شفط الغدد العرقية بأشعة الليزر يعالج فرط التعرق

شفط الغدد العرقية بأشعة الليزر يعالج فرط التعرق شفط الغدد العرقية بأشعة الليزر يعالج فرط التعرق
فرط إفراز العرق من المشاكل التى تواجه البعض وتسبب لهم إحراجًا وضيقًا شديدًا، وفى السطور التالية يوضح دكتور محمد لطفى الساعى استشارى الأمراض الجلدية والعلاج بالليزر، أفضل وأحدث الطرق لعلاج مشكلة فرط التعرق.

ويوضح الساعى أن شفط الغدد العرقية بواسطة أشعة الليزر، يعد من أفضل الوسائل المتبعة للقضاء على مشكلة فرط التعرق بصورة فعالة، وقد اعتبرت تلك التقنية بديلاً متميزًا للعلاجات الجراحية التقليدية التى كانت تحمل العديد من المضاعفات الخطيرة سواء كانت من التخدير العام أو الإجراء الجراحى.

عن طريقة إجراء تلك العملية يوضح الساعى شارحًا أنه فى يوم العملية يتم تخطيط منطقة الإبط بعد عمل اختبار اليود والنشا وتصوير منطقة الإبط، وتحديد الجزء الأكثر نشاطًا فى إفراز العرق للمتابعة بعد العملية ثم يتم تعقيم منطقة الإبط قبل حقن المخدر الموضعى وذلك عن طريق عمل ثقب صغير فى الجلد لا يتعدى قطره ٢ - ٣ ملم ولا يحتاج إلى خياطة جراحية ولا يترك أثر ظاهر فى الجلد بعد الالتئام.

بعد الانتظار حوالى ثلاثين دقيقة أثناء عمل جلسة بالموجات فوق الصوتية، يتم إدخال أنبوبة الشفط المتصلة بجهاز الشفط الخاص بدون ألم أو نزيف كما كان يحدث مع الطرق التقليدية، وتستغرق العملية مدة تتراوح حوالى ساعة.

ويوضح الساعى أن إجراء شفط الغدد العرقية من الإبطين يقوم على تقطيع القنوات العرقية وشفط الغدد العرقية، فينتج عن ذلك تقليل عدد وكفاءة الغدد العرقية وبالتالى انخفاض مستوى التعرق إلى المستوى الطبيعى، ويتم تقييم العملية بعمل اختبار اليود والنشا فى جلسات المتابعة بعد ثلاثة أشهر وستة أشهر إذا لزم الأمر.

مصر 365