أخبار عاجلة

حكايات الكورة - ظابط سلاح الجو النازي الذي أصبح أسطورة سيتي بـ ' عنق مكسورة '

حكايات الكورة - ظابط سلاح الجو النازي الذي أصبح أسطورة سيتي بـ ' عنق مكسورة ' حكايات الكورة - ظابط سلاح الجو النازي الذي أصبح أسطورة سيتي بـ ' عنق مكسورة '

قصة بيرت تروتمان ملهمة للغاية، فلا تعرف هل هو أسطورة لقدراته البارعة في حراسة المرمى، أم لأنه اختار كرة القدم فوق أن يشعر بالضعف، أم لأنه خاض 17 دقيقة من نهائي بطولة كبيرة بعنق مكسورة؟

ولد بيرت في مدينة بريمن الألمانية وعندما أصبح في سن الـ12 انضم لمنظومة شباب أدولف هتلر مستشار ألمانيا حينها، ولما صار في الـ18 انضم لسلاح الجو النازي وحارب على الجبهة الروسية وحقق العديد من البطوﻻت فنال أرفع الأوسمة - الصليب الحديدي - وللاستفادة منه تم نقله للجبهة الغربية في إنجلترا.

ماذا حدث بعد ذلك؟

وقع الحدث الذي غير مجرى حياة تروتمان للأبد، فقد تم أسره وسجنه في أحد المعتقلات حتى نهاية الحرب العالمية التانية.

عرض عليه تبادل للأسرى والعودة لبلاده، ولكنه رفض لأن العرض أشعره بالضعف، فرفض وبقى في إنجلترا وعمل فلاحا.

وفي عام 1948، لعب لفريق البلدة التي كان يعمل فيها، سانت هيلين تاون، لمدة عام، وعندما ذاع صيته اشتراه مانشستر سيتي وأمضى معه 15 عاما متواصلة.

وصل تروتمان مع سيتي لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1955، وأحضر والديه ليشاهدوا أول ألماني يحرز البطولة في حضرة ملكة إنجلترا، ولكنه خسر.

سرعان ما عاد للنهائي في العام التالي، الذي جعله أسطورة السيتي، ليس لفوزهم علي برمنجام 3-1.

ولكن في الدقيقة 73 ارتطم بيتر مرفي مهاجم برمنجام سيتي بقدمه في عنق بيرت، وأصيب بيرت إصابة بالغة في عنقه لم يعرف بها إﻻ بعد 3 أيام كاملة وكانت كسر بالعنق.

بعد تاكده من الإصابة بعد 3 أيام، غاب لعدة شهور وكسب احترام الجمهور وفاز بجائزة أحسن ﻻعب في أنجلترا عام 1956 واصبح اللاعب الوحيد الألماني حتي الآن الذي يحصل على هذه الجائزة، وأول ألماني يحقق كأس الاتحاد الإنجليزي.

تكريما له، تم تشييد تمثال له في سيتي يمثل لحظة إصابته.

استدعاه منتخب ألمانيا الغربية في 1953 بقيادة المدير الفني سيب هيربرجر للعب 1954 في سويسرا، فرفض بيرت لأن اﻻتحاد الألماني كان يشترط وقتها أن يكون ﻻعبي الألماني ينشطون في البوندسليجا، فحرم نفسه من الفوز بكأس العالم لرغبته في استكمال حياته في إنجلترا.

عندما تم سؤال ليف ياشين حارس القرن عن أفضل حارس في العالم فقال "الآن لا يوجد إﻻ أنا والفتى الألماني بيرت تروتمان".

أنهى تروتمان حياتة في موسم 1965-1966 مع نادي ولينجتنون تاون.

عين بعدها منسقا للعلاقات الألمانية – الإنجليزية، ودرب عدة منتخبات كليبيريا وبورما وباكستان وتنزانيا وذلك بتكليف من فيفا .

المحتوى مقدم بالتعاون مع صفحة حكايات الكورة على فيس بوك

فيديو اليوم السابع