أخبار عاجلة

أساطير NBA - شاكيل أونيل – ' الديزل ' المثير للجدل

أساطير NBA - شاكيل أونيل –  ' الديزل '  المثير للجدل أساطير NBA - شاكيل أونيل – ' الديزل ' المثير للجدل

بـ4 بطولات لدوري رابطة كرة السلة الأمريكية. ومسيرة تقدر بـ19 عاما مع 6 أندية مختلفة. وثنائي خارق كونه مع كوبي براينت مرة ودواين وايد مرة أخرى. وعداوات لا تنتهي بداية من عائلته مرورا بخصومه في الملاعب. وتصريحات ساخرة ومدوية وألقاب لا تنتهي يعتبر شاكيل أونيل أحد أبرز أساطير كرة السلة. لكن مسيرة أونيل لم تكن داخل ملاعب السلة فقط بل امتدت خارجها لتشمل الموسيقى والسينما والتلفاز.

نشأته وبداياته

ولد شاكيل عام 1972 في ولاية نيو جيرسي. وكان والده لاعب كرة سلة سابق لكنه أدين بتهمة حيازة مخدرات وتم سجنه ليتنازل بعد إطلاق سراحه عن رعايته لشاكيل ويصبح جده فيليب هاريسون العريف السابق في الجيش الأمريكي وصيا عليه مع والدته مما أثر في نشأته ومنحته تربيته صلابة داخلية أضافت المزيد من الرعب لبنيانه الضخم بالأساس.

تحدث شاكيل عن مشاكله مع والده في إحدى أغاني ألبومه Shaq Fu: The Return الذي صدر عام 1994 والتي أشار فيها لجده بأنه هو والده الحقيقي.

انتقل أونيل لتكساس مع جده بحكم تغير محل عمله ونظرا لطوله الفارع لعب كرة السلة في المرحلة الثانوية وتميز بقدرته على الاستحواذ على المرتدات والتسجيل بالطريقة الخطافية التي تميز بها كريم عبد الجبار فتم مقارنته بها وأراد أن يحذو حذوه فحاول أن يرتدي رقمه الشهير 33 لكن لم يسمح به في المرحلة الثانوية فارتدى الرقم 32 واستمر به في مسيرته.

التحق أونيل بجامعة لويزيانا ودرس التجارة كما تدرب تحت يد ديل براون وتألق مع فريق كرة السلة حتى حصل على جائزة لاعب العام في لويزيانا وانضم لفريق أفضل لاعبي كرة السلة على مستوى جامعات أمريكا مرتين. ثم ترك الجامعة ودراسته بعد سنتين لينضم لـ NBA عام 92.

NBA

شاهد أفضل 10 ألعاب في تاريخ أونيل

أورلاندو ماجيك

كان أونيل الاختيار الأول من طلاب الجامعات للالتحاق بNBA عام 1992 وانضم لفريق أورلاندو ومن هنا كانت بداية مشواره الاحترافي في كرة السلة.

وفي أسبوعه الأول كلاعب محترف اختير كلاعب الأسبوع في سابقة تحدث لأول مرة في NBA، وأكمل موسمه الرائع وحصل على جائزة أفضل لاعب صاعد هذا العام بعد تحقيق متوسطات 23.2 نقطة و13.9 متابعة و3.5 تصدي واختير لتمثيل فريق الشرق في مباراة كل النجوم كأول لاعب ينضم للفريق في سنته الأولى كمحترف منذ مايكل جوردان عام 85.

بدأت مشاكل أونيل منذ سنته الأولى عندما صرح أكثر من مرة بأن على الفريق التخلص من المدرب ماتي جوكاس وتعيين مساعده بريان هيل مدربا للفريق. واستجابت الإدارة لطلبات أونيل الذي كافئهم بتحسين معدل تسجيله لـ29.3 في العامين التاليين وقاد الفريق للنهائيات عام 95 قبل أن يخسر الفريق أمام هيوستن روكيتس بقيادة الثنائي الأسطوري حكيم أولاجون وكلايد دريكسلر أربعة مباريات متتالية كلفته خسارة اللقب.

في العام التالي خسر الفريق نهائي الشرق أمام شيكاجو بولز بقيادة مايكل جوردان وبدأت بعدها مشاكل أونيل مع المدرب بريان هيل وطالب بإقالته. قبل أن تهاجمه الجماهير وتأخذ صف المدرب وترفض منحه الأموال التي عرضتها إدارة أورلاندو لتجديد عقده.

كما أن زميله بيني هارداواي كان يعتبر نفسه قائدا للفريق ورفض أن يحصل أونيل على عقد بمبلغ أكثر منه ووافقته الإدارة. ثم هاجمت الجماهير أونيل مجددا بعد أن رفض الزواج من صديقته التي أنجبت طفلهما الأول في هذا الوقت ليخرج بتصريح يقول فيه: "خصوصيتي معدومة في مدينة أورلاندو وأشعر أن حياتي الشخصية ملكا للجميع كسمكة كبيرة في بركة مياه جافة".

لوس أنجلس ليكرز

وقع أونيل مع ليكرز عقدا لمدة 7 سنوات قيمته 121 مليون دولار في صفقة انتقال حر. وصرح بعدها بأن هدفه ليس الأموال فقال: "نقود، نقود، نقود. هذا كل ما أسمعه. لا أهتم بالنقود أريد فقط أن ألعب كرة السلة. أشرب البيبسي. وأرتدي منتجات ريبوك". في إشارة لاثنين من المنتجات التي كان يروج لها أونيل في هذا الوقت.

قضى أونيل في ليكرز أفضل أيام مسيرته في كرة السلة وبعد استقدام فيل جاكسون المدرب الفائز بستة ألقاب للبطولة. مدعوما بالنجم الشاب وقتها كوبي براينت. حقق أونيل مع ليكرز لقب نهائيات البطولة لثلاث سنوات متتالية من عام 2000 حتى 2002 بأعلى معدل تسجيل للاعب ارتكاز في تاريخ نهائيات NBA.

لم تخلو سنوات البطولات من عداوات خلقها أونيل كعادته بدأت مع ديكيمبي موتومبو أفضل مدافع في الدوري وقتها والذي واجهه في نهائي البطولة عام 2001 ووصفه أونيل وقتها بالممثل حيث قال: "اعتقد أن أفضل مدافعي اللعبة لا يجب عليه أن يمثل للحصول على الأخطاء. أتمنى فقط أن يقف على قدميه ويواجهني كالرجال عوضا عن السقوط والبكاء كلما احتككت به".

وفي مواجهة الفريق مع ساكرامنتو كينجس في نهائي المجموعة الغربية صرح أونيل: "هناك طريقة واحدة ليهزموننا تبدأ بحرف غ وتنتهي بحرف ش "غش". كما أشار للاعب ارتكاز ساكرامنتو وقتها فلادي ديفاك بصيغة مؤنثة كتعبير منه على أن ديفاك لا يلعب كالرجال أو هكذا كان يرى شاكيل.

بنهاية عام 2004 كان ليكرز قد خسر أمام ديترويت بيستونز في نهائي البطولة وهاجم ميتش كوبشاك المدير التنفيذي ليكرز وقتها أونيل علانية وقال: "شاكيل هزم نفسه. لم يؤدي جيدا سوى في مباراة واحدة واهتم بالتسجيل فقط على حساب الدفاع أو المتابعات".

كالعادة بدأت علاقة أونيل بليكرز في الانهيار إذ أراد لاعب الارتكاز العملاق عقدا جديدا بزيادة 30 مليون دولار عن عقده الحالي فيما رأى إداريو ليكرز أن أونيل يستحق مبلغا أقل نظرا لتقدمه في السن وكثرة إصاباته. كما شعر بأن سياسة الفريق تتجه نحو جعل كوبي براينت قائدا لليكرز فقدم أونيل طلبا للانتقال.

ميامي هيت

أراد كوبشاك ديرك نوفيتزكي لاعب دالاس مقابل أونيل لكن مارك كيوبان مالك الفريق رفض رفضا قاطعا فانتقا أونيل لميامي وشكل ثنائيا قويا مع دواين وايد حصد به بطولته الرابعة عام 2006.

وعد أونيل جماهير ميامي منذ قدومه بأن يحقق للفريق لقبه الأول في NBA بصحبة النجم الصاعد دواين وايد الذي لقبه أونيل ب"فلاش" نظرا لسرعته في الوصول للسلة.

في موسم شاكيل الأول مع ميامي كان لاعب الارتكاز قريبا من الفوز لقب أفضل لاعب في البطولة وخسره بفارق ضئيل لصالح ستيف ناش. كما وصل الفريق لنهائي المجموعة الشرقية وخسر بصعوبة في 7 مباريات أمام ديترويت بيستونز حامل اللقب وقتها ليبدأ أونيل كالمعتاد في انتقاد مدربه ستان فان جاندي.

في العام التالي غاب أونيل عن أول 18 مباراة للإصابة وبمجرد عودته استقال فان جاندي وحل محله بات رايلي والذي يشير أونيل له دائما بال"عظيم بات رايلي" ووصل الفريق لنهائي البطولة وحققها بالتغلب على دالاس مافريكس ووفى أونيل بوعده لجماهير ميامي من جهة. ومن جهة أخرى بتحقيق بطولته الرابعة فقد تفوق على زميله السابق كوبي براينت ببطولة.

كعادة أونيل تأثرت فترته مع ميامي بإصاباته وفي أحد تدريبات الفريق عام 2008 تشاجر مع المدرب بات رايلي بعدما طرد الأخير اللاعب جايسون ويليامز من التدريب. فانتقده أونيل واحتدم النقاش فدفعه في صدره فأشاح المدرب يده وقرر عندها ألأ يبقيه في الفريق.

وأشار أونيل وقتها أن علاقته مع دواين وايد لم تكن على ما يرام لكنه لا يلموه على عدم الدفاع عنه في شجاره مع المدرب بات رايلي.

فينيكس صانز

بمجرد وصوله لفريق فينيكس أثنى أونيل على زملاؤه وقال: "أحب زملائي في الفريق كما أحب هذا المدرب. لا أحد يطلب مني اللعب مع كريس كوين وريكي ديفيز أخيرا. أشعر أنني ألعب لفريق مجددا". في إشارة لضعف مستوى زملاؤه السابقين في ميامي مما أغضب مدربه السابق بات رايلي بشدة فهاجم شاكيل مدربه السابق قائلا: "أنه يقول أي شيء لحشو الفراغ في مؤتمراته". في إشارة لانخفاض مستوى ميامي وقتها وعزوف الإعلام عن متابعة أخبار الفريق.

كان التقدم في السن قد بدأ يظهر تأثيره على أونيل خصوصا في ظل تألق لاعبين ارتكاز أصغر منه كدوايت هوارد والصيني ياو مينج.

وصرح أونيل ذات مرة بعد مواجهة مع هوارد الذي تفوق عليه في التسجيل والمتابعات: "لقد أصبحت عجوزا حقا ولا يمكنني أن أتفوق في التسجيل على ذوي الـ18 عاما. لم يعد هذا دوري بعد الآن".

كما تحدث أونيل عن مواجهة ياو مينج التي كانت تترقبها وسائل الإعلام كمواجهة بين اثنين من أفضل لاعبي الارتكاز في الدوري وقال: "إنها ليست مواجهة رجل لرجل. الفرق تراقبني بلاعبين أو ثلاثة ولن يتسنى لي مواجهة ياو واحدا لواحد. إلا حين أكون في وضعية الدفاع وسأكتفي بنفسي أمامه. لذا لا تحاولوا أن تعنونوا المواجهة بشاك أمام ياو لتحصلوا على أخباركم بينما في الواقع هي شاك في مواجهة 4 لاعبين آخرين".

كليفلاند كافالييرز

بادل فينيكس أونيل مع كليفلاند عام 2009 لتقليل النفقات والتخلص من مرتبه وبمجرد انضمامه للفريق صرح لاعب الارتكاز المثير للجدل قائلا: "شعاري بسيط للغاية. فُز ببطولة من أجل الملك". في إشارة لليبرون جيمس ومحاولاته المتكررة للفوز بالنهائيات منذ عام 2003.

وأصبح أونيل أكبر لاعب في البطولة لكنه فشل مع فريقه في الوصول للنهائيات لتنتهي مغامرته مع كليفلاند سريعا.

بوسطن سيلتكس

رأى مالك بوسطن ويك جروسبك الفرصة سانحة للانقضاض على أونيل بعد تصريح زميله السابق كوبي براينت أنه أصبح يملك بطولات أكثر منه بعد أن توج بريانت باللقب لعامين متتاليين ليصبح في رصيده 5 ألقاب مقابل 4 لأونيل.

بالفعل وقع أونيل لبوسطن بشروط المدرب دوك ريفرز الذي حذره من إثارة المشاكل مثلما فعل في ليكرز وميامي كما أكد له أنه لن يحصل على أي معاملة خاصة.

مغامرة أونيل الأخيرة كانت قصيرة للغاية إذ أصيب وغاب عن معظم مباريات الموسم وعن الجولة الأولى في الإقصائيات ثم خرج فريقه أمام ميامي في الجولة الثانية.

اعتزاله

في نهاية موسم 2011 وعبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر غرد أونيل بأنه اتخذ قرار الاعتزال. وكتب على صفحته الشخصية: "لقد فعلناها. 19 عاما. أريد أن أشكركم جميعا ولهذا أود أن تكونوا أول من يعرف بقرار اعتزالي. أحبكم وسأراكم قريبا".

مسيرته الدولية

فاز شاكيل أونيل مع منتخب أمريكا بكأس العالم عام 94 كما فاز بذهبية أولمبياد أتالانتا عام 9 في الفريق الملقب بفريق الأحلام لكثرة ما ضم من نجوم وقتها بقيادة ديفيد روبينسون وحكيم أولاجون وسكوتي بيبين وجون ستوكتون وأونيل نفسه.

وكعادة أونيل تشاجر مع مدربه ليني ويلكينز الذي فضل روبينسون عليه وبدأ به المباراة النهائية.

قبل أن ينهي مسيرته الدولية عام 99 لاستبعاده من اختيارات والتي وصفها وقتها بأنها قلة احترام له.

مقولاته وأشهر حركاته وألقابه

اشتهر أونيل بحركة أطلق عليها الإعصار الأسود يقوم فيها بإعطاء ظهره للخصم ثم الدوران فجأة ثم القيام بتسديدة ساحقة "دانك".

واشتهر بقوته التي وصفت في الكثير من الأحيان بأنها خارقة والتي أدت به في أكثر من مرة لكسر الإطار المحيط بالسلة أو العامود الحامل لها أثناء قيامه ب"دانك"

كما عرف أونيل بعدم إجادته للرميات الحرة مما أدى بالفرق لاستخدام أسلوب أطلق عليه "عطِّل شاك – Hack-a-Shaq" يقومون فيه بارتكاب أخطاء عليه ليسدد رميات حرة يضيع أغلبها فتضيع على فريقه فرصة الهجوم والتسجيل ويستطيع الخصم تقليص الفارق.

أدى ذلك لجعل أونيل ثالث أكثر المسددين لرميات حرة في تاريخ البطولة برصيد 11252 رمية حرة.

قال عنه مدربه فيل جاكسون: "كان من المفترض وكان باستطاعته أن يفوز بجائزة أفضل لاعب بالبطولة لعشر سنوات متواصلة. بالرغم من كل ما حققه في مسيرته فهو فاز بأقل مما يمكنه الفوز به نظرا لمستواه".

واشتهر لاعب الارتكاز العملاق بألقاب كالديزل. شاك فو. شاكوفيتش. واتر تشامبرنيزي.

كما كان له عداوتين شهيرتين. الأولى مع جمهور ساكرامنتو كينجس الذين أشار لفريقهم بساكرامنتو كوينز، كسخرية من وصفهم بالملوك وأن من الأجدر تلقيبهم بالملكات.

والثانية عندما اتهم بالسخرية من شعب الصين عندما صرح قبل مواجهة هيوستن روكيتس الذي يلعب له الصيني ياو مينج: "أقول لياو مينج "شينج شونج يانج. وا آه سو"".

ثم تعرض لحملة من الإعلام قبل أن يقول أنه كان يمزح مع ياو مينج وأنهم أصدقاء قبل أن ينقذه ياو نفسه عندما قال: "إنه محق. الصينية لغة صعبة التعلم. واجهت مشاكل كثيرة في تعلمها في صغري"

من أشهر أقول شاكيل

"أعرف أنكم تحبون الأقوال المأثورة لذا سأقول لكم واحدا. من الآن فصاعدا أحب أن أدعى بأرسطو الكبير. لأن أرسطو قال ذات مرة التفوق ليس فعل يحدث مرة واحدة إنه عادة. انت ما تفعل باستمرار".

"والدي جعلني ما أنا عليه الآن. لقد أعطاني كرة سلة وقال لي العب بها. نم بها. احلم بها. فقط لا تصطحبها معك للمدرسة. لقد استخدمت الكرة كوسادة ولم تسبب لي آلام الرقبة ومن هنا بدأت علاقتنا تتوطد".

"لو كنت رساما كنتم ستدعونني شاكاسو".

"تصويبي بمعدل 40% من الرميات الحرة هي رسالة من الله أنه لا يوجد شخص كامل".

عن علاقته ببريانت قال: "أفضل مميزات كوبي؟ هل تودون الصراحة؟ لا أعرف وسأخبركم السبب. أنا رجل ودود أفتح ذراعي للجميع وأحب الكل. هو لم يأخذ خطوة تجاهي لم يتسنى لي التعرف عليه. لا أعرف عنه أي شيء وهذا يشعرني بالحزن".

حياته خارج ملاعب السلة

بعد أن ترك أونيل الجامعة لبدأ مشواره الاحترافي في كرة السلة وعد والدته بأنه سيكمل تعليمه ويحصل على درجة البكالريوس. ووفى أونيل بوعده كما يفعل دائما وتركه مدربه فيل جاكسون يفوت مباراة ليحضر حفل تخرجه الذي مازح فيه الحضور وقال: "الآن يمكنني أن أبحث عن وظيفة حقيقية".

كما حصل شاكيل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال عام 2005.

الموسيقى

أصدر أونيل عدة ألبومات لموسيقى الراب التي أحبها بالرغم من تعرضه للنقد مرارا بسبب ضعف قدراته كطرب ومؤدي.

بدأ اللاعب العملاق مسيرته مع الموسيقى بألبوم "شاك - ديزل" ومن هنا جاء لقبه ديزل عام 1993. وله ألبوم آخر يسمى "شاك-فو" كما كان من ضمن ضيوف الشرف الذين ظهروا في أغنية 2 Bad لنجم البوب الأمريكي الأسطوري مايكل جاكسون.

السينما

أظهر شاكيل كعادة مشاهير كرة السلة في عدة أفلام وكان أشهر أفلامه هو فيلم كازام الذي لعب فيه دور جني عملاق.

وأراد أونيل أن يظهر في فيلم الرجال إكس لكن منتجي الفيلم تجاهلوا طلبه.

التلفزيون

أونيل جزء من طاقم التحليل الذي يعمل في برنامج NBA TNT كما أن له عرض مستقل يسمى Shaqtin-A-Fool يقوم فيه أسبوعيا بعرض أكثر 5 لقطات طريفة في مباريات السلة.

كما ظهر أونيل في عدة إعلانات ترويجية لمنتجات كان يعلن عنها مثل منتجات ريبوك الرياضية.

واشترك أونيل في إحدى حلقات المصارعة كضيف شرف لكنه قام بالدخول إلى الحلبة التي كان بها كريس جيريكو وبيج شو في هذا الوقت واحتك بالأخير قبل أن تنتهي الحلقة.

كما أن أونيل مؤديا صوتيا في أغلب ألعاب كرة السلة لأجهزة بلاي ستيشن وإكس بوكس مؤخرا.

فيديو اليوم السابع