«شكرى» يتوجه لأمريكا للمشاركة بالمنتدى السنوى الـ 13 لمنظمة «بروكنجز»

29 نوفمبر Ona المال والاعمال 0 74

[المحتوى من Ona]

/
الرابط المختصر
عيون

 

سامح شكري، وزير الخارجية – أرشيفية

يتوجه سامح شكرى وزير الخارجية، صباح اليوم، إلى الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة تستغرق عدة أيام، يجري خلالها مباحثات مع نظيرة الأمريكي جون كيري، وقيادات الإدارة الأمريكية، بالإضافة إلى محادثات مع أعضاء الكونجرس بمجلسيه، والتواصل مع المسئولين بالإدارة الأمريكية الانتقالية، وإجراء لقاءات مع عدد من وسائل الإعلام الأمريكية.

وفي تصريح للمستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أشار إلى أن الزيارة تستهدف تعزيز العلاقات المصرية الأمريكية والتأكيد على أهمية تحقيق المصالح المشتركة للبلدين خلال الفترة القادمة، ونقل الرؤى المصرية لكيفية التعامل مع مختلف القضايا الإقليمية وإيجاد تسويات لها، لاسيما خلال المرحلة الانتقالية الهامة التي تشهدها الولايات المتحدة حاليًا.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، المستشار أحمد أبو زويد، بأن شكري، سيجرى مباحثات ثنائية مع نظيره الأمريكي “جون كيري” بمقر الخارجية الأمريكية، ومن المتوقع أن تتناول مختلف جوانب العلاقات الثنائية، بما في ذلك برنامج المساعدات الأمريكية لمصر، حيث سيستعرض “شكري” عناصر برنامج الإصلاح الاقتصادي والإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية مؤخرًا في هذا المجال، وما تبرهن عليه من جدية في التعامل التحديات الاقتصادية و رؤية شاملة للتطوير الاقتصادي والاجتماعي في مصر، كما سيستعرض شكري، تقييم مصر للتطورات الخاصة بالملفين السوري والليبي، والقضية الفلسطينية، والأوضاع في كل من العراق واليمن، وجهود مكافحة الإرهاب.

وأضاف أبو زيد، بأنه من المنتظر أن يشهد لقاء وزيرى الخارجية التوقيع على مذكرة تفاهم بين مصر والولايات المتحدة بشأن منع تهريب الآثار، الأمر الذي سيساهم في الحد من الاتجار غير الشرعي في الآثار المصرية داخل الولايات المتحدة، وفى هذه الصدد، سوف يشارك شكري، مساء الخميس القادم، في حفل تنظمه السفارة المصرية في واشنطن لمراسم استرداد 4 قطع أثرية كانت مهربة داخل الولايات المتحدة، حيث من المقرر أن يحضره عدد من أعضاء الكونجرس، ومسئولو وزارتي الخارجية والأمن الداخلي بالولايات المتحدة، وممثلون عن الجهات الأمريكية التي تولت القضية، وأكد أبو زيد على أن هذه المراسم تعد تكليلاً للجهود التي تقوم بها وزارة الخارجية بالتنسيق مع وزارة الآثار في تعقب الآثار المصرية التي تخرج من البلاد بطريقة غير شرعية، والقيام بما يلزم لإعادتها إلى أرض الوطن.

وأشار أبو زيد، بأن وزير الخارجية سيلتقي خلال زيارته إلى الولايات المتحدة مع العديد من قيادات مجلسي النواب والشيوخ من أعضاء الشئون الخارجية والاستخبارات والاعتمادات الخارجية، حيث ستتركز المناقشات على العلاقات الثنائية وسبل دفعها خلال المرحلة المقبلة، فضلًا عن التشاور وتبادل الآراء بشأن تطورات الأوضاع الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط. كما يعتزم شكري إجراء اتصالات مع الإدارة الانتقالية الأمريكية لاستعراض رؤية مصر لمسار العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة خلال المرحلة القادمة، وما تحمله من حلول للتعامل مع الأزمات التي تواجه الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط.

وكشف أبو زيد، بأن وزير الخارجية سوف يختتم زيارته للولايات المتحدة بمدينة نيويورك، حيث سيلتقي مع “أنطونيو جوتيريز” الأمين العام الجديد للأمم المتحدة، ويجري معه محادثات تتعلق بعدد من الملفات الإقليمية والدولية، ويطرح خلالها رؤية مصر لما تتوقعه من الأمين العام الجديد، لاسيما في إطار عضوية مصر الحالية في مجلس الأمن، وما تتبناه مصر من مواقف ورؤية شاملة لدور الأمم المتحدة في قضايا السلم والأمن والتنمية وبناء السلام ومكافحة الإرهاب.

واختتم أبو زيد تصريحاته، بأن شكري، سيشارك خلال زيارته لواشنطن في المنتدى السنوي الثالث عشر الذي ينظمه مركز “السابان لسياسات الشرق الأوسط” التابع لمؤسسة “بروكنجز”، حيث يلقى خلالها الكلمة الرئيسية في الجلسة المعنونة “رؤية ودور مصر في الشرق الأوسط”، وهي تعد أول مشاركة لوزير مصري كمتحدث في هذا المنتدى الهام الذي سيشارك الرئيس الأمريكي في فعالياته وإلقاء كلمته الافتتاحية.