أخبار عاجلة

طوني قطّان: شفيت من مرضي وعودتي إلى الفنّ قوية

طوني قطّان: شفيت من مرضي وعودتي إلى الفنّ قوية طوني قطّان: شفيت من مرضي وعودتي إلى الفنّ قوية

الجمعة 02-01-2015 16:29

بعد غياب قسري لسنوات، بسبب المرض، ومكوثه لعام كامل في إيطاليا، يعود الفنان الأردني طوني قطّان إلى الساحة الفنية. وفي زيارته الأخيرة إلى لبنان، التقته "سيدتي نت" في استديوهاتها، فحدّثنا عن شفائه من المرض، وعن سبب زيارته بيروت، من دون أن يغفل عن حديث حول المستقبل وتحضيراته.
ما الذي حصل معك بعد فترة مرضك؟
الحمدالله...الآن قمت بزرع كبد منذ حوالى 7 أشهر في إيطاليا، وما حصل معي هو معجزة من الله. قد شفيت من مرضي. والآن، هناك مراجعات روتينيّة فقط.
لماذا يُقال إنّ الخبر المتعلّق بمرض أيّ فنّان هو إشاعة ابتداءً، قبل التثبت من حقيقته، فما تعليقك؟
صحيح، والفنان الذي يُروّج لأمر مماثل يكون مريضاً نفسياً. ولذلك، ترى أنّ الناس لم تعد تصدّق شيئاً، بسبب كثرة لجوء بعض الفنانين إلى مثل هذا الأمر، بهدف كسب تعاطف الجمهور والبقاء في دائرة الضوء. كنت أتمنّى لو كان الأمر إشاعة. وما يهمّني في الوقت الحالي هو أنّ مرضي انتهى على خير.
كم تعلّمت من أزمتك؟ ومن وقف إلى جانبك؟
أوّل شيء تستفيده من تجربة كتجربتي هو تحديد الذين هم إلى جانبك، بعيداً عن أولئك الذين يسألون عنك كمصلحة. والفنان بحكم عمله، يجد حوله الكثير من الأشخاص. كُثُرٌ وقفوا معي في أزمتي الصحيّة. لكنّ تفكيري تغيّر عمّا كان عليه قبلاً. أصبحت عقلانياً، فصحّة الإنسان هي أهمّ شيء، وعندما تخسر صحّتك تكون قد خسرت كلّ شيء.
ماذا تعلّمت من المرض؟
علّمني الصبر . وعندما مكثت لعام كامل في إيطاليا لإجراء عملية زرع كبد، تعلّمت الصبر والقوّة، كما تقرّبت من الله وأهلي.
قمت بأداء أغنية "رسالة أمل" لمرضى السرطان؛ فلِمَ لم تقدّم بأغنية تتعلّق بمرضك الذي عانيت منه؟
الأغنية أتت بالصدفة، فلم أتردّد في القيام بها. وبطبيعيتي، أحبّ القيام بمثل هذه الأشياء. والآن انضممت إلى جمعيّة تشجّع على التبرّع بالأعضاء في الأردن. وإن شاء الله نستطيع أن نحقّق الكثير حيال هذا الموضوع، بالرغم من أنّنا لا نزال في مجتمعاتنا العربية لا نمتلك ثقافة التبرّع بالأعضاء.
هل هناك من حارب طوني؟
الوسط الفني لا يخلو من الأعداء. وإن شاء الله سأعود بقوة. وربّما كان الغياب لمصلحتي. أنا أجد أنّ النّاس لم تبتعد عنّي، بل كانت دائماً تسألني عن أعمال جديدة.
هل الساحة الفنية تتّسع للجميع؟
بات الأمر أصعب من قبل، ومن يريد أن يستمرّ عليه أن يترك بصمة خلال مشواره، لأنّه أصبح هناك الكثير من الأغاني التي لا داعي لوجودها، وهي تمرّ مرور الكرام على الجمهور.
ما رأيك بظاهرة المواهب، وأنت الذي شاركت في برنامج "ستار أكاديمي"؟
المشترك في هكذا برامج يأخذ شهرة مؤقتة، ولكن لا أحد يقف وراءه، أو يقوم بوضع خطّة فنيّة له، وكثر يقدّمون ويتخرّجون من هذه البرامج، ومن يلمع هو شخص واحد كحدّ أقصى.
أنت من أصل فلسطيني! ما رأيك بمحمد عساف؟ وما الذي ساعده في تحقيق النجاح؟
عساف موهوب، ولكن لا تنسى أن الوضع في غزة ساعده، كونه أوّل شخص خرج من هذه المدينة وأوصل صوته إلى كلّ العالم، وهذا أتى في مصلحته، والبرنامج كان له صدى كبير في العالم العربي وساهم في انتشاره أكثر.
ماذا تفعل في بيروت؟
سجّلت أغنية اسمها "بعشقك صدّقني"، من كلمات أريج ضوّ، وألحان سليم سلامة، وتوزيع روجيه خوري، وهي من إنتاج إذاعة "صوت الغد" في الأردن، وسعيد بها والحمدالله.
مع من تحب أن تتعاون من شعراء وملحنين؟
العمل ليس باسم الشاعر أو الملحن، بل بالعمل والكلمة الجميلة، وسليم أعطاني ما يليق بي. وأتشرّف بأن أتعامل مع أيٍّ كان، إن قدّم لي أعمالاً جميلة.
من يلفتك من الأصوات النسائية؟
عبد الوهاب ونانسي عجرم وسميرة سعيد وأنغام.
ومن الأصوات الرجالية؟
وائل كفوري، والكلّ يشهد له بصوته، وعمرو دياب.
ماذا ينقص طوني بعد ليحلّق في عالم الفن؟
من وراء المرض تغيّرت حياتي لأربع سنوات. أنا ـ الحمد الله ـ على مستوى الأردن مسيطر ؛ والأهمّ أن أعود بقوّة. ومنذ 6 سنوات كنت أقوى. ولكنّ المرض أبعدني لفترة عن الجمهور.
هل تشعر بأنّ ثمّة مافيا في عالم الفنّ؟
موضوع الفنّ هو مثل المواضيع السياسية، حيث المحسوبيات دائماً.
كيف هي علاقتك بزوجتك؟
منذ 3 سنوات وزوجتي مذيعة في تلفزيون الرؤيا في الأردن، ونحن ثنائيّ جميل.
إلى أين تريد أن تصل؟
في النهاية، الفنان يريد الانتشار الأوسع. وإذا لم يكن هناك جمهور وناس تقدّر هذا الأمر، فهو قد ييأس، فيجلس في المنزل.
بمَ تعد جمهورك؟
انتظروا أغنيتي وكليبي وألبومي في أوّل السنة، وأقدّر محبّة الناس لي. وتحياتي إلى كلّ قراء "سيدتي نت"، هذا المنبر الكبير.

 

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

سيدتي