الجماع بين الأزواج.. هل من الممكن أن يكون عاملا مساعدا فى الولادة

الجماع بين الأزواج.. هل من الممكن أن يكون عاملا مساعدا فى الولادة الجماع بين الأزواج.. هل من الممكن أن يكون عاملا مساعدا فى الولادة

يسأل هادى أحمد 34 عاما، هل من الممكن أن تكون العلاقة الحميمية بين الزوجين مفيدة فى حالات الوضع والولادة؟ ومتى تكون مفيدة وهل هى آمنة أم أنها خطيرة على الوضع؟
> ويجيب عن هذا السؤال الهام والمتكرر الدكتور عمرو حسن حسين مدرس أمراض النساء والتوليد مستشفى طب قصر العينى جامعة القاهرة متحدثا عن مدى أهمية العلاقة الزوجية الحميمة (الجماع( بين الزوجين ومدى تأثيرها على الولادة والوضع مؤكدا أن إقامة علاقة زوجية حميمة (الجماع) هى من الأساليب التى تساعد على بدء توسيع عنق الرحم واتساعه وجعله أرقّ استعداداً للولادة.

هل هذه الطريقة آمنة؟ تعتبر هذه الطريقة آمنة طالما لم ينفجر كيس لديك، فلو حدث ذلك، قد تزيدين احتمالات إصابتك بالتهابات، كما عليك تجنّب الجماع لو كنت تعانين من انخفاض فى المشيمة أو كان لديك نزيف مهبلى فى العادة، لا يشعر الأزواج بالراحة فى الجماع مع الطفل الموجود فى الداخل، مع أنه لن يعرف ما الذى يجرى ولن يتأذى منه.

هل تنجح؟ ليس هناك دلائل وحقائق كثيرة تثبت فعالية هذه الطريقة، ومن بين الدراسات الصغيرة التى أجريت، اقترحت إحداها أن العلاقة الزوجية الحميمة لن تساعد فى تليين وتوسيع عنق الرحم لبدء المخاض مبكراً.

شبكةعيونالإخبارية

مصر 365