أخبار عاجلة

كلية محمد بن راشد تدعم تمكين الشباب

كلية محمد بن راشد تدعم تمكين الشباب كلية محمد بن راشد تدعم تمكين الشباب

أطلقت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، بالتعاون مع ائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة، سلسلة ندوات تعليمية أكاديمية بعنوان «تمكين الشباب في القيادة وريادة الأعمال»، برعاية كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

وتناقش الندوات الموضوعات التي تهتم بتنمية المجتمع في المجالات كافة، منها «الشركات العائلية في الإمارات»، و«إدارة العلامات التجارية»، و«بناء القدرات الشابة وتمكينها للمشاركة الفعالة في إنعاش الاقتصاد الوطني للدولة»، و«الموارد البشرية وأفضل الممارسات»، و«المرأة في القيادة وريادة الأعمال في الإمارات»، و«تنمية رأس المال البشري»، و«ريادة الأعمال والممارسات القانونية»، إضافة إلى موضوعات أخرى ذات صلة وثيقة بالمجتمع الإماراتي.

ريادة

وأكدت الدكتورة ندي مرتضى صباح، الأمينة العامة لائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة في الإمارات، لـ«البيان»، أن الائتلاف يسعى لسد الفجوة بين الطاقات الشابة وسوق العمل، مشيدة بالجهود الحثيثة والفريدة التي تبذلها كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية التي جمعت رواد الأعمال من الشباب من شتى الجامعات بالدولة تحت مظلة واحدة مع الأكاديميين، بهدف تبادل الخبرات، والإسهام في بناء الطاقات، ومضاعفة الموارد المتوافرة للشباب الرائد، وبناء قدراتهم بشكل مستمر.

وأشارت إلى أن مبادرة الكلية خير مثال على الجهود والمساعي المشتركة، لضمان نجاح الشباب، حيث أولت الدولة أولوية كبيرة للاهتمام بهذه الفئة، معربة عن اعتزاز «ائتلاف» بالتعاون مع كلية محمد بن راشد لإتاحة الفرص للطاقات الشابة الرائدة، من خلال هذا البرنامج الذي يوفر الفرص للشباب لبناء قدراتهم وتمكينهم، للإسهام في بناء وحضارة الدولة.

وعقدت الندوة الأولى في مقر الكلية، بحضور كل من الشيخ الدكتور خالد محمد آل خليفة، المؤسس ورئيس مجلس أمناء كلية البحرين الجامعية، والدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، والبروفيسور رائد العواملة، عميد الكلية، والشيخ سلطان بن خالد القاسمي، رئيس مجموعة الخليج القابضة، إضافة إلى عدد كبير من ممثلي الشركات والمؤسسات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية العاملة في الدولة.

مبادرة "بنيان"

وشهدت الندوة حضور أبرز الخريجين في الريادة وإدارة الأعمال والابتكار والإبداع العلمي من مبادرة «بنيان» التي أطلقت أخيراً تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، لتمكين الطاقات الشابة، الذي أكد فيها المسؤولية الأكاديمية للجامعات الحكومية والخاصة تجاه المجتمع من خلال إعداد الطلبة على نحو متميز، ليشاركوا في بناء عالم تسوده المحبة والأمن والسلام.

وجاءت الندوة الأولى بعنوان «الشركات العائلية في الإمارات»، من أجل نشر المعرفة ونقلها إلى الشباب الطامح إلى بدء مسيرة عملية ومهنية قائمة على أسس أكاديمية ومدروسة، عبر تعريفه بقصص نجاح وأمثلة رائدة في الدولة عن الشركات العائلية، بغية تحقيق الاستفادة القصوى من تلك الخبرات.

واستعرضت الندوة أهم التحديات التي تواجه الشركات العائلية التي تشكّل جزءاً مهماً من الاقتصاد الوطني، وشكلت على مدى العقود الماضية جزءاً مهماً من النسيج الاجتماعي والاقتصادي لمجتمع الإمارات، مما يستدعي إيلاءها المزيد من الاهتمام والبحث في هذا الصدد.

رؤية

قال الدكتور علي المري إن المبادرة تجسّد حرص الكلية على تعريف الشباب بأفضل الممارسات العالمية والمحلية في قطاع الأعمال الحرة، بهدف تطوير قدرات رواد الأعمال الشباب والخريجين المتفوقين من المؤسسات الأكاديمية الرائدة في الدولة، وتنمية قدراتهم بما يصب في خدمة المجتمع الإماراتي، كما تهدف إلى استكمال التدريب النظري ودمجه مع تجارب تطبيقية.