حسين الحمادي: متابعة القيادة وراء إنجازات الحكومة الاتحادية النوعية

حسين الحمادي: متابعة القيادة وراء إنجازات الحكومة الاتحادية النوعية حسين الحمادي: متابعة القيادة وراء إنجازات الحكومة الاتحادية النوعية

أشاد معالي حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية بالحراك الكبير والإنجازات النوعية التي حققتها كافة مؤسسات الاتحادية في دولة الإمارات خلال العام 2014، مرجعاً الفضل في ذلك إلى توجيهات ومتابعة القيادة الرشيدة لدولة الإمارات وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».

وأوضح معاليه أن الهيئة لم تكن في منأى عن هذا الحراك، بل كانت دائماً في قلب الحدث وأحد صناعه الرئيسيين، الأمر الذي يتجلى من خلال سن السياسات والتشريعات وإطلاق المبادرات والمشروعات الاستراتيجية الهادفة إلى الارتقاء برأس المال البشري في الحكومة الاتحادية، والتي كان لها دورٌ بارزٌ في تمكين الموظفين وتحقيق استراتيجية الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، وخلق ثقافة عمل جديدة قائمة على الإبداع والابتكار والتنافسية.

وأكد معاليه أن أجندة الهيئة للعام 2014 كانت حافلة بالمشروعات والمبادرات والإنجازات المتميزة الأمر الذي يؤكد الدور المتعاظم الذي تلعبه الهيئة على مستوى الحكومة الاتحادية، وليس أدل على ذلك من فوزها بجائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز – فئة الجهات الاتحادية الأكثر تحسناً_ مشيراً إلى أن الهيئة ستواصل أداءها وعطاءها بنفس المستوى من الحيوية والزخم والديناميكية خلال الأعوام المقبلة، بغية تحقيق توجيهات وتطلعات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات والمتمثلة في رؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية للأعوام المقبلة.

جاء ذلك في كلمته على هامش ملتقى شركاء الهيئة الاستراتيجيين للعام 2014، والذي نظمته الهيئة مؤخراً لتكريم شركائها الاستراتيجيين من وزارات وجهات اتحادية ومؤسسات القطاع الخاص ووسائل الإعلام، وحضره الدكتور عبدالرحمن العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وعدد من وكلاء وممثلي الوزارات والجهات الاتحادية، وشركاء الهيئة من مؤسسات القطاع الخاص، وجمع من ممثلي وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، وعدد من مديري القطاعات والإدارات والموظفين في الهيئة.

وشدد معالي حسين إبراهيم الحمادي على أهمية التعاون الفعال بين كافة مؤسسات الدولة الاتحادية والمحلية ومؤسسات القطاع الخاص، لما فيه خدمة الوطن والمواطن وتوطيد المكانة المرموقة لدولة الإمارات العربية المتحدة على مختلف الصعد، والحفاظ على المكتسبات المهمة التي حققتها خلال الفترة الماضية، مثمناً الدور المتميز الذي لعبه شركاء الهيئة خلال العام 2014 في الارتقاء بسمعتها ومكانتها على المستوى الاتحادي، وتحقيق أهدافها الاستراتيجية للأعوام 2014 – 2016.

تعزيز الكفاءة

وشدد الدكتور عبدالرحمن العور مدير عام الهيئة على أهمية التعاون الخلاق بين الهيئة وكافة شركائها على اعتباره حجر الأساس في تحقيق توجيهات وتطلعات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات فيما يتعلق بتنمية رأس المال البشري في الحكومة الاتحادية وتمكينه من تحقيق الأداء المؤسسي المتميز، لافتاً إلى أن تنظيم ملتقى الشركاء الاستراتيجيين للهيئة يجسد حرصها على تعزيز التعاون القائم بين الهيئة وشركائها كأحد متطلبات التميز المؤسسي عبر تعاون جميع الشركاء والعمل ضمن منظومة عمل واحدة.

وأوضح أن الهيئة حريصة كل الحرص على تلبية احتياجات الشركاء والسعي نحو تعزيز التعاون المشترك من خلال التعرف إلى آرائهم والوقوف على مقترحاتهم التطويرية لضمان تحسين الخدمات وتقديمها بالشكل الأفضل بغية تحقيق استراتيجية الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية ورؤية الإمارات في أن تكون من أفضل دول العالم بحلول عام 2021.

وتوجه بالشكر إلى كافة شركاء الهيئة من القطاعين الحكومي والخاص، مشيداً بأهمية الدور الكبير الذي لعبوه خلال العام 2014، ودعم الهيئة في تحقيق رؤيتها وأهدافها الاستراتيجية.

الشركاء المكرمون

وكرم العور 30 شريكاً استراتيجياً وهم: وزارة شؤون الرئاسة، والأمانة العامة لمجلس الوزراء، ومكتب رئاسة مجلس الوزراء، وديوان المحاسبة، وجهاز أمن الدولة، ووزارة المالية، وهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات، ومؤسسة جمعة الماجد، والإدارة العامة للدفاع المدني – دبي، والمعهد العالي للموارد البشرية والتطوير CIPD، ومجموعة شركات سيتي تيك، وجمعية إدارة الموارد البشرية، وشركتh إنفورما وأوين هويت، وشركة أبوظبي للإعلام، والمؤسسات الإعلامية،

2014 - 2016

تناولت ليلى السويدي مدير إدارة نظام تقييم الأداء والمتابعة، ومدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي بالإنابة في عرضها أبرز مبادرات الهيئة على مستوى الحكومة الاتحادية خلال العام 2015 ومنها: (مركز التميز للموارد البشرية، ومركز قياس قدرات الموظفين في الحكومة الاتحادية «قدرات»، وتحديث نظام إدارة معلومات الموارد البشرية «بياناتي»، وإصدار دليل إجراءات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، وإطلاق دليل الصحة والسلامة المهنية في الحكومة الاتحادية، بالإضافة إلى متابعة تنفيذ وتطبيق نظامي إدارة الأداء والتدريب والتطوير لموظفي الحكومة الاتحادية).