أخبار عاجلة

«الحلم السراب» تطيح بعصابة سطت على محل صرافة

«الحلم السراب» تطيح بعصابة سطت على محل صرافة «الحلم السراب» تطيح بعصابة سطت على محل صرافة

كشف اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي عن تمكن رجال التحريات والمباحث الجنائية من إلقاء القبض على عصابة مكونة من ستة أشخاص يحملون جنسية إحدى دول أوروبا الشرقية، سطت على محل للصرافة في منطقة الكرامة في بر دبي مستخدمين مسدس لعبة ومسيلاً للدموع، وقاموا بحرق السيارة المستخدمة في العملية مباشرة لإخفاء أي دليل عليهم، إلا أن شرطة دبي بددت حلمهم واستعادت المبلغ المسروق الذي يقدر ب700 الف درهم، في عملية أطلق عليها «الحلم السراب»، مؤكدا ان تحريات شرطة دبي تمتلك إمكانيات هائلة لإحباط أي مخططات تتعلق بالأمن.

وقال اللواء المزينة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في مقر القيادة العامة، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، والعقيد سالم خليفة الرميثي، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري، وعدد من الضباط والإعلاميين: إن سرعة إنجاز عناصر الادارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لمهمتهم وإلقاء القبض على منفذي الجريمة في أقل من 24 ساعة من تلقي البلاغ وضبط السلاح المستخدم في الجريمة واستعادة الاموال المسروقة والتي تقدر بـ 700 ألف درهم، دليل على حرفية شرطة دبي، على الرغم من عدم توفر أي أدلة تدل على هويتهم، حيث إنهم قاموا بالسطو على المحل وهم يرتدون الأقنعة لإخفاء ملامحهم.

تفاصيل

وأوضح اللواء خميس مطر المزينة ان تفاصيل القضية تعود إلى ورود بلاغ إلى مركز القيادة والسيطرة في الادارة العامة للعمليات قبل 3 أيام في الساعة الرابعة عصرا، يفيد بقيام مجموعة من الاشخاص بالسطو المسلح على أحد محلات الصرافة بمنطقة الكرامة في بر دبي، وعلى الفور تم الانتقال إلى مكان الحادث، ولقاء الشهود الذين أفادوا بقيام 4 أشخاص مقنعين باقتحام المحل، وإلقاء الغاز المسيل للدموع أثناء عملية الاقتحام تحت تهديد السلاح، وسرقوا المبالغ بالمحل وغادروا المكان مقنعين خلال ثلاث دقائق، دون أن يخلفوا وراءهم أي أثر

ولفت اللواء خميس مطر المزينة، إلى أن الأسلوب الذي استخدم في التخطيط والتنفيذ لارتكاب الجريمة يوحى بأن منفذيها من العصابات الإجرامية المتخصصة في مثل تلك الجرائم، ويدل أسلوبهم الاجرامي على احترافية عالية في هذا المجال، وذلك من خلال الكيفية التي تم فيها التخطيط لارتكاب الجريمة واختيار الموقع والوقت والطريقة التي تم بها اقتحام المحل وما تبعه من استخدامهم للغاز والاسلحة والإخفاء التام للوجوه، وتجنب كاميرات المراقبة وعدم النظر إليها وعدم التواجد في الاماكن التي توجد بها كاميرات، مما يوحي بأنهم قد قاموا بدراسة الموقع جيدا قبل تنفيذ الجريمة.

المتابعة والضبط

من جانبه أوضح اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري أن الإدارة العامة للتحريات، فور تلقي البلاغ شكَّلت فرق عمل وحددت الاختصاصات لكل فريق حسب الخطة التي تم وضعها، ومن خلال عملية التمشيط السريع التي تمت في المنطقة تم العثور على سيارة من نوع (بي ام دبليو) المستخدمة في عملية السرقة وهي في حالة اشتعال، حيث قاموا بإيقافها على بعد ستة شوارع من محل الصرافة، ولم يتمكنوا لاحقا من استقلالها، مما دفع احد افراد العصابة الذي كان بانتظارهم في السيارة بإلقاء مادة مشتعلة داخل السيارة لإحراقها بعد أن غادرها، كما تبين ان لوحات الارقام المثبتة عليها مسروقة من سيارة منتهية ملكيتها من أكثر من عام وصاحبها خارج الدولة، كما تبين ان السيارة قد تم شراؤها من سوق السيارات بمنطقة العوير بمستندات مزورة، حيث غادر المتهمون بسيارة مسروقة أخرى كانت في انتظارهم.

سيناريوهات محتملة

وقال اللواء المنصوري إن فرق العمل عملت على مختلف السيناريوهات المحتملة، حيث تولت مجموعة مراقبة منافذ الدولة وإحكام السيطرة عليها حتى لا يتمكن الجناة من المغادرة، وعمل فريق آخر على جمع المعلومات وحصر المشبوهين الذين من المحتمل تورطهم في مثل تلك الجرائم في بلدانهم، كما تم حصر الاشتباه في عدد من الاشخاص من جنسية إحدى دول اوروبا الشرقية، ومن خلال المتابعة والتقصي تمكنت الفرقة المكلفة بمراقبة المنافذ من القبض على أحد أفراد العصابة لدى محاولته مغادرة الدولة.

وأضاف اللواء المنصوري ان فريق العمل استطاع خلال ذلك الوقت من تحديد الاماكن التي يشتبه أن يتواجد بها الاشخاص الاخرون المتورطون في ارتكاب الجريمة الذين كانوا يقيمون في أماكن مختلفة في إمارة دبي، وبعد مراقبتهم والتأكد من تواجدهم جميعا في الاماكن التي يقيمون فيها، تمت مداهمة مقرات سكنهم بتوقيت واحد، وتم إلقاء القبض عليهم جميعا.

تنسيق ودقة

وأوضح العقيد سالم خليفة الرميثي أن العصابة التي تتكون من ستة أشخاص، اتبعت التنسيق والدقة أثناء تنفيذها عملية السطو، فقد قام أربعة منهم باقتحام محل الصرافة وإلقاء الغاز المسيل للدموع وسلب الاموال من الصرافة تحت تهديد السلاح، بينما تولى المتهم الخامس قيادة السيارة وانتظارهم بعد تنفيذ الجريمة، وقد حاول التخلص من السيارة بحرقها نتيجة لإحكام الشرطة السيطرة على مخارج المنطقة، أما المتهم السادس فقد تولى مهمة المراقبة أثناء عملية التنفيذ.

المزينة: النظام الأمني للمحل يعمل

أكد اللواء خميس مطر المزينة رداً على سؤال «البيان» ان النظام الأمني في محل الصرافة يعمل بشكل جيد وانه مربوط بغرفة العمليات، وكان حارس الأمن متواجداً في المحل بالإضافة إلى 3 موظفين إلا ان سرعة تنفيذ العملية واستغلال الجناة لعنصر المفاجأة والغاز المسيل للدموع حال دون تمكن الموظف من الضغط على زر النجدة، كما ان حارس الامن أُلقي على الارض فور دخول أفراد العصابة إلى المكان، منوها إلى أن الموظفين أصيب بعضهم إصابات بسيطة نتيجة تعامل أفراد العصابة العنيف معهم كما تبين أن المتهمين ترددوا على المحل قبل تنفيذ العملية بفترة.