«بلاك تيما ».. رحلة بدأت بمائتي معجب بالشارع ووصلت لـ«الميما أوورد»

«بلاك تيما ».. رحلة بدأت بمائتي معجب بالشارع ووصلت لـ«الميما أوورد» «بلاك تيما ».. رحلة بدأت بمائتي معجب بالشارع ووصلت لـ«الميما أوورد»

بلاك-تيما

«زحمة» الفرق الموسيقية لم تخيفهم أو تؤثر عليهم.. فكونوا فرقة شبابية من ثلاثة شباب يمتلكون البشرة المصرية السمراء تظهر عام 2004، امتلكوا الموهبة إلى جانب «الكاريزما».. فكانت «بلاك تيما».

بدأ«بلاك تيما» أولى حفلاته الموسيقية يوم 7 أغسطس 2004 بساقية عبد المنعم الصاوي المكان نفسه الذي احتفل فيه بمرور 10 أعوام على بدايته لكن الأمر اختلف فالفريق الذي حضر له 200 معجب عام 2004، تجاوز عدد معجبيه على موقع «فيس بوك» الـ 1,701,786 .

" frameborder="0">

«بلاك تيما».. الاسم ليس فقط لامتلاكهم البشرة السمراء بل فهم يقدمون مزيجًا بين موسيقى أصحاب البشرة السمراء في العالم من «ريجيه وبلوز وجاز وراب وهيب هوب وموسيقى نوبي».

الـ «كاريزما» قد تكون نواة ظهور الفريق فقبل أن يظهر، كونا أميرصلاح الدين  ومحمد عبده، فرقة صغيرة تحمل اسم «كاريزما»، وفيما بعد قابلا «أحمد بحر» لتظهر «بلاك تيما» عام 2004.

و«بحار» ليس فقط ألبوم غنائي أو أحد الأغاني التي قدمه الفريق.. فهم يبحرون في مشروعهم الفني بين أكثر من لون موسيقي، وأكدوا أن هدفهم هو تقديم أغنية بديلة والبحث عن العلاقة بين موسيقى أصحاب البشرة السمراء في العالم، ومزجها بكلمات بسيطة لتصل لكل «إنسان».

" frameborder="0">

«كنا صغار» في بداية «بلاك تيما» لم يكن الفريق يمتلك الأموال الكافية لإقامة بروفاتهم في مكان خاص كالاستديوـ وغالبًا ماكانوا يقيمونها فوق سطح منزل أو بشقة الأصدقاء، لكن بعد أن حقق الفريق نجاحات عديدة واشتهر أصبحوا يقيمون بروفاتهم في استديو.

" frameborder="0">

«كعب داير» بين ساقية الصاوى والجيزويت والهناجر ومكتبة الإسكندرية والروابط ومسرح الجنينة بحديقة الأزهر والمسرح المكشوف بالأوبرا كانت حفلات «بلاك تيما» .

«عندي سر»..  أكد «بلاك تيما» بالرغم أن بلاك تيما تأثر بأداء الكينج محمد منير وتعلم من الراحل أحمد منيب _ وفقًا لتصريحاتهم بجريدة الأهرم- إلا  أنه يرفض أن يكون صورة لأي فنان آخر وفيما يخص أعمال التراث رفض أيضًا أن يقتصر أعمله على الأعمال التراثية.

" frameborder="0">

«أبشرو يا شباب».. في عام 2013 كانت بلاك تيما هى الفرقة المصرية والعربية الوحيدة التي تم ترشيحها من قبل إدارة مسابقة «الورلد ميوزيك أوورد»، لتنافس على جائزتي أفضل فريق وأفضل أداء لايف على المسرح، والفريق الأفريقي الوحيد المرشح لجايزة أحسن فريق.

«كن سعيد» فمنذ10 سنين  وأكتر، ظهر بلاك تيما ليقدم لون موسيقي مميز وأغنية بديلة بسيطة تعبر عن وجدان الشارع  وتصل لكل مكان في «بلاد الأي حاجة».


> *اقترن اسم «بلاك تيما» باسم المؤلف المميز ميدو زهيري  الذي  قدم معهم عدد كبير من الأغاني منها: « كل مرة.. يا صديقي.. مكعب سكر.. زحمة..لسة قادر على الغناوي  الراوي.. غاوي بني آدمين.. بلاد الآي حاجة».

 

 

أونا