أخبار عاجلة

الاتحاد للطيران : استعادة المواعيد الاعتيادية للرحلات خلال 24 ساعة

الاتحاد للطيران : استعادة المواعيد الاعتيادية للرحلات خلال 24 ساعة الاتحاد للطيران : استعادة المواعيد الاعتيادية للرحلات خلال 24 ساعة

تتوقع الاتحاد للطيران استعادة المواعيد الاعتيادية لجدول رحلاتها خلال الأربعة وعشرين ساعة القادمة بعد التعطل الذي شهدته عمليات الرحلات نتيجة للضباب الكثيف أمس.

وفي أعقاب التعديل الكبير الذي أُجري على جداول مواعيد الرحلات الليلية، بما في ذلك إلغاء 20 رحلة، بدأ تكدس الطائرات في أبوظبي يخف تدريجياً، مع مغادرة كثير من الرحلات المتعطلة ووصول الرحلات التي كانت متأخرة إلى عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة.
>  
> وإضافة إلى ذلك، فقد تم إعادة الحجز لكثير من مسافري الاتحاد للطيران على رحلات تالية أو تحويلهم إلى شركات طيران أخرى، الأمر الذي ساعد في تخفيف الضغط على مطار أبوظبي الدولي، في حين أسهم إلغاء الرحلات أو تأجيلها على مستوى وجهات الشركة في إتاحة مزيد من الطيارين وأفراد الضيافة الجوية والاستعانة بهم لتشغيل الرحلات التي أعيد جدولة مواعيدها.

واليوم، ينصب التركيز الرئيسي للشركة على توفير الرحلات لنقل من تبقى من المسافرين العالقين في أبوظبي ومطارات أخرى على امتداد شبكة وجهات الشركة بعد التعطل الاستثنائي الذي شهدته الرحلات أمس.

كما تهيب الاتحاد للطيران بالمسافرين الذين يمكنهم تأجيل أسفارهم من وإلى أو عبر أبوظبي المقررة في الفترة من الآن وحتى يوم الثلاثاء الموافق 6 يناير، القيام بإعادة حجز رحلاتهم إلى رحلات لاحقة وذلك عبر الاتصال بمراكز الاتصال العالمية  (والتي تتوافر بياناتها عبر الموقع الإلكتروني: www.etihad.com/contacts ، ولن تفرض الشركة رسوم التغيير أو الإلغاء الاعتيادية خلال هذه الفترة.

وتواصل الاتحاد للطيران إرسال المزيد من الموظفين الإضافيين إلى مطار أبوظبي الدولي لمساعدة الضيوف، وقد قامت الشركة خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضية بحجز ما يزيد عن 2,000 غرفة فندقية في أبوظبي للضيوف المتأثرين بتعطل الرحلات.

وتعتذر الاتحاد للطيران لضيوفها الكرام عن أي إزعاج قد حدث خلال تلك الفترة نتيجة لظروف خارجة عن إرادة الشركة.

ويُرجى من الضيوف الكرام التواصل مع مركز الاتصال التابع للاتحاد للطيران على الهاتف رقم: +971 (0) 2599 0000  أو زيارة الموقع الإلكتروني للاتحاد للطيران  www.etihad.com/flightstatus  للحصول على مزيد من المعلومات حول وضع الرحلات.

غير أن أوقات الاستجابة قد تكون أطول من المعتاد نظراً لأن مراكز الاتصال العالمية التابعة للشركة ما تزال تستقبل أعداداً كبيرة من الاتصالات من المسافرين الراغبين في تغيير حجوزاتهم أو الاستفسار عن حالة رحلاتهم.

 


>