أخبار عاجلة

آل الشيخ لـ«الرياض»: «الأراضي البيضاء» ليست مشكلة تخطيطية

آل الشيخ لـ«الرياض»: «الأراضي البيضاء» ليست مشكلة تخطيطية آل الشيخ لـ«الرياض»: «الأراضي البيضاء» ليست مشكلة تخطيطية

    أكد وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية لتخطيط المدن د. عبدالرحمن بن حسن ال الشيخ أن "الأراضي البيضاء" ليست مشكلة تخطيطية، وقال مجيبا عن سؤل ل "الرياض": "التخطيط يحدد المواقع والاستعمالات وشبكات الطرق والأراضي، ويبقى تطويرها وبناؤها مرتبط بعوامل كثيرة".

أبرز القضايا: محطات ومشروعات النقل والمدن الذكية.. و«الأراضي البيضاء» ليست مشكلة

وقال: "هناك توجه لدى وزارة الإسكان بفرض رسوم على الأراضي البيضاء لتشجيع الملاك على بنائها وتطويرها، ونأمل أن يحقق المطلوب".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد أمس بمقر وزارة الشؤون البلدية والقروية بمناسبة تنظيمها للمنتدى التخطيط الحضري الأول والذي يعقد بالرياض خلال الفترة من 29-31 مارس الجاري تحت شعار "التوجهات الحديثة في التخطيط الحضري" برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز-حفظه الله-.

ونفى "ال الشيخ" غياب وزارة الإسكان ضمن فعاليات المنتدى، وقال في رده على سؤال ل "الرياض":" وزارة الإسكان مشاركة في الحوارات، ونعمل بشكل قريب جدا وبشكل يومي وننسق معهم في كل ما يحتاجونه بما يحقق نجاحهم وخططهم". وأعلن أن المنتدى سينطلق بمشاركة 55 متحدثا في 11 جلسة علمية، مضيفاً "المنتدى يستمر لثلاثة أيام ويناقش عدة قضايا مهمة حول مستقبل المدن في المملكة، أبرزها تخطيط التكثيف الحضري حول محطات النقل العام، ومشروعات النقل الكبرى، والمدن الذكية، كما يستعرض بعض النتائج حول نظام التخطيط العمراني السعودي". وشدد على أن المنتدى الذي تنظمه وزارة الشؤون البلدية والقروية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل UN-HABITAT)، إطارًا لجمع المختصين وصنّاع القرار والمهتمين لمناقشة مستقبل المدن في ظل التوجهات الحديثة في التخطيط الحضري والبيئة والتشريعات العمرانية والإدارة الحضرية والمشاركة المجتمعية، ويستعرض أفضل الممارسات العالمية من خلال نخبة من المتحدثين وصناع القرار والخبراء من مختلف أنحاء العالم. وأكد أن 50% من المتحدثين هم من المملكة؛ حيث سيستعرض المتحدثون عددا من التجارب المحلية والدولية في تخطيط المدن. وبين إلى أن المنتدى سيناقش التوجهات الحديثة في تخطيط مدن المستقبل، والتحولات الحضرية، والتشريعات الحديثة بهدف تحسين جودة الخدمات وبيئة الاستثمار، والتنسيق الفاعل بين مجالس المناطق والأمانات، وأهمية الشراكات في تحقيق التحولات الحضارية.

ويستعرض المنتدى في يومه الثاني من خلال حلقات نقاش المتخصصين والأكاديميين حول مستقبل تخطيط المدن، تجارب عالمية وإقليمية ومحلية، كما يناقش موضوع التنسيق الفاعل بين مجالس المناطق والمجالس البلدية والأمانات من خلال نقاش حول تعزيز التنسيق لأغراض التنمية الحضرية والدروس المستفادة من التجارب المحلية والدولية. وذكر الدكتور عبدالرحمن آل الشيخ أن اليوم الثالث من المنتدى يستعراض الحملة الحضرية الوطنية - المدينة التي نريد، وسيتم خلاله إطلاق مسابقة ديرتي مسؤوليتي، مشيرا إلى أن أعمال اليوم الثالث كذلك ستشهد استعراض عدد من المبادرات المحلية لتطوير المدن، كما سيتم بناء الشراكات من خلال المنتدى لتقديم خدمات بلدية فعالة ودعم التنمية الحضرية في المدن.

ولفت الدكتور عبدالرحمن آل الشيخ الى أن الوزارة لديها توجها واضحا في إشراك جميع فئات المجتمع في تخطيط المدن وذلك لتحقيق التكامل والوصول إلى رؤية واضحة ومتكاملة، قائلا: "ويناقش المنتدى أولويات الشباب والمرأة في المدن وذلك لتحقيق رؤية أفضل لتطلعاتهم من خلال جلسة حوار تديرها جمعية الغد للتنمية". من ناحيته، أكد الدكتور طارق الشيخ رئيس برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية أن منتدى تخطيط الحضري يأتي ضمن 180 منتدى أقيمت حول العالم، مضيفا: "ويتطلع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية أن يكون هذا المنتدى تطبيقا عمليا للأجندة الحضرية العالمية الجديدة بصوره شاملة ولتكون المملكة من أول الدول على مستوى العالم تتخذ خطوات عملية للتحضير والتجهيز لتنفيذ الأهداف الإنمائية الأممية الجديدة.

1- 2-