أخبار عاجلة

فعاليات متنوعة في مهرجان الوحدات المساندة للرماية

فعاليات متنوعة في مهرجان الوحدات المساندة للرماية فعاليات متنوعة في مهرجان الوحدات المساندة للرماية

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة انطلقت أمس فعاليات مهرجان الوحدات المساندة الرابع للرماية في منطقة سبخة الحفار على طريق العين أبوظبي والتي تستمر حتى الثاني من شهر فبراير المقبل، حيث حظي المهرجان بالتنوع في فعالياته وأنشطته إبتداء من الرماية للرجال والنساء لبث روح التنافس بينهم وتشجيعهم على ممارستها.

إمكانيات

وقال اللواء الركن عبد الله مهير الكتبي قائد الوحدات المساندة بالقوات المسلحة إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان سخر جميع الامكانيات لإنجاح المهرجان الأمرالذي يجعلنا حريصين على أن نكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقنا وجاهدين في إضافة لبنة لمسيرة وطننا المعطاء صوناً لهذا الإرث الفريد لدولة عانقت السماء بمجدها وعلو شأنها بتوفيق من الله عز وجل ثم بحكمة وصبر قادة نذروا أنفسهم سعياً لما فيه مصلحة الشعب والوطن.

وأضاف أننا نشهد اليوم التلاحم والترابط القوي بين القيادة الرشيدة وأبناء الوطن وهو دليل على قوة صفنا وعزيمة أبناء الإمارات في الدفاع عن حياضه ومكتسباته وتعزيز قدراته، مؤكداً أن ما قدمه شباب الوطن الأوفياء من تضحيات عظيمة لن ينساها التاريخ.

وأشار الكتبي إلى أن المعرض المفتوح بالمهرجان تشارك فيه أفرع القوات المسلحة وشركات متخصصة في صناعة الأسلحة المحلية وكبرى الشركات المدنية،وتم دمج الأسر في معرض يشتمل على تاريخ وتراث الإمارات.

وقال العميد الركن سيف الظاهري رئيس لجنة التسجيل والإحصاء، إن فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الخدمات المساندة للرماية حظيت بالعديد من التعديلات من حيث الفئات العمرية للمشاركين، إضافة إلى فتح مجال أمام العنصر النسائي للمشاركة في الرماية بالمسدس.

ولفت إلى أنه تم فتح المجال أمام الأطفال بداية من عمر 10 سنوات وحتى 16 سنة للذكور ومن 10 سنوات وحتى 17 سنة للإناث للمشاركة في مسابقة «السكتون» بعدما كانت العام الماضي تقتصر على الفئة العمرية من 13 سنة إلى 16 سنة، كما تم تعديل الفئة العمرية في مسابقة البندقية بتقليلها إلى 17 سنة بدلاً من 18 سنة، فيما فتح المجال أمام الإناث للمشاركة في مسابقة الرماية بالمسدس للإناث عن الفئة العمرية 18 سنة.

إقبال

ونوه بأن فترة التسجيل شهدت إقبالاً كبيراً من قبل الإناث للمشاركة في فعاليات المهرجان، ومنذ اليوم الأول لفتح باب التسجيل توافد محبو الرماية للتسجيل والمشاركة في المسابقات، متوقعاً أن تشهد فعاليات الدورة الحالية إقبالاً يفوق أعداد المشاركات خلال الأعوام السابقة بأضعاف.

وأوضح أن لجنة الإحصاء والتسجيل تعمل على إنجاز المهام المنوطة بها، بإصدار البطاقات للمشاركين في مسابقات الرماية، وإعداد كشوفات التسجيل والنتائج والتنسيق مع لجنة الذخائر والأهداف الإلكترونية ولجنة الرماية.

وأعرب عدد من المشاركين في المهرجان عن إعجابهم بحسن تنظيم المهرجان وفعالياته والمعرض المصاحب.

وتقدم محمد سالمين العامري بالشكر، إلى القيادة الرشيدة لحرصها على تنظيم المهرجان الذي يمثل جزءاً مهماً من صور التفاعل الإجتماعي بين أفراد المجتمع وبث روح التنافسية فيما بينهم، مشيرا إلى أنه يشارك في المهرجان للعام الثاني على التوالي.

وقال مطر حياب الكتبي: كنت أتابع المهرجان في السنوات السابقة وقررت هذا العام المشاركة مع أصدقائي، مشيراً إلى أنه من هواة رياضة الرماية ويهتم بالفعاليات والمسابقات الدولية الخاصة بها.

وأوضح غانم راشد غانم يافور المنصوري أن المهرجان يساهم في تنمية مهارات أبناء الإمارات في الرماية الفردية والجماعية وتعزيز روح التنافس و حب الوطن والولاء لحكومتنا الرشيدة و التلاحم بين القوات المسلحة وأفراد المجتمع.

ورأى حسين عبدالله الجنيبي أن المهرجان يعطي المشارك فرصة حقيقية للتعرف على إستخدام السلاح وسط أجواء تنافسية بين فئات المجتمع المشاركة.

شروط

وحددت اللجنة المنظمة للمهرجان شروطا للمشاركة حيث يجب أن يكون الرامي من مواطني الدولة ويحمل بطاقة هوية سارية المفعول وأن يجيد استخدام السلاح والرماية و يكون لائقاً صحياً، وعمره 17 سنة فما فوق بالنسبة لرماية البندقية والمسدس وفرق رماية الصحون رجال ومسابقة«السكتون» للأولاد من 10 إلى 16 سنة وللبنات من 10 إلى 17 سنة ويرتدي المشارك اللباس الوطني ويسمح بارتداء حذاء الرياضة في كل المسابقات ولا يسمح للمشارك بحمل أو إستخدام الأسلحة والذخيرة الخاصة، كما لا يسمح له بالمشاركة في أكثر من مسابقة واحدة والأسلحة المستخدمة في المسابقات موحدة من قيادة الوحدات المساندة وفي الأسلحة الفردية تعاد الرماية في حالة التعادل بين أكثر من رام أو في حالة وجود طلقات في الهدف أكثر من المعدل، وعلى الرامي التقيد بشروط وتعليمات لجنة الرماية، ولا يسمح بالرماية إلا بإذن المحكم وبعد الإنتهاء منها يتم تفريغ السلاح والتفتيش عليه وإبقاؤه في مكان الرماية.

مسابقات

ويضم المهرجان عدة مسابقات وهى مسابقة البندقية عيار 5.56 ملم «فردي» ومسابقة المسدس كاركال عيار 9 ملم «رجال ونساء فردي» ومسابقة البندقية عيار 22 «سكتون» أولاد وبنات «ومسابقة إسقاط الصحون بندقية عيار 5.56 ملم ومسابقة إسقاط الأطباق» الشوزن«.

معدات

يتضمن المهرجان معرضاً عسكرياً يتيح للأسر التعرف إلى المعدات العسكرية إضافة لحفلات غنائية ذات طابع وطني وقرية تراثية ومرسم حر للأطفال ومتحف يروي تاريخ دولة الإمارات وإنجازاتها، وأمسيات شعرية وألعاب نارية وعروض مسرحية.