أخبار عاجلة

خليجية تنسى طفلها بالقرية العالمية وشرطة دبي تنقذ الموقف

خليجية تنسى طفلها بالقرية العالمية وشرطة دبي تنقذ الموقف خليجية تنسى طفلها بالقرية العالمية وشرطة دبي تنقذ الموقف

بعد انتهاء فعاليات القرية العالمية ومغادرة الألاف من روادها، وتحديداً عند الساعة الواحد والنصف بعد منتصف الليل، فوجئ رجلان من شرطة دبي بطفل يبكي بحرقة بالقرب من بوابة العالم إحدى بوابات القرية الرئيسية، فسارع رجلا الشرطة وهما الوكيل سلطان عبد الله علي، والرقيب يوسف حسن أحمد، بالتوجه إلى الطفل ومعرفة سبب تواجده في هذا المكان وفي هذا التوقيت حيث لا يوجد أحد من الناس ولا أحد من أقارب الطفل، ليتبين أنه فقد أمه أثناء تواجدهما في القرية العالمية.

يقول الوكيل علي: كان الطفل جالساً وفي حالة خوف شديد فقمنا على الفور بتهدئته، وتبين لنا أن لديه هاتف نقال يحتوي على رقم خاص لدولة خليجية مجاورة، فقمنا بالاتصال على رقم العائلة لكن دون جدوى، فالهاتف لم يكن به رصيد، ويصعب الاتصال بالرقم الخاص بالأهل.

سأل رجلا الشرطة الطفل البالغ من العمر 13 عاماً عن عائلته، فأفاد أنه حضر إلى القرية العالمية برفقة والدته وأنها تقيم مع والده وشقيقه في فندق قرب برج خليفة، لكنه لا يعرف اسمه ولا عنوانه، وكان يطلب بشكل دائم أن يعيدوه إلى عائلته، فيما طمأنه رجلا الشرطة بمساعدته وحاولا تهدئته وإزالة الخوف عنه.

البحث عن العائلة

اتصل رجلا الشرطة بشركة اتصالات وحصلا على مجموعة من الأرقام الخاصة بالفنادق القريبة من برج خليفة، وشرعا في الاتصال بأرقامها والسؤال عن اسم العائلة واستمرا في هذا الأمر لمدة تقارب النصف ساعة إلى أن جاء رد مُبشر من قبل موظف خدمة العملاء في أحد الفنادق " العائلة تقطن لدينا".

لقاء عاطفي

اصطحب رجلا الشرطة الطفل إلى الفندق، حيث شاهد عائلته وكان اللقاء عاطفياً غلبه البكاء والاحتضان للطفل، فيما أثنى والد الطفل على الجهود التي بذلتها شرطة دبي في إعادة ابنه الضائع، مبيناً أن هذا يدل على مدى الأمن والأمان الذي يتمتع بها الزائر إلى إمارة دبي.

إهمال الأم
> يؤكد الوكيل علي أن إضاعة الطفل جاء بسبب إهمال الأم، حيث تبين أنها عادت إلى الفندق من القرية العالمية مستقلة سيارة أجرة لوحدها، وكانت تعتقد " وفق أقوالها" أن ابنها سبقها إلى الفندق بسيارة أجرة أخرى.

العقيد المري يكرم الشرطيين ويُثني على جهودهما

كرم العقيد عبد الله خليفة المري، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ بالنيابة في شرطة دبي، بحضور المقدم محمد عبد الله المهيري بالوكالة، الوكيل سلطان عبد الله علي، والرقيب يوسف حسن أحمد، على الجهود التي بذلاها في إعادة الطفل لعائلته وإحساسهما بالمسؤولية العالية، والمهنية التي قدماها في البحث السريع عن العائلة.

وأكد العقيد المري أن هذا التكريم يأتي انسجاماً مع توجهات القيادة العامة لشرطة دبي في تكريم المتميزين الذين عملوا بجد وإخلاص وتفاني في عملهم، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ حريصة كل الحرص على مكافأة المجتهدين في كافة الميادين، وكافة العاملين على رفع مستوى الأمن والآمان في المجتمع.