أخبار عاجلة

سلمى حايك: أصريت على اسمي العربي وقلت للغرب سأدعكم تحفظونه

استقبل الإعلامي اللبناني مارسيل غانم النجمة العالمية سلمى حايك التي تزور لبنان للمرة الأولى، في حلقةً كانت تحية إلى سلمى وإلى فيلم "النبي"، إذ صودفت مع العيد العشرين لبرنامج "كلام الناس".

وظهر بوضوح حب سلمى إلى لبنان وتأثرها الشديد كلما تناول الحوار الحديث عن جذورها، وبكت أكثر من مرة، كما بدا واضحاً حب سلمى الكبير إلى جدها الذي كان أول شخص تفقده في حياتها على حد تعبيرها وهو من عرفها على جبران خليل جبران من خلال كتبه التي كان يقرأها.

بدأت الحلقة بسؤال مارسيل سلمى عن إذا كانت تفكر في زيارة لبنان لولا الفيلم، فأوضحت أنها حاولت زيارة لبنان 4 مرات في السابق، لكن في كل مرة كان يحصل معها أمر يدفعها إلى الغاء الرحلة، وتابعت: "بقيت خائفة ألا تنجح زيارتي إلى لبنان إلى أن أصبحت في الطائرة" وصلّت قائلة: "يا رب دعني آتي إلى لبنان، إلى الأرض التي أحب".

وقالت سلمى إنها صادفت على الطائرة طلاب آتون من لندن حيث تفاعلوا معها وجعلوها تشعر أنها في لبنان وهي في الطائرة، وفرحت بهم خلال رحلتها، وقالت: "رأيت لبنان من الطائرة وأعجبني لبنان وجباله وطبيعته" وأضافت: "لبنان أجمل بكثير مما وصفوه لي أو مما تصوّرته".

سلمى بين لبنان والمكسيك
وذكرت سلمى مثلاً مكسيكياً عن اللبنانيين فقالت: "لدينا قول مأثور في المكسيك "إن كان لديك صديق لبناني فأنت لديك صديق طوال حياتك"، متحدثةً عن الجالية اللبنانية في المكسيك وقالت إنها كبيرة وموّحدة وأضافت: "أشعر بأنها موحدّة حول العالم". وقالت إنه عندما كان يواجه اللبناني مشاكلاً في المكسيك كانت تلتف الجالية اللبنانية حوله.

وبالحديث عن اللغة العربية أسفت سلمى لأنها لا تتقن اللغة العربية، موضحةً: "كسبت العديد من الأصدقاء اللبنانيين وأنا قريبة منهم رغم أني لا أتكلم اللغة العربية".

وأوضحت سلمى أن جداها لبنانيان وقالت: "أينما انتقلت في المكسيك كنا نحتك بأقارب وصلوا من لبنان".

وعن الطعام اللبناني، أكدت سلمى أنّ والدتها تطهو الأكل اللبناني، وأن جدتها اللبنانية تتنافس مع عمّاتها في طهي الطعام اللبناني".

سلمى من جذور لبناينة مئة في المئة
أما عن جذور سلمى اللبنانية، قالت إنها من بلدة "بعبدات" اللبنانية، موضحة أنها لا تعرف لفظ اسم بلدتها جيداً، وقالت ممازحة إنها تخشى أن تظهر في اللفظ وكأنها تقول "بغداد".

وبعد عرض تقرير أظهر أن سلمى من جذور لبنانية مئة في المئة من خلال إظهار سجلات العائلة القديمة، تحدث سلمى عن جدها بتأثر وقالت إنه هو من عرفها على جبران وما زالت تتذكر كتاب "النبي" الذي كان يقرأه عندما كانت هي في عمر السادسة.

وتطرقت سلمى إلى الحديث عن جدها وجائزة جبران خليل جبران التي ستتسلمها قريباً فقالت: "جدي ولد في الأول من نيسان وفي 29 نيسان سأستلم جائزة جبران خليل جبران من قبل الجالية اللبنانية هناك، إذ يصادف هو يوم وفاة جدي"، فبكت سلمى وقالت: "أنا متأثرة جداً بتكريمي في أميركا في اليوم الذي توفي فيه جدي الذي عرفّني على جبران خليل جبران".

وأوضحت أن جدها أول من فكرت فيه لإنتاج الفيلم، وقالت: "جدي علمني الكثير عن الحياة وتابعت التعلم بعد وفاته من خلال كتاب النبي لجبران خليل جبران".

وفي سياق الحلقة، قدّم غانم أوراقاً ثبوتيّة تمّ إصدارها خصيصاً لسلمى من وزارة الداخليّة، كناية عن إخراج قيد فردي وآخر عائلي، تمّ الحصول عليهما في 18 نيسان 2015 ، كما أعدّ البرنامج تقريراً عن جذورها وقريتها ومنزل جدّها، وقد تأثّرت سلمى كثيراً لدى رؤيتها المشاهد المصوّرة.

سلمى تتحدث عن فيلم "النبي"
وبالحديث عن فيلم "النبي"، قالت سلمى إنه رسالة حبّ إلى تراثها واخوتها اللبنانيين، وأضافت: "أردت أن يتذكر الشعب اللبناني هذا العظيم جبران خليل جبران الذي بيعت كتبه بأكثر من 100 مليون نسخة في العالم"، مشيرة إلى أنّ الفيلم هو تحية لجبران، مشدّدة على أن الفيلم يتوجه إلى كل الفئات العمرية.

وشرحت سلمى أن الفيلم كان بمثابة مغامرة كبيرة ورائعة وصعبة لانتاجه، مشيرةً إلى أن الحصول على حقوق النشر من لجنة جبران الوطنية استغرق 8 سنوات، موضحةً أنّ التواصل مع اللجنة كان من خلال شخص يدعى ستيف هانسن.
وتكلمت سلمى عن تمويل الفيلم وإنتاجه، حيث قالت إنّ الفيلم أنتج بأقل إمكانات ممكنة وأن الكل عمل مقابل أقل أجر ممكن، بما فيهم ليام نيسون وروجر اليرز وسائر فريق العمل، موضحةً أن مصدر التمويل كان من أشخاص من أصول لبنانية.

ولقد تم اعتماد 9 مخرجين في الفيلم حيث قام كل مخرج بإخراج جزء من الفيلم، إذ يعبر كل جزء عن قصيدة من الكتاب، وقام مخرج فيلم "ليون كينغ" يجمع الأجزاء مع بعضها، وعن الهدف من الاستعانة بـ9 مخرجين قالت سلمى: "كي يجسّد كل منهم مفهوم الفلسفة عند جبران على طريقته وبمفهومه".

وأكدت سلمى أنها قصدت أن يكون مؤلف موسيقى الفيلم لبنانياً، وقالت إنها تعاملت مع اللبناني كبريال يارد "لأن موسيقاه رائعة وفيها الروح اللبنانية والتجربة في العمل معه مميزة وكسبت صديق مدى الحياة".

وعن سبب اختيار ليام نيسون لأداء صوت المصطفى قالت سلمى: "كان خياراَ جماعياً وليام لديه شيئاً مميزاً في صوته".

وعبرت سلمى أنه "من الصعب جداً إنتاج فيلم مثل الذي عملنا عليه وأتمنى من الشعب اللبناني أن يدعم فيلم النبي لجبران"، وأضافت: "الفيلم صنع يدوياً وبمحبة".
أرزة باسم سلمى في محمية أرز الباروك الشوفية

وقدم مارسيل غانم مجموعة هدايا إلى سلمى حايك منها كتب وأسطوانات أغاني فيروز، ما أسعد سلمى كثيراً كانت أرزة قدمها مارسيل غانم لها من وزير الزراعة أكرم شهيّب لتاخذها معها خارج لبنان، بالإضافة إلى شهادة تفيد بأنه تم زرع أرزة باسمها في محمية أرز الشوف.

سلمى الإنسانة والفنانة والمرأة
ولم بفوت غانم فرصة وجود سلمى في لبنان حتى يسألها عن أموراً عن حياتها الشخصية بعيداً عن الفيلم، فتحدثت سلمى عن أغاني فيروز وقالت إنها تستمع إلى أغنيات السيدة فيروز وقالت إنها سُحرت بجمال صوتها وروعته.

وأكدت سلمى أنها إمرأة محظوطة وسعيدة، وسعادتها تعود إلى أنها متزوجة من الرجل الذي أحبته.

وبالحديث عن ابنتها الوحيدة، قالت سلمى إنها تحترم خيارات ابنتها في الحياة، على الرغم من أنها تحب التدخل في بعض تفاصيلها، مؤكدة أنها سترشد ابنتها إلى الطريق الصحيح من دون أن تتدخل في خياراتها.

أما عن المصمم اللبناني إيلي صعب، قالت سلمى إنها تربطها به علاقة محبة وصداقة، إلى جانب تصميم الفساتين لها، كما عبرت عن حبها لزوجته وقالت إن صعب كان دوماً خير داعم لها.

وأشارت سلمى إلى أنها تحب الثياب والموضى وقالت:"أنا فنانة وأعشق تغيير الأنماط والألوان، موضحة أن الثياب الأنيقة تستلهم الإحترام من الناس.

وعن بداياتها، قالت سلمى إن اسمها شكّل عائقاً لها، إذ قالوا لها في المكسيك: "لن تنجحي أبداً باسمك سلمى حايك" ولكننها رفضت الأمر وقالت لهم: "سأحرص أن يتذكر العالم هذا الاسم"، وأضافت: "لم أصدّق كل من انتقدني وقال بانني لن أتمكن من متابعة مسيرتي الفنية وها أنا اليوم أبرهن لهم العكس".

وتحدثت سلمى عن نفسها وعن السلام الذي تعيشه في داخلها فقالت: "بإمكاني أن أكون سعيدة أو تعيسة في الوقت عينه لأنني أتأثر بعذابات الأخرين وأتعذب لعذابهم"، وشرحت أنها تتأثر كثيراً بعذابات أشخاص تراهم على التلفاز ولا تعرفهم.

وتناول مارسيل موضوع العنف والمنظمات الإرهابية المنتشرة في عالمنا، فعبّرت سلمى عن رأيها بالموضوع وقالت له: "لا أعتقد أن العنف الذي نشهده في العالم اليوم لا سيما في الشرق الأوسط له علاقة بالدين إنما بسوء فهم الدين".

زيارات سلمى حايك خلال وجودها في لبنان
وخلال وجودها في لبنان، اختارت سلمى زيارة عدة أماكن في لبنان، أبرزها مخيمات اللاجئين السوريين في البقاع، وعبرت عن تضامنها مع الأشخاص الذين اضطروا لترك وطنهم هرباً من الحروب والقتل، والتقت سلمى الأطفال وتحدثت إليهم ولعبت معهم، وقالت:"أتابع وضع اللاجئين والنازحين من سنوات واكتشفت أن هؤلاء الأطفال يملكون الأمل في أعينهم ويحلمون بالعودة إلى بلادهم"، واعتبرت أنه من الضروري تعليم هؤلاء الأطفال وبذلك يكونوا أفضل جيران للبنان".

وعن هذه الزيارة قالت سلمى: "جعلتني أشهر بالدفء وكان جميل أن أرى البلد خارج بيروت".

وفي رأي لافت لسلمى قالت إن "لبنان شرّع أبوابه إلى من كان يعتبر بلداً عدواً من قبل وهذا مستوى كبير من الكرم".

كما زارت سلمى مركز سرطان الأطفال والتقت الأطفال وأمضت وقتاً معهم، ولدعم المركز أقامت النجمة عشاء خيري عاد ريعه لمركز سرطان الأطفال في لبنان".

كما قصدت بشري بلدة جبران خليل جبران، وتجولت داخل متحفه وقالت: "شعرت وأنني على تواصل مع جبران منذ زمن واليوم أنا أزور بيته للمرة الأولى"، وأضافت: "حلم بالنسبة لي زيارة الأرز والمتحف".

هذا وقد عرض البرنامج أيضاً تقارير حصريّة من زيارة سلمى لمتحف جبران في بشري، وزيارة مركز سرطان الأطفال، ومؤتمر إطلاق الفيلم، وغيرها من النشاطات في وطنها الأم، حيث شاركت في أعمال إنسانيّة، كحفل تبرّعات Ultimate Goal لمركز سرطان الأطفال، بالإضافة إلى تقرير عن زيارة والدها سامي حايك إلى بيت جده في لبنان وتأثره الشديد في هذه الزيارة إذ يزور لبنان للمرة الأولى.

وتحدثت سلمى عن المساعدة وأهيمتها وأن كل شخص يستطيع تقديم المساعدة، وقالت أنها سبق وجمعت مبلغ 300 ألف دولار من خلال جمع التبرعات من المكسيك يوم حلّت بها الكوارث وقد جُمعت من فئة 5 و 1$.

كما تحدثت عن منظمة خيرية تملكها اسمها " Time For Change"، وقالت إنه يمكن الاطلاع عليها لمساعدة القضايا الانسانية أينما كان في العالم.

وعن سبب تعاطفها مع المحتاجين والفقراء على الرغم من أنها تعيش حياة رفاهية أجابت سلمى: "إذا كنت أملك المال الكثير هذا لا يعني أنه ليس لدي قلب".

أما عن فيلمها الجديد "Septembers of Shiraz"، فاعتبرته تكريماً لكلّ النساء اللواتي لديهن عائلات، ومررن بأوقات عصيبة.

وعن رؤيتها إلى العالم ككل قالت سلمى: "نحتاج لإدارة اقتصادية جديدة للمال في العالم ولنجرّب أشياء جديدة لتغيير النظم القائمة في العالم"، وأضافت: "نحتاج إلى مفكرين جدد وإلى أن نفكّر خارج المألوف لتغيير الواقع المعاش".

وفي نهاية الحلقة دعت سلمى كل اللبنانين إلى حضور الفيلم وقالت: "أردت أن أصنع هذا الفيلم للجميع وبالأخص للبنانيين! أنتم الشعب اللبناني، يجب أن تحضروا الفيلم وتشجعوه".

 

 

 

لمشاهدة أجمل صور مشاهير العالم زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار مشاهير العالم عبر تويتر "سيدتي فن"

 

سيدتي