أخبار عاجلة

العاملون بـ"ماسبيرو": نحذر من محاولات حرماننا من التغطية المهنية المحايدة في 30 يونيو

العاملون بـ"ماسبيرو": نحذر من محاولات حرماننا من التغطية المهنية المحايدة في 30 يونيو العاملون بـ"ماسبيرو": نحذر من محاولات حرماننا من التغطية المهنية المحايدة في 30 يونيو

كتب : انتصار حسني منذ 4 دقائق

أصدر بعض العاملين في اتحاد الإذاعة والتليفزيون، بيانا بخصوص تغطية أحداث 30 يونيو القادم.

وقال البيان "قررنا نحن الإعلاميين العاملين باتحاد الإذاعة والتليفزيون الموقعين أدناه، أنه استشعارا منا لمدى أهمية الحدث الوطني المرتقب يوم 30 يونيو، وهو ما يعظم من مسؤوليتنا المهنية في التعامل الإعلامي مع مثل هذا الحدث، وتأكيدا منا على حق كافة أطياف واتجاهات الشعب المصري في التعبير الحر عن أراءها، باستخدام كافة الطرق والوسائل السلمية، بما في ذلك الاحتجاج والتظاهر والاعتصام السلمي، وكذلك حق كافة أطياف واتجاهات الشعب المصري في أن تجد في وسائل الإعلام المملوكة للشعب، منصة شرعية ومتوازنة للتعبير عن أرائها، وترسيخا لقناعاتنا بأن ولائنا الوحيد يجب أن يكون للشعب المصري، بكل اتجاهاته وأطيافه، وفقا لمفهوم إعلام الشعب وليس إعلام أو النظام، أي كانت هذه الحكومة أو كان هذا النظام".

وأضاف الموقعون على البيان، أنه "انطلاقا من أرضية المهنية الإعلامية التي تلزمنا بالمعايير التي تجعل من رسالتنا الإعلامية للمشاهد هي محاولة جادة ومثابرة ومخلصة لقول الحق، ولا شئ غير الحق، فإننا نؤكد على تصميمنا على ممارسة حقنا في التغطية الإعلامية المهنية لوقائع هذا اليوم الوطني، وماقد يليه من تطورات"، كما أكد الموقعون رفضهم التام لأية محاولات لحرمانهم من هذا الحق، أي كانت الإدعائات التي يمكن أن تقدم لتبرير هذا الحرمان، محذرين في هذا الصدد من العودة لاستخدام الأساليب الملتفة المعتادة.

وأوضح الموقعون أن "من هذه الأساليب، على سبيل المثال لا الحصر، ضم القنوات في قناة واحدة تدار مركزيا، وحرمان إعلاميي باقي القنوات من المشاركة في التغطية الإعلامية، وادعاء حاجة الاستوديوهات لأعمال صيانة مفاجئة تستدعي إيقاف العمل بها، أو وادعاء تعطل كاميرات التصوير الخارجي، بالإضافة إلى التغيير المفاجئ لسياسات البرامج لمنعها من أداء دورها في متابعة الشأن الوطني العام".

وشدد البيان على أن أي محاولة لحرمان الإعلاميين من حق المشاركة في التغطية الإعلامية لمثل هذه الأحداث الوطنية، تعد إجهاضا لمحاولات رفع مستوى المهنية الإعلامية بماسبيرو، فالمهنية تكتسب من خلال المثابرة على الاجتهاد في ضبط الممارسة الإعلامية في أوقات تصاعد الأحداث، وليس في ظل رتابة الأحداث الروتينية، بحسب البيان.

وأكد الموقعون "سنسعى جاهدين للالتزام بالمعايير المهنية المنضبطة في التعامل الإعلامي مع وقائع ذلك اليوم، ومع منتجنا الإعلامي بوجه عام، كما نتعهد بأننا سنقف جميعا جبهة واحدة متماسكة ضد أي محاولات فوقية لفرض أراء أو اتجاهات أو موضوعات أو ضيوف بعينهم، أو المساس بأي من الإعلاميين أوبحقوقهم، في محاولة إثنائهم عن أداء واجبهم حيال الشعب المصري".

ووقع على البيان كل من حافظ هريدي، قناة النيل الثقافية، وريهام منيب، قناة النيل الثقافية، وداليا حسن، قناة النيل الثقافية، ونشوى عثمان، قناة النيل الثقافية، وسماح مصطفى، قناة نايل سينما، ومحمد أبو بكر، قناة النيل الثقافية، وحليمة خطاب، قناة النيل الثقافية، وضياء حامد، قناة النيل الثقافية، أحمد عبد العزيز، قناة النيل الثقافية، وأشرف السايس، قناة النيل الثقافية، وأمل فاروق، القناة الثانية، سيد الفيل، نايل سبورت، وائل محمد بريشة، قناو النيل للأخبار، ورانيا عادل، قناة النيل الثقافية، وعز الدين سعيد، الإنتاج المتميز، وهالة دحروج، قناة النيل الثقافية، وأماني العجرودي، قناة النيل الثقافية، والحسيني البطاوي، قناة النيل الثقافية، وأحمد فاروق، الادارة العامة للمتابعة بالامانة العامة، وابراهيم السيد، نايل دراما، وخالد السبكي، القطاع الاقتصادي.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC