أخبار عاجلة

نقص فيتامين "د" يساهم فى زيادة أعراض صدفية الجلد

نقص فيتامين "د" يساهم فى زيادة أعراض صدفية الجلد نقص فيتامين "د" يساهم فى زيادة أعراض صدفية الجلد
الصدفية من الأمراض الجلدية التى يعانى منها البعض، وتزيد حدة أعراض مرض الصدفية بشكل خاص فى فصل الشتاء، والسبب وراء ذلك يرجعه استشارى الأمراض الجلدية والعلاج بالليزر، الدكتور محمد لطفى الساعى إلى علاقة نقص فيتامين "د" بالتعرض لأشعة الشمس، وهو ما يظهر بصورة أكثر بروزا فى فصل الشتاء، عندما تكون الصدفية فى أسوأ وضع لها حين يتعرض الجلد لنسبة ضئيلة للغاية من تلك الآشعة.
>ويوضح الساعى أن النسبة المطلوبة من فيتامين «د» تصنع فى أجسامنا عند تعرض الجلد لأشعة الشمس، ويجب العلم بأن نقص فيتامين "د" لا يؤدى إلى حدوث الصدفية، إلا أنه ربما يقود إلى إحداث خلل فى قدرة الجسم على الحفاظ على جلد سليم، وتعتبر أشعة الشمس القليلة وجفاف الجلد فى الواقع من أكثر المحفزات لظهور نوبات الصدفية.
>ويواجه المصابون بالصدفية تراكما للخلايا الميتة على سطح الجلد لديهم، ويحدث هذا لأن نمو الخلايا الجديدة التى تنطلق من أعماق الطبقة الجلدية إلى سطح الجلد تحدث بسرعة أكبر.
>يؤكد الساعى أن النقص فى فيتامين «د» هو واحد من العوامل المحتملة والتى تساهم فى ظهور الصدفية، ومن السهل على أى شخص قياس مستويات فيتامين «د» المنخفضة فى جسمه، إذ يمكنه إجراء اختبار بسيط للدم ويجب أن تكون مستويات الفيتامين أكثر من ۲۰ نانوغرام لكل مليلتر (ng/ml)، أما المعدل الصحى الأمثل فهو أكثر من ٣۰ نانوغرام لكل مليلتر.

كذلك يمكن تناول مكملات ڤيتامين "د" عن طريق الفم، سواء للمصابين بالصدفية أو لغير المصابين بجرعة تتراوح بين ٤۰۰ و۱۰۰۰ وحدة دولية تحت إشراف الطبيب المعالج، إلا أن تناول فيتامين «دى» لا يعتبر علاجا شافيا من الصدفية، وإنما أحد العوامل التى تساعد على ضبط النمو المضطرب للجلد، ولذلك فإن مراهم فيتامين «د» الجلدية التى توضع على مناطق الصدفية مباشرة بمقدورها تحسين الصدفية وإخماد نشاطها ولكن تحت إشراف طبيب الجلدية المعالج.

كما ينصح بالحرص فى فصل الشتاء على ترطيب الجلد بمرطب ذى قاعدة دهنية ثقيلة تحتوى على اليوريا أو جليكول البروبيلين، وهى مواد كيميائية تساعد على الاحتفاظ برطوبة البشرة، ويفضل استخدام الثقيلة فى هذه الحالة، لأن لها قوة بقاء أكبر من الكريمات العادية، حيث إن لها فاعلية اكبر فى منع من التبخر من البشرة.

مصر 365