أخبار عاجلة

طالبان بسوهاج يبتكران اختراعا لتوفير استهلاك مياه الصرف من 450 لترا لـ7.5 لتر

طالبان بسوهاج يبتكران اختراعا لتوفير استهلاك مياه الصرف من 450 لترا لـ7.5 لتر طالبان بسوهاج يبتكران اختراعا لتوفير استهلاك مياه الصرف من 450 لترا لـ7.5 لتر
ابتكر طالبان بالصف الثانى الإعدادى بمدرسة الإعدادية القديمة بسوهاج، اختراعا جديدا عبارة عن "تدوير مياه حوض الصرف بدورة المياه"، وذلك لتوفير استهلاك مياه الصرف من 450 لترا إلى 7.5 لتر يوميا.

موهبتان جديدتان، أحمد محمد إبراهيم 14 سنة طالب بالصف الثانى الإعدادى بمدرسة الإعدادية القديمة بنين وأحمد عاطف محمد 14 سنة بالصف الثانى الإعدادى بذات المدرسة، ابتكرا اختراعا جديدا عبارة عن "تدوير مياه حوض الصرف بدورة المياه"، وذلك لتوفير استهلاك مياه الصرف من 450 لترا إلى 7.5 لتر يوميا وهو عبارة عن تعديل وإلغاء وصلة المياه من الخط الرئيسى لتوصيلها بصرف الحوض.

المركز الاستكشافى للعلوم والتكنولوجيا بسوهاج تبنى فكرة الطالبين، حيث قال الدكتور إبراهيم حمد الله حسن المشرف على اختراع الطالبين: إن الاختراع عبارة عن تعديل فى وصلات دورة المياه بحوض الصرف و"قاعدة دورة المياه"، حيث يتم تخفيض استهلاك المياه للأسرة الواحدة المكونة من 4 أفراد من 450 لترا إلى 7 ونصف لتر يوميا.

وأضاف الدكتور إبراهيم حمد الله، أن الطالبين قاما بعمل وصلة من الحوض الموجود بدورة المياه إلى صندوق الطرد الخاص بالقاعدة، وذلك لتدوير المياه المستهلكة واستخدامها مرتين، مرة لغسيل الوجه والأخرى فى صندوق الطرد بالقاعدة.

وأوضح الدكتور إبراهيم، أن الطالبين فازا فى مسابقة الايسف المحلى وتم تصعيدهما إلى النهائى على مستوى الجمهورية لتمثيل المحافظة بالاختراع الخاص بهما.

وقال الطالب أحمد محمد إبراهيم: إن الفكرة خطرت بباله نتيجة ارتفاع المياه ففكر فى عمل اختراع يوفر استخدامها داخل دورات المياه وإعادة تدويرها مرة أخرى، بدلا من صرفها، وذلك عن طريق خرطوم يصل من الحوض إلى القاعدة.

وأضاف أنه يتم وضع قطعة صغيرة أعلى "السيفون" فى القاعدة لإزالة الرواسب الموجودة بالمياه، مطالبا وزير التربية والتعليم بتبنى الاختراع وتطبيقه خاصة أنه غير مكلف من الناحية المادية.

أما الطالب أحمد عاطف فيقول: اشتركت مع زميلى أحمد محمد فى فكرة الاختراع وقمنا بتطبيق الفكرة فى المركز الاستكشافى للعلوم، مطالبا شركة المياه والصرف الصحى بتطبيق الفكرة فى محافظة سوهاج، وكذلك فى باقى المحافظات، حفاظًا على المياه وعدم استهلاكها بنسب كبيرة.

مصر 365