أخبار عاجلة

الاتحاد الأوروبي يريد أن تلعب ايران دورًا رئيسيًا لكن ايجابيًا في سوريا

الاتحاد الأوروبي يريد أن تلعب ايران دورًا رئيسيًا لكن ايجابيًا في سوريا الاتحاد الأوروبي يريد أن تلعب ايران دورًا رئيسيًا لكن ايجابيًا في سوريا

الاتحاد الأوروبي

عبرت فيدريكا موجيريني منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي الثلاثاء عن الأمل بأن تلعب إيران دورا مهما وإيجابيا في مسعى جديد للامم المتحدة لاستئناف المفاوضات الرامية لإنهاء 4 أعوام من الحرب الأهلية في سوريا.

وقال ستيفان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا إنه سيبدأ اجتماعات في مايو مع ممثلين للحكومة وجماعات المعارضة السورية والقوى الإقليمية بما في ذلك إيران لتقييم إمكانية التوسط لايجاد نهاية للحرب.

وقالت موجيريني، إن من الضروري أن تصل المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية الست إلى نهاية ناجحة وهو ما قد يعزز دور إيران الاقليمي بطريقة بناءة.

وأضافت قائلة “أفضل نهج محتمل يمكن أن يكون لدينا هو من ناحية أن تكون هناك نتيجة إيجابية للمحادثات النووية حتى يمكننا التأكد من أنهم لا يمكنهم أن يطوروا سلاحا نوويا.

ومن ناحية آخرى دعوة إيران إلى لعب دور رئيسي -رئيسي لكن إيجابي- في سوريا على وجه الخصوص لتشجيع النظام على دعم عملية انتقال يقودها السوريون في إشارة إلى خطة للأمم المتحدة ترجع إلى عام 2012 لانتقال سياسي في سوريا لم تجد طريقها الي التنفيذ حتى الآن.

وتنتهي المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق نووي نهائي مع إيران في الثلاثين من يونيو. وتوصلت إيران والقوى الكبرى الست إلى اتفاق مبدئي في الثاني من إبريل.

وطلب الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون من دي ميستورا في وقت سابق هذا الشهر أن يركز بشكل أكبر كثيرا على إعادة اطلاق عملية سياسية في سوريا، وتدعم إيران الرئيس السوري بشار الأسد وهو حليف قوي لها.

وأشارت موجيريني إلى أن إشراك إيران ضروري. وقالت :أدرك تماما مخاوف دول عربية كثيرة في المنطقة بشان دور إيران لكنني مقتنعة أيضا بانه سيكون من السذاجة تصور أن دولة مثل إيران يمكن ببساطة أن تختفي من الخريطة.

رويترز

أونا