أخبار عاجلة

متعب بن عبدالله: قوات الحرس الوطني رهن إشارة الملك.. وفخورون بنجاح أبطالنا في عاصفة الحزم

متعب بن عبدالله: قوات الحرس الوطني رهن إشارة الملك.. وفخورون بنجاح أبطالنا في عاصفة الحزم متعب بن عبدالله: قوات الحرس الوطني رهن إشارة الملك.. وفخورون بنجاح أبطالنا في عاصفة الحزم

    أكد صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني أن قوات الحرس الوطني رهن إشارة خادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى لكافة القطاعات العسكرية وتتشرف بتنفيذ أوامره وتوجيهاته في أي مكان وزمان.

وأشار سموه في كلمته خلال لقائه بمنسوبي كتيبة المشاة الآلية الحادية والأربعين بعد انتهاء مشاركة الكتيبة في عمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل في الحدود الجنوبية بمنطقة نجران يوم أمس، إلى سعادته بأداء الجنود البواسل من قوات الحرس الوطني العائدين من منطقة نجران بعد مشاركتهم لزملائهم في مختلف القطاعات العسكرية في الدفاع عن حدود المملكة الغالية، والذين اثبتوا قدرة عالية ومعنويات مرتفعة أثناء أداء مهامهم بكل احترافية وشجاعة.

وزاد سمو وزير الحرس الوطني "نحن فخورون بالدور الذي قاموا به على أكمل وجه، مستذكرين ما قدمته الكتيبة من شهداء بذلوا أرواحهم رحمهم الله في سبيل الدفاع عن ثراء هذا الوطن والذود عن حدوده الغالية" .

وعبر سموه عن بالغ سروره واعتزازه بأن يكون في استقبال أبطال الحرس الوطني الذين أنهوا مهمتهم ضمن خطة إعادة الانتشار، وسلموا المهمة لمجموعة أخرى من قوات الحرس الوطني والتي وصلت إلى منطقة نجران لتكون بديلة لهذه القوات التي أنهت مهمتها بنجاح.

وقد كان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الكتيبة نائب وزير الحرس الوطني الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري ورئيس الجهاز العسكري الفريق محمد بن خالد الناهض وصاحب السمو اللواء الركن تركي بن عبدالله بن محمد آل سعود قائد لواء الأمير تركي بن عبدالعزيز الأول الآلي.

وقد بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم ألقى قائد لواء الأمير تركي بن عبدالعزيز الأول الآلي كلمة رحب فيها بسمو الأمير متعب بن عبدالله في استقبال أبنائه منسوبي الكتيبة 41 والذين كان لهم شرف المشاركة في عاصفة الحزم وإعادة الأمل ملبين نداء وطنهم وقادتهم في أداء الواجب بالحد الجنوبي، والتي كانت مشاركة فاعلة لاقت إشادة من زملائهم في قوات التحالف العربي.

وأشار قائد اللواء الى أن تواجد سمو الأمير متعب بن عبدالله مع ابنائه في الميدان بالحد الجنوبي وزياراته المتكررة للوقوف على جاهزيتهم كان لها الأثر البالغ في رفع معنوياتهم، مؤكداً جاهزيتهم الدائمة لتنفيذ أوامر قادتهم والدفاع عن أمن وطنهم.

بعد ذلك التقى سموه بأفراد الكتيبة وأثنى سموه على دورهم البطولي ومواقفهم المشرفة ذوداً عن دينهم ووطنهم حيث صافح سموه أفراد الكتيبة والمصابين من منسوبي الكتيبة مشيداً بما أبدوه من شجاعة وإقدام وما أظهروه من احترافية عالية ساهمت بفضل الله في نجاح كافة الخطط المرسومة، وكانوا على مستوى الثقة التي أُنيطت بهم والتي يفخر بها الوطن والمواطن، وفي نهاية اللقاء قدم سمو اللواء الركن تركي بن عبدالله بن محمد آل سعود هديةً تذكارية لسمو الأمير متعب بن عبدالله بهذه المناسبة.

حضر الحفل المستشار بمكتب سمو وزير الحرس الوطني الفريق فيصل بن عبدالعزيز بن لبدة ورؤساء الهيئات العسكرية وقادة الوحدات.