أخبار عاجلة

بالصور.. رحلة بريطاني علي النيل يشرب من جميع دول الحوض «إلا مصر»

في ديسمبر 2013، بدأ الجندي البريطاني السابق، ليفيسون وود، السير على ضفاف النيل بداية من رواندا، معتزما إنهاء رحلته في في سبتمبر المقبل، ليكون أول شخص يمشي على طول نهر النيل الذي يبلغ 4.250 ميل، مرورا على دول حوض النيل.

ونشرت صحيفة «جارديان» البريطانية، الجمعة، صورا توثق رحلة وود على نهر النيل، والتقطتها عدسة المصور البريطاني توم ماكشين، مضيفة أن وورد قرر أن يشرب ماء النيل من كل دولة يمر عليها، ولكنه قرر عدم شرب في مصر «لأن لونه مختلف كثيرا عن الدول الآخرى».

Lev Wood crossing a makeshift bridge over the river Mbriumbe River in Rwanda.

«وود» يعبر النيل في رواندا

وأوضحت الصحيفة أن وود انتهى من سير 3.800 ميل حتى الآن على أطول نهر في العالم، وذلك خلال 8 أشهر فقط، من منبعه الجنوبي إلى مصبه الشمالي.

Levison Wood

الجندي البريطاني ليفسون وود

وقالت الصحيفة إن وود كان في الأقصر يوم الأحد الماضي ومر على مقبرة «توت عنخ آمون»، مضيفة أنه سيكون في القاهرة خلال أقل من 3 أسابيع، على أن يتجه إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط بحلول سبتمبر المقبل.

Lev Wood takes a break with some of the local Rwandan children.

وأوضح وود للصحيفة البريطانية أنه يسير 25 ميل يوميا في رحلته، مؤكدا أن مصر ستكون وجهته الأخيرة والسهلة من حيث أماكن الإقامة والعثور على طعام جيد، بالمقارنة مع السودان وجنوب السودان، على حد قوله.

وخلال رحلته إلى جنوب السودان، عاصر وود أجواء الحرب الأهلية، وفي أوغندا، انهار مراسل صحفي من التعب أثناء تغطية رحلة وود، وتوفي إثر ضربة شمس قوية.

Lev Wood and Boston arrive in Kampala, Uganda, with a Biker gang entourage.

«وود» في أوغندا

Fishing on Lake Victoria, Uganda.

«وود» يصطاد في «بحيرة فيكتوريا» في أوغندا

وعبر وورد عن خوفه على حياته أثناء وجوده في جنوب السودان، حيث اندلعت الحرب بين أنصار الرئيس سلفا كير ميارديت ونائبه رياك مشار، مشيرا إلى أن أحدهم حاول الهجوم عليه وهددوه بالقتل لأنه «قادم من الغرب، ويعتقدون أن الغربيين مرتبطون بالأمم المتحدة، التي يعتقد أنها تدعم الجانب الآخر»، علي حد قوله.

Sam Ward takes Lev kayaking down the white water rapids at the source of the Nile, Uganda.

وأشارت الصحيفة إلى أن وود خاض حربا حقيقية أثناء أدائه خدمته العسكرية في الجيش البريطاني في أفغانستان في 2008، وقال وود عن تجربته: «كان ذلك هو أسوأ ما رأيته».

وفي مصر، أوضح وود أن هناك سيارتين من الشرطة تتعقبان رحلته وتراقبان كل تحركاته، وقال إن الأمر قد يزعجه في بعض الأحيان، ولكنه مفيد لأنه يتيح له المرور من حواجز الطرق الأمنية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة