العويس:نريد لثقافة الابتكار أن تسري في عروق الموظفين

العويس:نريد لثقافة الابتكار أن تسري في عروق الموظفين العويس:نريد لثقافة الابتكار أن تسري في عروق الموظفين

قال معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة، إن أسبوع الإمارات للابتكار يعد فرصة استثنائية لنا جميعا لتفعيل مشاركتنا في دفع مسيرة التقدم والارتقاء بمستوى أدائنا من خلال نشر ثقافة الإبداع والابتكار وتبنيها في كافة الخدمات الصحية التي تقدم في وزارة الصحة .

حيث تتطلع الوزارة في إطار الخطة الاستراتيجية إلى تكريس منهجية الابتكار عن طريق تأهيل كوادرنا البشرية الطبية والفنية والإدارية بهدف تحقيق وتوفير خدمات شاملة ومميزة في بيئة صحية مستدامة ترتكز على مواكبة الإيقاع المتسارع للنظم الإدارية والتدريبية على مستوى العالم.

جاء ذلك خلال زيارة معاليه لمركز التطوير والتأهيل في الشارقة التابع للوزارة، بحضور يوسف السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، وعوض الكتبي الوكيل المساعد للخدمات المساندة، والدكتورة عائشة المطوع المدير التنفيذي للابتكار ومدير إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي .

بالإضافة الى جمهور من الاطباء وأطباء الامتياز، للوقوف على سير الفعاليات التي تهدف إلى نشر مفهوم ثقافة الجودة والابتكار وإعادة هندسة التدريب باستخدام أساليب إبداعية تواكب مسيرة التحول الذكي، حيث تأتي الزيارة تجسيداً لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2015 عاماً للابتكار، وترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن يكون هناك أسبوع الإمارات للابتكار.

زخم إيجابي

وأضاف معاليه: أسعدني الزخم الإيجابي وروح الابتكار التي لامستها في الورش التفاعلية داخل ردهات المركز وهي تعكس الثقافة الابتكارية التي نريدها أن تسري في عروق موظفي الوزارة بما يرسخ مبادرة الابتكارية التي تقدم خدمات ذكية متميزة، ما يوفر أسلوب حياة متكاملا تحقيقاً لـ«رؤية الإمارات 2021» على صعيد توفير نظام صحي ابتكاري ودعم منظومة التميز الحكومي الهادفة إلى تحقيق الريادة في الأداء والتحول إلى حكومة سباقة ومبتكرة من شأنها إسعاد المتعاملين.

متابعة الخطط

من جانبه أدرج الدكتور يوسف السركال وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات، الزيارة ضمن متابعة الخطط التطويرية بما يصب في خدمة أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار في سبيل الوصول إلى مجتمع معرفي تنافسي، تعويلاً على الكفاءات الإدارية والعلمية التي يزخر بها مركز التطوير والتأهيل بحيث يصبح مظلة معرفية ترفد أهدافنا التطويرية للكوادر الطبية والفنية..

وأن المبادرات التي تم طرحها تهدف إلى خلق بيئة محفزة على الابتكار ودعم مبدأ التطوير المستمر في العمل الحكومي وتشكل هذه الفعالية فرصة لكافة الموظفين للمشاركة بطرح أفكارهم ومقترحاتهم لتطوير منهجيات العمل والسياسات التخطيطية والعمليات ما يسهم في الارتقاء بالخدمات المقدمة.

مختبرات تفاعلية

وأشارت الدكتورة عائشة المطوع إلى احتفاء المركز بفعاليات أسبوع الابتكار مثل ورش مختبرات الابتكار التفاعلية ومعرض الابتكارات الصحية التي تضم أحدث ما توصلت له الأبحاث والتطبيقات الحديثة في المجال الصحي. وفعالية شجرة الابتكار التي تهدف إلى إشراك المتعاملين والموظفين على حد سواء في الاقتراحات والأفكار من خلال عمل وضع مجسم ثلاثي الأبعاد لـ«شجرة الابتكار» تُلصق عليه اوراق من الأفكار والاقتراحات على الاغصان.

وفعالية مخيم الخدمات «سهالة» الذي يهدف لتسريع مراكز إنجاز المعاملات المرتبطة بمجموعة مختارة من الخدمات وهو ما سيتيح للمتعاملين التواصل المباشر مع القيادات العليا ومديري الإدارات ورؤساء الأقسام المعنيين بشكل رئيسي بإنجاز واعتماد الخدمة. وتم عرض مبادرات الخطة الوطنية للابتكار مثل نموذج استخدام الماسحات الضوئية لتشجيع النشاط البدني والصيدلية الروبوتية والتأهيل الذكي.

من جانبه؛ ثمّن عوض الكتبي الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة زيارة معالي الوزير والدعم الذي يقدمه معاليه لتطوير المركز، من خلال بناء من الشراكات العالميّة مع أرقى الجامعات..

والمعاهد المتخصّصة والمنظّمات الدوليّة التي تسعى إلى تطوير قيادات ابتكارية في العمل الحكومي وتحويله إلى مركز ابتكاري بمواصفات عالمية يخدم كافة العاملين في القطاع الصحي في الدولة والمنطقة من خلال نوعية الدورات التدريبية المتطورة وسنعمل على تسويق هذا المركز ليكون مركزاً إقليمياً بمعايير عالمية.