أخبار عاجلة

المولوتوف.. قنابل المعارك

المولوتوف.. قنابل المعارك المولوتوف.. قنابل المعارك

كتب : عبدالوهاب عليوة منذ 0 دقيقة

لا يحتاج إلى مصانع بير سلم لتصنيعه، لا يباع جاهزا، يتقن البلطجية والمسجلون خطر وأتباعهم من الخارجين على القانون صناعته بحرفية واستخدامه بفاعلية.

صناعة المولوتوف من وجهة نظر مصطفى جيزة، مسجل خطر، عملية بسيطة، يستطيع أى شخص تنفيذها؛ فهى لا تخرج عن زجاجة فارغة، يتم ملؤها بالبنزين الأطول والأكثر اشتعالا من باقى المواد البترولية، وربط عنق الزجاجة بقطعة قماش مبلل بالبنزين. يرى «جيزة» أن «الحرفنة»، على حد تعبيره، تكمن فى قذف المولوتوف فى اللحظة المناسبة، قبل أن تنفجر الزجاجة أو تنطفئ شعلتها، لتنال هدفها المنشود.

يبتكر الخارجون على القانون دائما الجديد من أجل استخدامه فى عملياتهم الإجرامية؛ فقاموا بتطوير الزجاجات الحارقة، كى تصبح لاصقة وأكثر حرقا، كما يقول «جيزة»؛ حيث يتم خلط البنزين بالمازوت أو الشحم أو بقطع بلاستيكية أو بـ«بوية»، ليلتصق بالجسم المراد حرقه، فيكون تأثيره أكثر تدميرا.

جدير بالذكر أن استخدام المولوتوف لأول مرة جرى فى الحرب الأهلية الإسبانية، كما استخدمه الروس بعد ذلك فى الحرب العالمية الثانية، ولجأ إليه البلطجية أثناء أحداث ثورة يناير، لإرهاب الثوار فى موقعة الجمل.

أخبار متعلقة:

وما مصر إلا «سوق سلاح» كبير

سوق المفرقعات و«السيلف ديفنس» تنتعش مع اقتراب تظاهرات 30 يونيو

«أبوحشيش» قلعة صناعة صواريخ المعارك

«العكرشة».. خرطوش «صُنع فى مصر»

باعة «قرن الغزال» يهتفون فى العتبة والأزهر: «السلاح الأبيض بينفع فى اليوم الأسود»

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC