أخبار عاجلة

سلطان القاسمي:«أميركية الشارقة» تخطو نحو الريادة

سلطان القاسمي:«أميركية الشارقة» تخطو نحو الريادة سلطان القاسمي:«أميركية الشارقة» تخطو نحو الريادة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة، أن الجامعة تستمر في تميزها عاماً بعد عام، وتخطو بثبات نحو الريادة، ليس في مجال التعليم العالي فقط، بل في مجال الأبحاث والتطوير أيضاً. جاء ذلك في كلمة سموه التي ألقاها صباح أمس، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة، في حفل تخريج 565 طالباً وطالبة من خريجي دفعة فصل خريف عام 2015 من الجامعة الأميركية في الشارقة الذي أقيم في قاعة المدينة الجامعية.

تهنئة

وقال سموه: «يسرني أن أرحب بكم جميعاً، وأن أشاطركم مشاعر الفرح والفخر، بمناسبة تخريج أبنائنا وبناتنا خريجي دفعة فصل الخريف لعام 2015، من الجامعة الأميركية في الشارقة، ويسعدني أن أبارك لهم ولأولياء أمورهم وذويهم وأساتذتهم على بلوغهم الهدف واستحقاقهم الدرجة العلمية بجدارة واقتدار، راجياً من العلي القدير أن يوفقهم ويسدد خطاهم».

وأضاف سموه: «بعد أن قمنا برسم طريق الجامعة المستقبلي بوضوح، نحن الآن نخطو في المسار الصحيح لتحقيق أهدافنا، فبرغم قصر عمرها الزمني، نجحت الجامعة الأميركية في الشارقة في تطوير منظومة متكاملة توفر التميز في التعليم الجامعي المتطور، وتسعى في الوقت نفسه لتصبح مركز جذب للبحث العلمي المتقدم على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، إضافة إلى تحفيز طلبتها المتميزين وأساتذتهم نحو التفوق في مجال البحوث، من خلال توفير الوقت والدعم المالي والمعنوي للجامعة، وتسعى الجامعة أيضاً إلى توفير البيئة الجاذبة للمؤسسات العالمية المرموقة، للتعاون معها والاستفادة من الطاقات البحثية المتميزة فيها في شراكة مثمرة».

تطوير

وتابع سموه: «قمنا أخيراً بإطلاق شركة الأعمال التجارية للجامعة الأميركية في الشارقة، لتطوير أنشطة تجارية تهدف إلى تعزيز الوقف والموارد المالية للجامعة الأميركية في الشارقة، عبر أدوات استثمارية من ضمنها إدارة وتنفيذ مشاريع تدعم استراتيجية الجامعة في القطاعات الأكاديمية والبحثية والتكنولوجيا، وغيرها من الأنشطة التجارية، كما أطلقنا عدداً من برامج الدراسات العليا، كجزء من جهود الجامعة، لتصبح واحدة من نخبة المؤسسات البحثية في المنطقة، وبهذا تكون الجامعة الأميركية في الشارقة ملتزمة بتوفير أفضل البحوث العلمية في المنطقة، كما سبق أن التزمت بتوفير أفضل تعليم فيها وأوفت بهذا الالتزام».

وتابع سموه: «نحن ماضون بدعم وتطوير وتحديث هذه الجامعة ورفدها بالمزيد من المنشآت، وتوفير أحدث المعدات لمختبراتها ومبانيها، فها نحن الآن على وشك البدء بإنشاء مبنى جديد لكلية الهندسة، مما يضيف لها أحدث المختبرات الهادفة إلى تطوير أكثر في مهارات الطلبة، وليصل بالعدد الإجمالي لهذه المختبرات فيها إلى أكثر من 100 مختبر في مختلف التخصصات. كما أننا أكملنا أخيراً إنشاء سكن جامعي جديد للطالبات، تم تصميمه وفق مواصفات عصرية متميزة، ومدرج رياضي وملعب لكرة القدم في الحرم الجامعي، وقام قسم الاتصال الجماهيري في كلية الآداب والعلوم في الجامعة أخيراً بافتتاح استوديو سمعي وبصري جديد بمستوى عالٍ من التميز والتطور، لتمكين الطلبة من ممارسة التدريب العملي في الإعلام السمعي والمرئي».

وخاطب سموه الخريجين ناصحاً بقوله: «إن تخرجكم اليوم في الجامعة الأميركية في الشارقة، يفتح أمامكم آفاقاً واسعة، لتنطلقوا بثقة إلى الدراسات العليا أو الحياة العملية الناجحة بإذن الله، وأدعوكم إلى ترجمة ما تعلمتموه من علم وخبرة إلى عطاء مخلص ينجح في الإسهام بتنمية وتطوير أوطانكم ومجتمعاتكم». وسلّم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة، الشهادات للطلبة الخريجين.

حضور

وحضر حفل التخريج، إلى جانب سموه، كل من الشيخ محمد بن سعود القاسمي، رئيس دائرة المالية المركزية، والشيخ خالد بن عبد الله القاسمي، رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ محمد بن حميد القاسمي، مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، وجمعة الماجد، والدكتور طارق بن خادم، رئيس دائرة الموارد البشرية، ومحمد عبيد الزعابي، رئيس دائرة التشريفات والضيافة، والسادة أعضاء مجلس أمناء الجامعة الأميركية في الشارقة، والدكتور رشاد سالم، مدير الجامعة القاسمية، وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية بالجامعة، وجمع غفير من أولياء أمور الخريجين.