أخبار عاجلة

عمرو عبد الحميد منتقدًا تأمين فندق القضاة: كان ضروريًا تحويله لقلعة حصينة

عمرو عبد الحميد منتقدًا تأمين فندق القضاة: كان ضروريًا تحويله لقلعة حصينة عمرو عبد الحميد منتقدًا تأمين فندق القضاة: كان ضروريًا تحويله لقلعة حصينة
انتقد الإعلامى عمرو عبد الحميد، خطة تأمين فندق القضاة بالعريش، بعد استشهاد 7 مصريين بينهم قاضيين، مؤكداً أن هذا الفندق كان من المفترض أن يكون قلعة حصينة، ومؤمن بشكل كبير جداً، خاصة أن به 130 قاضيا، حفاظاً على صورة المشهد الأمنى والانتخابى فى خارجيًا.

وقال عبد الحميد، ببرنامجه "البيت بيتك" المذاع عبر فضائية "ten"، إن حادث أمس بمثابة رسالة من القوى الظلامية الإرهابية، التى لا تريد أن تسير الدولة فى طريقها نحو الاستقرار، وإن الرسالة كانت فى العريش بأحد الفنادق الشهيرة التى كان بها 130 قاضيا يراقبون ويشرفون على الانتخابات البرلمانية، التى كانت تراهن عليها القوى الإرهابية بألا تتم، وتريد إيصال رسالة لمموليها بأن سيناء لا يمكن أن يحدث فيها انتخابات بحجة أنه لا وجود للدولة.

وتابع :"سيناء مصدر إزعاج للجماعات الإرهابية، التى تريد أن تثبت لمموليها فى الخارج "إحنا شغالين"، واستشهاد 7 بينهم قضاة، رسالة بعثها الإرهاب لوكلائه فى المنطقة".

وتساءل "عبد الحميد"،:"إزاى وصل الإرهاب لهذا المكان الذى يجب أن يكون مؤمن تأمين كبير..هل كان التأمين على المستوى اللائق وحسب المعايير الأمنية..وإذا كان كذلك فكيف وصل الإرهابى إلى المطعم داخل الفندق وتفجير نفسه".

رئيس لجنة فرعية بسيناء لـ"هنا العاصمة": قوة تأمين فندق العريش لم تكن كافية
>

>

مصر 365