أخبار عاجلة

"محمد الريفي" يفوز بلقب "إكس فاكتور".. ويدخل ضمن عائلة "بيبسي" الموسيقية

"محمد الريفي" يفوز بلقب "إكس فاكتور".. ويدخل ضمن عائلة "بيبسي" الموسيقية "محمد الريفي" يفوز بلقب "إكس فاكتور".. ويدخل ضمن عائلة "بيبسي" الموسيقية

كتب : خالد جمال منذ 7 دقائق

فاز المشترك المغربي محمد الريفي، من فريق حسين الجسمي، بلقب "إكس فاكتور أرابيا" بعدما وصل إلى الحلقة النهائية مع زميله إبراهيم عبدالعظيم من ليبيا، ومنافسهما أدهم نابلسي من الأردن من فريق وائل كفوري، وذلك بعد حصوله على أعلى نسبة تصويت من الجمهور، مستحقا بذلك اللقب إضافة إلى توقيعه لعقد إنتاج مع شركة "سوني" وشركة "روتانا" للصوتيات إضافة إلى أنه سيكون أحد نجوم شركة "بيبسي" التي لم تكتفِ بمكافأة الريفي وحده على فوزه إنما تمّ الإعلان خلال الأمسية عن مفاجأة إضافية من "بيبسي" للمشتركين الثلاثة الذين وصلوا إلى النهائيات، تتمثّل بمشاركتهم في برنامج لتنمية المواهب الفنّية الشابة.

وكان المدير التنفيذي لشركة بيبسي في الشرق الأوسط وإفريقيا، الأستاذ سعد عبداللطيف، قد صرّح أن الشركة متحمّسة لتقديم التهنئة للفائز في إكس فاكتور أرابيا والترحيب به ضمن عائلة بيبسي الموسيقية، مضيفا أن دور بيبسي كشريك لا يتوقّف هنا لذلك ستتابع الشركة المشتركين الثلاثة ليكملوا الزخم الكبير الذي عاشوه من خلال دعوتهم ليكونوا جزءا من مبادرة "صناعة نجوم بيبسي" الموسيقية التعليمية والتي من خلالها ستتمكّن بيبسي من مساعدة المواهب العربية الشابة لتحقيق أحلامهم والتحرّك بعد "إكس فاكتور" ليصبحوا فنانين مبدعين مع وظائف طويلة الأمد في صناعة الموسيقى.

أما رحلة محمد الريفي في البرنامج فكانت أكثر من ناجحة جماهيريا رغم انتقادات اللجنة لحضور وأداء ريفي في بعض الأحيان إلاّ أن هذه الشخصية المثيرة للجدل استطاعت كسب التحدّي وإكمال المشوار عن جدارة فمحمد لم يقف ولا مرّة في منطقة الخطر وحقّق الحلم ليرسم بفوزه ابتسامة لطالما تمنّاها على وجه الوالدة التي يعتبرها مصدر إلهامه وقدوته الوحيدة فهي التي تعذّبت كثيرا بعد وفاة الوالد ليضطر ابن المغرب أن يترك مقاعد الدراسة باكرا ويبدأ العمل ليعيل العائلة. وفي سن السابعة والعشرين دفعته الحاجة إلى اكتشاف نفسه في الغناء والتقديم إلى إكس فاكتور، محمد صمّم على الفوز وحقّق أمنيته لتبقى لديه أمنية امتلاك مطعمه الخاص يوما ليؤمّن لرفاقه في الوطن فرصة للعمل.

وكانت الحلقة الأخيرة قد افتتحت بميدلي لمجموعة من أجمل الأغنيات التي قدّمها مشتركو البرنامج، وليجتمع مجددا على مسرح إكس فاكتور المشتركون الثلاثة عشر، ولتبدأ بعدها المنافسة مع محمد الريفي الذي اختار (الأسامي) ليغنيها مجددا في البرنامج ومن بعده قدّم أدهم الأغنية التي اعتبرها مدرّبه وائل كفوري من أجمل ما قدّم وليطلّ بعدهما إبراهيم بأغنية (يوم ليك يوم عليك) الذي قدّمها بأسلوبه الخاص وليقفل من بعد الأداء الأول للمشتركين باب التصويت ولتعلن النتيجة التي أخرجت أدهم من المنافسة وحصوله على المركز الثالث ولينتقل ريفي وإبراهيم إلى المرحلة الثانية والنهائية.

أما مرور النجمة العالمية ليونا لويس الأول في البرنامج فكان مميزا من خلال أغنية هادئة قدّمتها عزفا على البيانو لتتحدّث بعدها عن شعورها بالفرح للمشاركة في إكس فاكتور أرابيا، مضيفة أنها شعرت بالكثير من الحماس والحب وتحب الشرق الأوسط وخصوصا أنها غنّت في دبي ولتختم الحديث عن نجاح جولتها في بريطانيا وألمانيا.

أما التحدّي الأخير بين إبراهيم والريفي فقد افتتحه الأخير بأغنية (زحمة) التي لم يستطع فيها الريفي حبس دموعه ولتهنئه بعدها اللجنة على الانتقال إلى النهائيات وعلى حسّه الإنساني وإحساسه العالي وصوته المميّز، ومن بعده قدّم الأسمر الهادي أغنية عراقية بعنوان (بياع الورد) ليستحق عليها تهنئة اللجنة لتميّزه وإبداعه بتأدية جميع الألوان الغنائية.

وقبل إعلان النتيجة، أطلّت ليونا لويس مجددا بأغنيتها (BLEEDING LOVE) التي حطّمت الأرقام القياسية ليتفاعل معها الجمهور الحاضر تصفيقا وهتافا، لتتوجّه بعدها إلى المشتركين وتنصحهم بالاجتهاد والمثابرة للنجاح ولتعلن عن بدء التحضير لألبومها الجديد.

وبعد أن أعلن عن انتهاء التصويت وقف الريفي وعبدالعظيم جنبا إلى جنب ليعلن باسل ألزارو فوز محمد ريفي بلقب إكس فاكتور أرابيا في موسمه الأول.

وبهذا الفوز ينتهي الموسم الأول من إكس فاكتور، والذي امتد على مدى عشرة أسابيع وعرض على أربع شاشات عربية ضخمة، واستضاف كبار نجوم العالم العربي إضافة إلى الفائز بلقب إكس فاكتور بريطانيا للعام 2012 وليكون الختام مسكا مع النجمة العالمية ليونا ليوس التي أشعلت مسرح البرنامج بحضورها الآثر وصوتها ذو الخامة النادرة والمميزة.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

ON Sport