أخبار عاجلة

خبير أثرى يطالب بتنمية سيناء ثقافيا بإحياء تراثها واحترام القضاء العرفي

خبير أثرى يطالب بتنمية سيناء ثقافيا بإحياء تراثها واحترام القضاء العرفي خبير أثرى يطالب بتنمية سيناء ثقافيا بإحياء تراثها واحترام القضاء العرفي
"ريحان": يجب استغلال مهارة أهل سيناء في طب الأعشاب وإنشاء كلية للصيدلة بها

كتب : أ ش أ منذ 35 دقيقة

أكد الخبير الأثري الدكتور عبدالرحيم ريحان أن التراث السيناوي جزء لا يتجزأ من الذاكرة الوطنية المصرية، مشيرا إلى أن سيناء تمتلك تراثا ثقافيا فريدا يحظى باهتمام العلماء من جميع أنحاء العالم، مطالبا بإحياء وتنمية هذه المنظومة الثقافية التراثية، لأن بناء أهل سيناء ثقافيا هو الأساس في أي تنمية اقتصادية.

وقال ريحان، في تصريح اليوم، "إن إحياء التراث السيناوي يتضمن فتح المجال للباحثين لدراسة هذا التراث وإنشاء مدارس فنية متخصصة داخل سيناء لتطوير المنتجات التراثية وفتح المجال لتسويقها بالخارج عن طريق الاشتراك في معارض خارجية"، موضحا أن هناك صناعات سيناوية عديدة بعضها موجود حتى الآن، وبعضها في طريقه للاندثار، وفي حاجة لتوفير الإمكانيات لإحيائها للاستفادة منها.

وأضاف ريحان، أن تلك الصناعات تشمل غزل الصوف والحياكة والصباغة من مواد مستخرجة من بعض الأعشاب البرية والخياطة والتطريز وأدوات وشباك الصيد واستخراج الفيروز والغاب وعمل العجوة والمن "مادة سكرية يجمعها البدو من شجر الطرفاء وكانوا يضعوها في صفائح للبيع للسياح والرحالة الذين زاروا سيناء في القرنيين الماضيين".

وأكد الباحث الأثري على أهمية استغلال مهارة أهل سيناء في طب الأعشاب خاصة في منطقة سانت كاترين، وإنشاء كلية للصيدلة بها لتقنين طب الأعشاب بشكل علمي والاهتمام بفرق الفنون التلقائية داخل سيناء، لإحياء الموسيقى والفن السيناوي.

وطالب الخبير الأثري بتشكيل فريق عمل من وزارات الآثار والثقافة والسياحة والبيئة لوضع برنامج الإحياء والتنمية والترويج للتراث السيناوي، وتحقيق الربط الثقافي والتواصل بين الثقافات المتنوعة داخل من تراث سيناوي ومدن القناة والتراث النوبي وتراث مطروح والصعيد والدلتا، وإعادة بناء مسرح السامر بالقاهرة الأرض الخراب منذ عدة سنوات ليكون ملتقى للفنون المصرية كسابق عهده.

وحث ريحان، على ضرورة احترام القضاء العرفي بسيناء وهو نظام محكم ساهم في استقرار المجتمع السيناوي، حيث يتكفل به رجال يحكمون بالعرف والعادة، ومنهم المنشد الذي يحكم في المسائل الشخصية الخطيرة كمس الشرف والإهانة الشخصية، والقصاص وهو قاضي العقوبات، والعقبي وهو قاضي الأحوال الشخصية، والزيادي وهو قاضي الإبل يقضي في أمور سرقتها، وكل ما يتعلق بها، والمبشع وهو قاضي الجرائم المجهولة التي لا شهود لها، وذلك باختبار المتهم بالنار أو الرؤيا.

وطالب الخبير الأثري بتنشيط الرياضات التراثية بسيناء مثل سباق الهجن وإنشاء أماكن خاصة له في كل مدن سيناء تكون مزارات سياحية ثابتة كجزء من المنظومة التراثية.

a

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC