أخبار عاجلة

نجاحات استباقية قائمة على إستراتيجية عالية وأساليب علمية متقدمة

نجاحات استباقية قائمة على إستراتيجية عالية وأساليب علمية متقدمة نجاحات استباقية قائمة على إستراتيجية عالية وأساليب علمية متقدمة

    أكد مسؤولان أمنيان قدرة الأجهزة الأمنية وتكامل استعداداتها لمواجهة محاولات الفئة الضالة، ومن يغوونهم بقصد الإضرار بالوطن، مشيرين إلى العمليات العديدة التي يحقق فيها رجال الأمن النصر بإحباط المحاولات الإجرامية، وكف شر الأشرار.

وقال اللواء إبراهيم بن محمد الحمزي المدير العام للسجون، إن الإنجازات الأمنية المتلاحقة هي مفخرة وطنية تؤكد قدرة رجال الأمن المخلصين على حفظ الأمن من خلال استباق الأحداث والقبض على المشبوهين وتفكيك الخلايا الإرهابية.

وأوضح أن هذه الضربات الاستباقية المتتالية جسدت كفاءة الأجهزة الأمنية وجاهزيتها، مؤكداً أن ذلك نتيجة ما تلقاه هذه الأجهزة ومنسوبوها من متابعة دقيقة وتوجيه ودعم لا محدود لمواجهة جرائم الإرهاب ومحاصرته ودحره، من خلال تطبيق أنجع الأساليب المتطورة التي تعتمد على حصر المعلومات الدقيقة والمراقبة والتتبع والتحليل وفق خطط واستراتيجيات أمنية عالية الجودة؛ بما يسهم في تحقيق نجاحات أمنية كبيرة حفاظاً على الوطن ومقدراته وحماية لأرواح المواطنين والمقيمين.

فيما قال العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت المتحدث الرسمي للمديرية العامة للسجون، إن الشر والأشرار باقون ما بقيت الحياة؛ و"لكننا لهم بالمرصاد، ورجال أمن هذا الوطن الطاهر يعملون على مدار الساعة في سبيل استشراف كل ما من شأنه تهديد سلامة الوطن وقاطنيه وتقديمهم للعدالة".

وشدد على أهمية التربية في توجيه سلوك الشباب خاصة، داعياً أولياء الأمور للقيام بأدوارهم التربوية على أكمل وجه من خلال مراقبة أبنائهم ومتابعتهم، خاصة صغار السن لأن هذه الشريحة هي من تستهدفهم الجماعات الإرهابية ويكتوي بنارهم أقرب المقربين لهم من ذويهم. واستطرد موضحاً: "نحن في زمن أصبح الإعلام فيه مفتوحا ومتاحا للكل ويجب على الجميع التكاتف خلف قيادتنا الرشيدة امتثالا لشريعتنا الإسلامية الغراء وسنة نبينا المصطفى، والتعلم من الدروس المحيطة بنا من كل جانب".