أخبار عاجلة

حوادث الطرق في رمضان تسجل انخفاضاً ملموساً هذا العام

حوادث الطرق في  رمضان تسجل انخفاضاً ملموساً هذا العام حوادث الطرق في رمضان تسجل انخفاضاً ملموساً هذا العام

كشفت إحصائيات الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية ان 25 شخصاً توفوا خلال رمضان الماضي في مرورية وقعت في مناطق متفرقة من الدولة.

وأوضحت الإحصائيات أن اجمالي الاصابات في تلك الحوادث بلغ 236 إصابة منها 40 اصابة بليغة و113 متوسطة و83 إصابة بسيطة.

وأفادت الاحصائية بأن وفيات حوادث المرور في رمضان 2015 انخفضت هذا العام من 43 وفاة العام الماضي إلى 25 وفاة العام الجاري فيما ارتفعت الاصابات البليغة من 27 الى 40 اصابة خلال نفس العام الجاري وانخفضت الاصابات المتوسطة خلال الفترة نفسها من 157 الى 113 والبسيطة من 124 الى 83 اصابة وذلك نتيجة للجهود التي تبذلها الداخلية وادارات المرور للحد من الحوادث وحملات التوعية.

انخفاض

وفيما يتعلق بالحوادث اوضحت الاحصائية ان اجمالي الحوادث المرورية التي وقعت على مستوى الدولة وتسببت بوفيات واصابات خلال رمضان 2015 بلغ 183 حادثا. وسجلت الحوادث ايضا انخفاضا خلال رمضان للعام الجاري مقارنة مع رمضان خلال 2014 حيث انخفضت من 246 حادثا الى 183 حادثا. وأشارت الاحصائية الى أن حوادث الصدم والتصادم تصدرت هذا العام في رمضان نسب الحوادث والتي بلغ عددها 117 حادثا تلتها حوادث الدهس والتي بلغ عددها 38 حادثا ومن ثم حوادث التدهور والتي بلغ عددها 21 حادثا.

وبالمقارنة مع رمضان 2014 فقد انخفضت حوادث الدهس هذا العام من 53 حادثا الى 38 حادثا كما انخفضت حوادث التدهور من 34 حادثا الى 21 حادثا خلال نفس الفترة، وانخفضت حوادث الصدم والتصادم من 155 حادثا الى 117 حادثا خلال رمضان 2015 على مستوى الدولة.

مناشدة

وعبر العميد غيث الزعابي مدير ادارة التنسيق المروري في وزارة الداخلية عن أسفه لوقوع هذا العدد من الوفيات والاصابات خلال الشهر الكريم نتيجة حوادث مؤسفة تعكر أجواء الشهر، مناشدا السائقين الالتزام بقواعد المرور والانتباه وعدم السرعة لتجنب وقوع مثل هذه الحوادث المؤسفة خاصة خلال فترة الاعياد. واكد ان هنالك مؤشرات عديدة انخفضت خلال رمضان 2015 من ناحية عدد وفيات الحوادث والاصابات واعداد الحوادث ايضا وانواعها مشيرا الى ان الداخلية ممثلة في التنسيق المروري مستمرة في تنفيذ استراتيجيتها القائمة على الحد من وفيات الحوادث سنويا لتصبح الامارات واحدة من اوائل الدول في تخفيض عدد وفيات حوادث المرور والإصابات الناجمة عنها.

الى ذلك اكدت دراسات واحصائيات مرورية محلية أن أكثر من نصف الحوادث التي وقعت في شهر رمضان حدثت في الفترة قبيل وقت الغروب بقليل نتيجة السرعة الزائدة وعدم الالتزام بقوانين المرور وتجاوز الإشارة الحمراء وذلك لاستعجال السائقين في العودة لمنازلهم كي لا يفوتهم وقت الإفطار والتي كان يمكن تفادي وقوعها بقليل من الحرص والانتباه.

مسؤولية

وأكدت جمعية الامارات للسلامة المرورية أن ضعف وازع الالتزام بقواعد المرور يشوه الأجواء الروحانية التي تميز هذا الشهر الفضيل، والنتيجة تكون إما حوادث مؤسفة أو ازدحامات خانقة على الطرق، وهي من أخطر اللحظات وأصعبها التي تمر بها الحركة المرورية وتجعل الصبر أمراً في غاية الصعوبة خاصة في أجواء ترتفع فيها درجات الحرارة نهاراً وتصيب السائقين بالتوتر والخروج من حالة الهدوء وانعدام التركيز خاصة إذا سبق يوم الصيام السهر حتى الساعات الأولى من الصباح. يذكر أن إجمالي مخالفات السرعة الزائدة التي سجلتها إدارات المرور والدوريات على مستوى الدولة منذ اليوم الأول من رمضان وحتى 19 رمضان بلغت نحو 86 ألف و 422 مخالفة.