أخبار عاجلة

محافظ المنيا يوقع بروتوكول تعاون ثلاثى لإنشاء القرية المنتجة صديقة البيئة

محافظ المنيا يوقع بروتوكول تعاون ثلاثى لإنشاء القرية المنتجة صديقة البيئة محافظ المنيا يوقع بروتوكول تعاون ثلاثى لإنشاء القرية المنتجة صديقة البيئة
وقع اللواء طارق نصر محافظ المنيا، بروتوكول تعاون مع المركز القومى لبحوث الإسكان والبناء من جهة وصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية من جهة أخرى، وذلك للبدء فى إنشاء القرية المنتجة صديقة البيئة بقرى الظهير الصحراوى بالمحافظة.

وعقد المحافظ اجتماعا موسعا لمناقشة التحضيرات الخاصة بالبدء فى تنفيذ المشروع، المقرر إنشاؤها بالظهير الصحراوى لقرية أم نخلة بمركز ملوى على مساحة 1850 فدانا وتستوعب 25 ألف نسمة من خلال إنشاء 5 آلاف وحدة سكنية خضراء،لتوفر حوالى 11 ألف فرصة عمل.

حضر الاجتماع وفد المركز القومى لبحوث الإسكان والبناء برئاسة الدكتورة هند فروج منسق المشروع، والدكتور محمود زوره القائم بأعمال المدير التنفيذى لصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية وممثلى جهاز بناء وتنمية القرية المصرية التابع لوزارة التنمية المحلية، وممثلى إدارات التخطيط والإسكان وخدمة المستثمرين بالمحافظة.

واستعرضت الدكتورة هند فروج منسق المشروع فكرة إنشاء القرية منخفضة التكاليف بالظهير الصحراوى، على اعتبار أنها تقدم نموذجا متكاملا للتنمية، مشيرة إلى أنه يتم جمع البيانات الأولية الخاصة بالخريطة المعلوماتية الاجتماعية والاقتصادية للقرى المستهدفة لتحديد كيفية البدء فى الإنشاء من خلال تكوين مجتمع منتج لديه اكتفاء ذاتى، إلى جانب توفير المبانى والتجمعات العمرانية الخضراء والمنخفضة التكاليف، والتى سيشارك فى بنائها الشباب بأنفسهم مع توفير الخدمات الصحية والتعليمية والثقافية بشكل يتماشى مع معايير المجتمع.

من جانبه، أعلن المحافظ عن البدء فى إجراءات تنفيذ المشروع من خلال مخاطبة رئيس الوزراء ووزير التنمية المحلية ووزارة الإسكان وهيئة تعاونيات البناء والإسكان لإنهاء الإجراءات الخاصة بتخصيص الأراضى، وستكون البداية من خلال تحديد نماذج استرشادية على مساحة 10 أفدنة كدارسة حالة واتخاذها كنماذج يمكن التطبيق عليها،مع أهمية دراسة مصادر التمويل والهيكل القانونى الإدارى، حيث يعمل المشروع على إقامة مجتمع مستدام متكامل سكنى وزراعى وصناعى وخدمى للشباب يحقق الاكتفاء الذاتى.

ووجه المحافظ بوضع آلية للتنسيق بين جميع الجهات المشاركة فى إعداد ودراسة وتمويل المشروع، لتفادى أى عقبات قد تواجه المشروع مستقبلاً، مع ضرورة التعاون للمساهمة فى دراسة هذا النموذج بشكل متكامل.

مصر 365