أخبار عاجلة

بالصور .. محافظ مطروح يفتتح الدورة التدريبية العاشرة للتنمية الريفية

بالصور .. محافظ مطروح يفتتح الدورة التدريبية العاشرة للتنمية الريفية بالصور .. محافظ مطروح يفتتح الدورة التدريبية العاشرة للتنمية الريفية
افتتح اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح، أعمال الدورة التدريبية العاشرة للمنظمة الأفرو أسيوية للتنمية الريفية، بحضور كمال دهماجى ممثل المنظمة والدكتور نعيم مصيلحى رئيس مركز بحوث الصحراء والسيد الإمام السكرتير العام للمحافظة والمتدربين من الدول الإفريقية والأسيوية المشاركين فى الدورة بمركز التنمية المستدامة بمدينة مرسى مطروح.

رحب محافظ مطروح بالمتدربين من الدول الأفريقية والأسيوية، على أرض ، ونقل لهم تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، الذى لا يدخر جهداً فى التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة من أجل تنمية وتقدم شعوبها جميعا.

وقدم المحافظ الشكر على اختيار محافظة مطروح، لتقام بها فعاليات الدورة التدريبية العاشرة، للمنظمة الأفرو أسيوية للتنمية الريفية، وما يمثله ذلك من تعزيز التفاعل والتواصل مع تبادل الخبرات، فى إطار بناء وتطوير القدرات البشرية والمؤسسية فى مواجهة ظاهرة التصحر.

وأوضح محافظ مطروح، أن ظاهرة التصحر بما تعنيه من الجفاف وفقدان الحياة النباتية والحيوانية، وما ينتج عنها من مشكلات فى مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وغيرها تثير قلق العديد من دول العالم ذات المساحات الصحراوية الشاسعة كمصر مع حاجتنا جميعا إلى التقدم والتنمية.

وأشار إلى أن معظم محافظة مطروح تقع فى المنطقة الجافة مع سقوط الأمطار شتاءاً فقط بالمنطقة الساحلية بامتداد حتى 40 كم تقريبًا داخل عمق الصحراء مع ندرة المطر واعتماد أكثر من ثلث سكان محافظة مطروح فى الحصول على سبل العيش اليومية على حياتهم الصحراوية من موارد المياه والأرض والتربة، مما جعل محافظة مطروح أكثر تأثراً بظاهرة التصحر وتأثر الثروة النباتية والحيوانية، خاصة فى أغنام البرقى التى تعد ثروة حيوانية تشتهر بها المحافظة لتميزها مع تصديرها إلى الأسواق الخارجية، حيث تراجعت أعدادها خلال السنوات الأخيرة بانخفاض نحو نصف مليون رأس أغنام، كما أدى إلى انقراض وتهديد عدد من الحيوانات الصحراوية منها الغزال الأبيض والمصرى والفهد والضبع المخطط والسلحفاة المصرية وغيرها.

وأضاف المحافظ، أن تزايد متطلبات التنمية وبدء الدولة فى استصلاح مساحات واسعة من الأراضى الصحراوية ، بالإضافة إلى تزايد أعداد السكان المحليين أوجد نوعًا من التحدى بين متطلبات التنمية من ناحية وضرورة الحفاظ على التنوع البيولوجى والبيئى من ناحية أخرى، لذلك تم اشتراط دراسة الأثر البيئى فى كافة المشروعات الاستثمارية كأهم ضوابط وشروط إقامة المشروعات بالمحافظة مع إصدار الدولة عدد من القوانين لحماية البيئة للحفاظ على النباتات والحيوانات النادرة بمطروح من الاندثار وإنشاء المحميات الطبيعية فى محافظة مطروح وهى محميات العميد وسيوه والسلوم للحفاظ على الكائنات النادرة وتوفير الحماية للموارد الطبيعية والتنوع البيولوجى وللحفاظ على الاتزان البيئي.

وطالب المحافظ، أن تأخذ نتائج وتوصيات الدورة التدريبية فى اعتبارها أهمية التعاون الدولى والإقليمى لمعالجة بعض آثار ظاهرة التصحر، ووضع طبيعة المستجدات التنموية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية ومواجهة كل المصاعب والتحديات فى الاعتبار، وبما يتواكب مع حجم المشروعات التنموية المستقبلية بمطروح خاصة بعد نجاح المؤتمر الاقتصادى الدولى بمطروح فى جذب مزيد من الاستثمارات فى كافة المجالات تقدر بنحو 200 مليار جنيه منها مشروعات استثمارية زراعية وسياحية وخدمية وغيرها، بهدف تغيير كافة أوجه التنمية بالمحافظة لتحقيق التنمية المنشودة وخدمة أهلها تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية.

وفى نهاية الافتتاح أهدى الدكتور نعيم مصيلحى رئيس مركز بحوث الصحراء، درع المركز لمحافظ مطروح، لدعمه الدائم للمركز بهدف تنمية المجتمع المطروحي، كما أهدى كمال دهماجى درع المنظمة الافرو أسيوية لمحافظ مطروح لدعمه جهود المنظمة بمحافظة مطروح.

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015
>

مصر 365