أخبار عاجلة

حوار في الجول – إيهاب عبد الرحمن يروي مشواره.. من مكافأة 29 جنيه للحلم بميدالية في ريو

حوار في الجول –  إيهاب عبد الرحمن يروي مشواره.. من مكافأة 29 جنيه للحلم بميدالية في ريو حوار في الجول – إيهاب عبد الرحمن يروي مشواره.. من مكافأة 29 جنيه للحلم بميدالية في ريو

"البداية كانت صعبة للغاية.. طردوني من ملعب جامعة الزقازيق .. حصلت على أول مكافأة بقيمة 29 جنيه ونصف كنت على وشك اللعب في لندن بدون حذاء .. الآن أقاتل من أجل ميدالية ذهبية لمصر في ريو دي جانيرو 2016"

بطل ألعاب القوى المصري إيهاب عبد الرحمن الذي يطمح في ميدالية أوليمبية في أولمبياد ريو دي جانيرو، وصاحب أفضل إنجاز مصري في بطولات العالم عندما حصل على فضية رمي الرمح في بطولة العالم لألعاب القوى في بكين ، يروي مشواره وآماله في حوار خاص مع FilGoal.com.

وكل ما يلي على لسان عبد الرحمن..

"بدايتي كانت صعبة للغاية .. لعبت كرة القدم في الشارع لكني لم أجد فرصة لإحترافها فاتجهت إلى ألعاب القوى، وواجهت العديد من الصعاب حتى أستكمل مشواري، وعانيت بشدة وكان أصعب موقف تعرضت له في 2012 عندما تعرضت للطرد من ملعب جامعة الزقازيق ولم أنجح وقتها في مقابلة رئيس الجامعة لإنقاذ مسيرتي .. لم يكن بمقدرتي مقابلة أي شخص وقتها ".

"عندما لعبت للنادي الأهلي بدأت الأمور في التحسن.. أول مكافأة حصلت عليها كانت 29 جنيه ونصف وفقا للائحة ، كنت أعلم من البداية أن هذه اللعبة لا تدر المال ، لكني عشقي لها ولرفع علم بلدي بالخارج كان كفيل بالتغلب على كل الصعاب".

"سافرت إلى أولمبياد لندن 2012 ورئيس اتحاد ألعاب القوى وقتها اتفق معي على شراء معدات خاصة برمي الرمح ولكنه أخلف وعده ووجدت نفسي مضطر للعب بحذاء قديم ومقطوع كنت قد اصطحبته معي من باب الإحتياط.. ربما كنت سأضطر للعب حافيا لو لم يكن معي بعد تراجع رئيس الاتحاد عن موقفه، ولكن الأمور الآن مختلفة للغاية والاهتمام كبير للغاية ".

"ليس لي علاقة بلاعبي كرة القدم، لا أغار من نجومية أحد منهم .. أنا أسعى لتمثيل بلدي في المحافل الدولية وأقصى لحظات سعادتي عندما أعتلي منصات التتويج ومن خلفي علم والنشيد الوطني .. هذه الأمور لا تقدر بثمن".

"نعم الآن أصبحت مشهورا ولكن هذا يلقي على عاتقي بضغوط كبيرة والجماهير لا تقبل إلا بالإنجازات الكبيرة، وأنا أقاتل لكي أقدم أفضل ما لدي والآن وصلت إلى رمية قدرها 88,99 متر وأسعى للمزيد، وأحلم برقم قياسي شخصي لي ولمصر في أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل".

"كل لاعب يسعى لتحطيم الأرقام القياسية لكن يبقى رقم الأسطورة التشيكي يان زيليزني صاحب الـ98 متر وهو رقم مرعب وربما لن يقدر أحد على تحقيقه ، لكني أسعى ولا أحد يعرف ماذا ممكن أن يحدث في المستقبل ".

"أقاتل من أجل ميدالية أولمبية وأشكر وزير الشباب والرياضة خالد عبدالعزيز ووليد عطا رئيس اتحاد ألعاب القوى ومجلس إدارة النادي الأهلي بالكامل خاصة رئيسه محمود طاهر على الدعم الكبير الذي ألقاه ، وأتمنى أن تزيد مساحة الإهتمام بألعاب القوى .. من بين 90 مليون مواطن لن نعجز عن تقديم 60 موهبة قادرة على حصد الميداليات ".

فيديو اليوم السابع