أخبار عاجلة

انفجار يدمر سور «قلعة حلب» التاريخية

انفجار يدمر سور «قلعة حلب» التاريخية انفجار يدمر سور «قلعة حلب» التاريخية

    في مدينة حلب السورية التي تمزقها حرب ضروس يبدو الدمار الناجم عن سنوات القتال الدامي واضحا لكل ذي عينين.. فكثير من المنازل تحولت إلى أنقاض وهُدمت بعض آثار المدينة أو لحقت بها أضرار.

في الآونة الأخيرة أُضيف أحد الآثار القديمة للمناطق المتضررة من الصراع.

ففي يوم الأحد (12 يوليو تموز) دمر انفجار أجزاءً من سور القلعة التاريخية بالمدينة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الضرر وقع في سور القلعة عندما فجرت قوات نفقا حفره مقاتلون أسفل المدينة في حين قالت الوكالة السورية للأنباء إن مقاتلي المعارضة فجروا النفق.

وحمَل أحد مقاتلي المعارضة القوات الحكومية مسؤولية التدمير.

وقال أحمد دعدع قائد إحدى مجموعات الجيش الحر إنه أثناء اقتحامنا قلعة حلب قامت قوات النظام بتفجير النفق مما أدى لهدم سور القلعة.

ويشعر سكان حلب بقلق ليس فقط على سلامتهم أو على مستقبل بلدهم لكن على ما سيبقى من المدينة.

فقد ألحق القتال المستعر في حلب أضرارا بأجزاء من حلب التاريخية بما فيها أسواق ومسجد شُيد في القرن الحادي عشر وكان من أسباب إضافة المدينة القديمة في عام 2013 إلى قائمة مواقع التراث المدرجة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) المعرضة للخطر.

ويخشى الناس في حلب من ألا يبقى من مدينتهم شيء.