أخبار عاجلة

"جوانا" البريطانية قهرت ذئب سرطان الثدى بعشقها لبناتها الأربعة

"جوانا" البريطانية قهرت ذئب سرطان الثدى بعشقها لبناتها الأربعة "جوانا" البريطانية قهرت ذئب سرطان الثدى بعشقها لبناتها الأربعة
تكتب "جوانا مورهيد"، البريطانية، قصة قهرها لذئب سرطان الثدى بقوة ارادتها واتباعها سياسة مختلفة فى التغلب عليه، حيث فكرت فى بناتها الأربعة وحاجتهن إليها وقاومت الألم بدون مسكنات وأصبحت الآن من الناجين.

بداية رحلة "جوانا" مع سرطان الثدى


>كانت "جوانا"، كما نشر الموقع البريطانى "ديلى ميل"، قبل تخطيطها لرحلة مع بناتها الأربعة منذ بضعة أشهر، حيث فكرت فى الاطمئنان على صحتها، وبالفحص اكتشفت إصابتها بسرطان الثدى، فكانت الصدمة مدوية لكنها لم تخبر بناتها وفكرت فقط فى أن لديها 4 أميرات تترواح أعمارهن بين 13 و23 عاما فى حاجة كبيرة لها وعليها قهر ذئب السرطان.

علاج سرطان الثدى لا يحتاج إلى كيماوى فقط


>وتروى "جوانا" تفاصيل رحلة علاجها فتقول: "جلست فى غرفة الطبيب المعالج للتعرف على خطوات العلاج، والتى بدأت بثلاث عمليات وجلسات من العلاج الإشعاعى الكيماوى، ورغم قساوة العلاج قررت التغلب عليها واستمرار حياتى كما أريد، فبعد أول عملية أخذت سيارتى وتنزهت فى الشوارع مع بناتى، وبعد الجراحة الثانية خرجت لتناول العشاء مع ابنتى الكبرى، وفى كل عملية أو جرعة كيماوى كان بناتى هن العلاج الحقيقى لى من الألم إلى أن استكملت رحلة العلاج دون مسكنات.

انتشار سرطان الثدى فى بريطانيا


>وتعلق الدكتورة "ماكميلان" المتخصصة فى أبحاث السرطان على حالة "جوانا": بحلول نهاية عام 2016 سيكون أكثر من 1000 شخص يوميا تشخص حالتهم على أنها إصابة بالسرطان، وعلى كل من يصابوا بهذا المرض أن يتعاملوا على غرار "جوانا" لأن هدفها فى الحياة هو العيش بجانب بناتها اللائى تريد أن تصل بهن إلى بر الآمان ساعدها كثيرا فى تقليل عدد جرعات العلاج الكيماوى وكان سر تحملها للآلم بدون مسكنات.

مصر 365