أخبار عاجلة

السفير السديري: مليونا دولار كندي يضخها المبتعث السعودي في الاقتصاد الكندي سنوياً

السفير السديري: مليونا دولار كندي يضخها المبتعث السعودي في الاقتصاد الكندي سنوياً السفير السديري: مليونا دولار كندي يضخها المبتعث السعودي في الاقتصاد الكندي سنوياً

    أكد سفير خادم الحرمين في كندا نايف بن بندر السديري ل"الرياض" أن دور السفارة يتركز على ثلاثة مجالات تتمثل في متابعة المواطنين السعوديين خصوصاً المبتعثين من خلال برنامج خادم الحرمين الشريفين، إضافة إلى السياح السعوديين، ورجال الاعمال، مضيفاً أن "كندا تعتبر الدولة الثانية بعد أمريكا على مستوى العالم في أعداد المبتعثين، والأولى في نسبة ابتعاث الأطباء".

وقال السديري على هامش اجتماعه بأعضاء مجلس رجال الأعمال السعودي الكندي، خلال مأدبة العشاء التي أقيمت في منزل نائب رئيس مجلس الأعمال السعودي في كندا سلمان بن بندر السديري أول أمس، إن المبتعث السعودي يضخ مليوني دولار كندي سنوياً، مبيناً أن الكندية تقدر ذلك، وتسعى السفارة من خلال برنامج خادم الحرمين للحصول على امتيازات أكثر لرجال الأعمال.

زيارة مرتقبة لرجال الأعمال السعوديين لمدينتي أوتاوا وتورنتو.. ولجنة مشتركة للتبادل التجاري بين البلدين

وأضاف أن كندا لديها تنوع في كافة المجالات، والتي يمكن الاستفادة منها من قبل رجال الأعمال السعوديين، وجاءت بعد توقيع عدد من الاتفاقيات للعقود الضخمة بين الجانبين، مشيراً الى أن العلاقات بين المملكة وكندا تسير بشكل تصاعدي ومميز، مبدياً أمله في أن تتواصل الجهود المبذولة من قبل السفارة السعودية في كندا في تسهيل عملية الزيارة المرتقبة لأعضاء مجلس رجال الأعمال السعودي الكندي، والتي يليها عقد لجنة سعودية كندية مشتركة في نهاية الربيع القادم.

وحول أبرز الفرص المتاحة لرجال الأعمال السعوديين، أوضح السفير السديري أن هناك عددا من الفرص الاستثمارية، والتي تتميز بها كندا، وتتمثل في المياه العذبة والمساحات الزراعية الشاسعة والتي تستورد منها المملكة محصول القمح لجودته، إلى جانب السلع الأخرى، مفيداً أن هناك عقوداً ضخمة حالياً بين شركة كندية وشركة الكهرباء السعودية، بالإضافة الى عقود أيضاً بين شركة كندية وشركة معادن السعودية في مدينة وعد الشمال.

وشدد على أن السفارة السعودية في كندا تحرص على تقديم كافة الخدمات للمواطنين السعوديين، لتعزيز العلاقات السعودية الكندية، والتي تأتي ضمن توجيهات خادم الحرمين الشريفين في حفظ السلام الدولي، إضافة الى الدور الكبير الذي تلعبه المملكة في الدور الاقتصادي، من خلال عضويتها في دول مجموعة العشرين.

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الأعمال السعودي الكندي سلمان بن بندر السديري إن الهدف من الاجتماع يأتي لحرص رجال الأعمال على التنسيق مع السفير السعودي في كندا، للزيارة المرتقبة التي ينظمها مجلس الأعمال والمفتوحة لجميع رجال الأعمال السعوديين بالانضمام لها، تأتي لتوطيد العلاقات بين الجانبين، لافتاً الى حرص السفير على ترتيب عدة لقاءات بالمسؤولين الكنديين، والغرف التجارية الكندية، مضيفاً أن الزيارة سوف تشمل مدينة أوتاوا لمدة يومين، ومدينة تورنتو لمدة ثلاثة أيام.

وبين أن مجلس الغرف السعودية سيتولى دعوة رجال الأعمال السعوديين عن طريق الغرف في جميع المناطق، مبدياً أمله في أن تحظى الزيارة المرتقبة بالزخم التجاري الكبير ليصب ذلك في مصلحة البلدين، والتي تتماشى مع توجيهات وسياسة حكومة خادم الحرمين.

وقد حضر الاجتماع محمد الشدي المدير التنفيذي لمجلس الأعمال، وعبدالكريم اليعقوب مدير إدارة مجالس الأعمال، وعدد من أعضاء المجلس ورجال الأعمال الكنديين.