أخبار عاجلة

أمير الرياض: نعيش أجواء إيمانية في وطـن آمن وأسـس ثابتـة

أمير الرياض: نعيش أجواء إيمانية في وطـن آمن وأسـس ثابتـة أمير الرياض: نعيش أجواء إيمانية في وطـن آمن وأسـس ثابتـة

    استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بقصر الحكم صباح أمس عددا من أصحاب السمو الملكي الأمراء، وأصحاب الفضيلة العلماء، وأصحاب المعالي، وكبار المسؤولين من ضباط القوات المسلحة، والحرس الوطني، والأمن العام، وقوات الأمن الخاصة، والدفاع المدني، وجمع من المواطنين الذين قدموا للسلام على سموه وتهنئته بعيد الفطر المبارك.

وبادل سمو الأمير فيصل بن بندر الجميع التهنئة بهذه المناسبة العزيزة، داعياً الله العلي القدير أن يتقبل من الجميع الصيام والقيام، وأن يعيده على شعب المملكة والأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.

وقال سموه في كلمة ارتجلها "نحن نعيش في أجواء إيمانية وروحانية تقوم على أسس ثابتة في هذا الوطن وفي أرجائه بأمنه واستقراره بتوجيه من القيادة الحكيمة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد -يحفظهم الله- ونرجو الله أن تكون الأيام كلها سعيدة على هذا الوطن وأبنائه، كما ندعوه أن يوفق الجميع ليكونوا أدوات مهمة في بناء هذا الوطن وأن يعززوا مسيرته لما فيه الخير والبركة والفائدة".

حضر الاستقبال صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف، وصاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن مشاري، وصاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وكيل وزارة الحرس الوطني لشؤون الأفواج، وصاحب السمو الأمير تركي بن سعد بن عبدالله بن تركي، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن فهد بن محمد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن منصور بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن فيصل بن بندر بن عبدالعزيز.

كما حضر الاستقبال وكيل إمارة منطقة الرياض عبدالله بن مجدوع القرني، ووكلاء الإمارة المساعدون، وعدد من منسوبي إمارة منطقة الرياض.

وكان سمو أمير منطقة الرياض قد أدى صلاة عيد الفطر المبارك مع جموع المصلين في جامع الإمام تركي بن عبدالله.

وأم المصلين سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ الذي حمد الله في مستهل خطبته على ما أنعم به جل جلاله على عباده من نعمة الإسلام موصيا بتقوى الله سبحانه وتعالى في السر والعلن.

وبين آل الشيخ أن على المسلم أن يعبد الله حق عبادته بالقيام باﻷركان وعمل الصالحات واجتناب النواهي.

وقد أدى الصلاة مع سموه صاحب السمو الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير، وصاحب السمو الملكي الأمير سعد بن فهد بن محمد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن مساعد بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير تركي بن محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن، وصاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن مشاري، وصاحب السمو الأمير خالد بن سعود بن خالد مساعد وزير الخارجية، وصاحب السمو الملكي الأمير اللواء الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب قائد القوات البرية.