أخبار عاجلة

خلاف بين «باكينام» ورئيسة «القومى للبحوث» حول «كوتة» المرأة فى المجالس النيابية

خلاف بين «باكينام» ورئيسة «القومى للبحوث» حول «كوتة» المرأة فى المجالس النيابية خلاف بين «باكينام» ورئيسة «القومى للبحوث» حول «كوتة» المرأة فى المجالس النيابية
«الشرقاوى»: نعيش ديمقراطية حقيقية والنظام الحالى لا يسعى لإشراك المرأة فى الحياة السياسية كـ«ديكور»

كتب : وفاء الصعيدى تصوير : فادى عزت منذ 21 دقيقة

نشب خلاف بين الدكتورة باكينام الشرقاوى، مساعدة رئيس الجمهورية، والدكتورة نسرين البغدادى، رئيسة المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، حول تحديد «كوتة» للمرأة فى المجالس النيابية؛ حيث قالت «البغدادى»: «نحن بحاجة شديدة لتحديد كوتة المرأة فى البرلمان، التى أساء استغلالها النظام السابق واستخدمها لتجميل صورته»، فى حين ردت «الشرقاوى» بأنها ليست من مناصرى تحديد «كوتة» للمرأة فى المجالس النيابية، مبررة ذلك بأن «الكوتة» تعلن عدم الثقة فى قدرات المرأة بأنها لن تستطيع الفوز والاكتساح من دونها.

وأعلنت «الشرقاوى»، خلال ندوة «دعم حقوق وحريات المرأة» التى عقدها المركز القومى للبحوث، عن أن مجلس النواب المقبل، المقرر إجراء انتخاباته خلال الشهور المقبلة، سينظر حزمة من التشريعات الداعمة للمرأة المصرية، متوقعة نسبة مشاركة مرضية للمرأة فى المجلس، منتقدة الأحزاب التى تسيس حقوق المرأة بدعوى المطالبة بحقوقها.

وأضافت «الشرقاوى»: «فى ظل الحكم الحالى نعيش ديمقراطية حقيقية، والعائق الوحيد الذى أمامنا هو تصحيح ما فعله النظام السابق المستبد»، مشيرة إلى أن كل العقبات السياسية التى كانت تواجه المرأة زالت بعد قيام ثورة 25 يناير، وأن العقبة الأساسية أمام المرأة هى الموروث الثقافى والمجتمعى فقط.

وانتقدت مساعدة رئيس الجمهورية قول البعض إن دور المرأة تراجع بعد الثورة، مؤكدة أن النظام الحالى لا يسعى لإشراك المرأة فى الحياة السياسية كـ«ديكور» لتجميل صورته كما فعل النظام السابق، مشيرة إلى أنه توجد حاليا قيادات نسائية فى الأحزاب والجمعيات عقب الثورة.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC