أسمى آيات التكريم والعرفان والإجلال لأبطالنا شهداء الواجب الوطني الذين سطروا بدمائهم ملحمة الكرامة والعزة.. مترحمين على أرواحهم متقدمين بجزيل الشكر لأسرهم.

وأكد سموه أن الوطن لا ينسى أبداً من بذلوا الدماء وقدموا الأرواح فداء له وسيظل شهداؤنا على الدوام مصدر عزة وفخر ومنارة للأجيال القادمة، وستجد أسرهم وأبناؤهم من الدولة والمجتمع كامل الرعاية والعناية.

وفيما يلي نص كلمة صاحب السمو رئيس الدولة بمناسبة يوم الشهيد: «أبنائي وبناتي المواطنين والمواطنات..

 في هذا اليوم الذي نعلي فيه من قيم التضحية والفداء وحب الوطن نرفع أسمى آيات التكريم والعرفان والإجلال لأبطالنا شهداء الواجب الوطني الذين سطروا بدمائهم ملحمة الكرامة والعزة، مترحمين على أرواحهم، متقدمين بجزيل الشكر لأسرهم، مؤكدين أن الوطن لا ينسى أبداً من بذلوا الدماء وقدموا الأرواح فداء له، وسيظل شهداؤنا على الدوام مصدر عزة وفخر ومنارة للأجيال القادمة، وستجد أسرهم وأبناؤهم منا ومن الدولة ومن المجتمع كامل الرعاية والعناية.

إن الثلاثين من نوفمبر يوم نؤكد فيه وبه أن ذكرى شهدائنا ستظل حية وحاضرة في ذاكرة الأجيال.. خالدة في الوجدان، وأننا في بيتنا المتحد الموحد قادرون على صون الدولة التي أسسها آباؤنا على قيم البذل والعطاء ومناصرة الحق ونصرة المظلوم، ولن تزيدنا تضحيات أبنائنا الشهداء إلا عزيمة وإصراراً وقوة وتماسكاً وتلاحماً.

والتحية في هذا اليوم نوجهها للشعب الأبي ولأبنائنا جنود وضباط وقادة قواتنا المسلحة المرابطين في ميادين الشرف حماية للوطن وإعلاء لرايته ودفاعاً عن دولته والتحية لجميع أبنائنا وبناتنا العاملين في ساحات العطاء وميادين الواجب كافة الأمنية والمدنية والإنسانية داخل الدولة وخارجها.

حفظ الله بلادنا من كل شر وسوء، وتغمد شهداءنا برحمته، وأسكنهم الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والصالحين.. والسلام عليكم».