أخبار عاجلة

تأجيل الحوار الوطني بين الأطراف الليبية المتنازعة إلى أجل غير مسمى

تأجيل الحوار الوطني بين الأطراف الليبية المتنازعة إلى أجل غير مسمى تأجيل الحوار الوطني بين الأطراف الليبية المتنازعة إلى أجل غير مسمى

ليبيا

أرجات جلسة الحوار الوطني بين الأطراف الليبية المتنازعة إلى أجل غير مسمى ، والتي كانت من المزمع عقدها اليوم تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا.

وقال الناطق باسم بعثة الأمم المتّحدة للدعم في ليبيا سمير غطاس، إن المشاورات مستمرة مع كل الأطراف في ليبيا، من أجل التوصل إلى اتفاق حول موعد ومكان الحوار الوطني.

وأضاف غطاس، في تصريح له ، أن بعثة الأمم المتحدة لم تحدد حتى الآن موعد الحوار بين الليبيين، لكنها تواصل مشاوراتها مع مختلف الأطراف حول هذا الشأن، مشيرًا إلى أنَّ المجتمعين في مجلس الأمن الدولي هم مَن أعلنوا يوم 5 يناير موعدا للحوار وليس البعثة .

وأعلن دبلوماسيون في مجلس الأمن الدولي في ديسمبر الماضي أنَّ الأطراف في ليبيا اتفقوا مبدئيًا على أن يكون 5 يناير الجاري موعدًا لجولة جديدة من الحوار.

وعقدت الجولة الأولى من الحوار الوطني الليبي بمدينة غدامس برئاسة برناردينو ليون، في 29 سبتمبر 2013، بحضور 12 نائبًا من أعضاء مجلس النواب ومثلهم من النواب المقاطعين لجلسات البرلمان.

ومن جانبه،قال مبعوث ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي إن جلسة الحوار الليبي المزمع عقدها اليوم تم تأجيلها بسبب عدم تحديد جدول أعمال الجلسة أو مكان انعقادها والأطراف المشاركة فيها.

وأضاف الدباشي، في تصريح صحفي له ، أن على الليبيين أن يعوا لتسوية خلافاتهم بأنفسهم وأن يجلسوا على مائدة الحوار للوصول إلى تسوية للأزمة دون الاعتماد على أحد.

وحذر من أن مجلس الأمن الدولي قد يضع قريبا قائمة بأسماء الأشخاص في ليبيا المعرضين للعقوبات وفقا لقرارات المجلس المتعلقة بليبيا.

وكان مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة برناردينو ليون قد أبلغ مجلس الأمن أخيرا بأن جلسة الحوار الليبي ستكون في الخامس من يناير الجاري بعد حصوله على ردود إيجابية من أطراف الصراع الليبي.

وقال نائب فى البرلمان، طلب عدم ذكر اسمه، إن بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا أبلغت النواب أمس بتأجيل الحوار إلى أجل غير مسمى، وقال مصدر دبلوماسى ليبى إن “ لم تتلق حتى الآن أجندة الحوار وجدول أعماله أو مكان انعقاده أو أطرافه”، مؤكدا أن ذلك يعنى أن الحوار لن يتم كما كان مقررا اليوم .

وكان برناردينو ليون مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة فى ليبيا قال لمجلس الأمن نهاية الشهر الماضى إن الحوار الليبى سيكون “فى الخامس من يناير بعد أن تحصل (المنظمة الدولية) على ردود إيجابية من أطراف الصراع الليبي” .

ويعقد مجلس النواب جلساته فى مدينة طبرق منذ 4 أغسطس الماضى بصفة مؤقتة بسبب تدهور الوضع الأمنى فى بنغازي، المقر الدائم للبرلمان.
> وتتنازع الشرعية فى ليبيا التى يعصف بها الفلتان الأمنى منذ سقوط نظام القذافي، حكومتان وبرلمانان منذ سيطرة قوات “فجر ليبيا” على العاصمة طرابلس فى أغسطس الماضي.

أونا