أخبار عاجلة

80 مفتشاً مواطناً يراقبون صالونات الحلاقة في أبوظبي

80 مفتشاً مواطناً يراقبون صالونات  الحلاقة في أبوظبي 80 مفتشاً مواطناً يراقبون صالونات الحلاقة في أبوظبي

كادر كامل من المواطنين يضم 80 مفتشاً ومفتشة تعتمد عليهم إدارة الصحة العامة ببلدية مدينة أبوظبي في إحكام الرقابة على صالونات ومنشآت التجميل النسائية ومحال الحلاقة الرجالية، حيث أسفرت جهودهم - التي تتم جنباً إلى جنب مع برامج توعوية تنفذها البلدية على مدار العام، عن تسجيل تراجع ملموس في حجم مخالفات ومضبوطات مرصودة تجاوز 70 % العام الماضي مقارنة بعام 2012 ، فيما تم تسجيل خلال الربع الأول من العام الجاري 28 مخالفة فقط، وفقاً لإحصاءات البلدية، وتواكب ذلك مع زيادة في معدل الالتزام بالاشتراطات الصحية والفنية المطلوبة في هذه المنشآت تجاوز 90 %.

ويدعم هذه الإحصاءات الدالة على تحقيق معدلات زيادة مستمرة في الالتزام بهذه المنشآت ذات الإقبال الجماهيري المرتفع والمتواصل على مدار العام، تأكيدات زبائن من وجود تطور ملحوظ في أداء العاملين، وكذلك الممارسات المتبعة بها، مؤكدين على رصدهم رقابة مستمرة ومتواصلة من كوادر تفتيشية من البلدية على هذه الصالونات، واستجابة لشكاوى من بعض الخروقات، الامر الذي ساهم بشكل كبير في ضبط منظومة عملها.

معدل شهري

وتفصيلا، كشف خليفة الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية مدينة أبوظبي لـ«البيان» أن معدل التفتيش الشهري للكادر النسائي بالإدارة الذي يضم 25 مفتشة، يبلغ حوالي 288 زيارة شهرية لكل مفتشة، أما بالنسبة للمفتشين الرجال وعددهم حوالي 55 مفتشاً، فينفذ كل مفتش منهم 390 زيارة شهرياً، مؤكداً أن خطة التفتيش الموضوعة سلفاً تتضمن حملات تفتيشية مفاجئة يجب أن تغطي حوالي 30 صالون تجميل يومياً.

وأعلن الرميثي عن خطة تنفذها الإدارة من شأنها أن تسفر عن زيادة أعداد مفتشي ومفتشات الصحة العامة إلى 120 مفتشاً ومفتشة خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن انخفاض المخالفات والممارسات السلبية المرصودة بهذه المنشآت ترجع أحد أسبابه الرئيسية إلى الرقابة الجيدة من الكادر التفتيشي الرجالي على صالونات الحلاقة الرجالية والنسائية على صالونات التجميل النسائية، فعلى سبيل المثال كانت لدى الإدارة حوالي 6 مفتشات في 2012 وارتفاع العدد إلى حوالي 25 مفتشة حالياً، ومن المنتظر ان يتزايد مستقبلاً في ضوء الخطة الموضوعة والمشار إليها سلفاً.

حيل مرصودة

وقال:« إن الإدارة إلى جانب الجهود التفتيشية والتوعوية المستمرة التي تقوم بها، تقوم بتطبيق نظام »المفتش السري«، ففي حال ورد أية شكاوى للإدارة من زبائن حول ممارسات أو مخالفات تقوم بها أحد صالونات التجميل بأبوظبي، ولجوئها إلى أساليب لإخفائها بعيداً عن أعين المفتشات خلال زياراتهن الدورية، تقوم الإدارة باللجوء إلى »المفتش السري« من اجل التصدي لهذا الأمر.

وتابع: » تقوم الإدارة بإرسال موظفة لا تعمل في مجال التفتيش إلى الصالون محل الشكوى كزبونة ترغب في الحصول على أحد خدماته، وفي حال التأكد من وجود مخالفات به أو ممارسات غير مصرح بها مثل استخدام الحناء السوداء، تقوم على الفور بالتواصل وإخطار المفتشات المختصات اللائي يتم التنسيق مسبقاً معهن، وعلى الفور يقمن بالدخول إلى صالون التجميل وضبط المخالفات المذكورة، دون إعطاء أي وجود فرصة لإخفائها«.

وأشار إلى ان هناك تأهيلا مسبقا للمفتشين والمفتشات بالإدارة بالطرق والاليات اللازمة لضبط المنتجات المخالفة الغير مصرح بتداولها في هذه المنشآت، حيث تحرص الإدارة على التنسيق والتواصل الدائم مع وزارة الصحة وهيئة الصحة في حال تم ضبط أية مواد مخالفة وذلك لمعرفة الرأي الطبي من استخدامها ، ويتم كذلك اللجوء إلى مختصين لتوعية المفتشين والمفتشات بالطرق الصحيحة للكشف عنها وتعريفهم بأهم المواد الكيميائية الممنوع احتواؤها في المنتج وبالأضرار الكامنة فيها والآثار الجانبية من تداولها واستخدامها إضافة إلى الادعاءات الكاذبة الموجودة على البطاقة التعريفية.

متابعة دورية

وأكد إن إدارة الصحة والسلامة حريصة على متابعة ومراقبة سواء صالونات التجميل الرجالية أو مراكز التجميل النسائية بشكل دوري من خلال تكثيف حملات الرقابة والتفتيش، ضمن منهجية مدروسة تغطي جميع هذه المراكز للتأكد من مدى التزامها بتطبيق اللوائح التي تنظم عملها بما يتواءم مع متطلبات الصحة والسلامة لأفراد المجتمع، مؤكداً أهمية التزام هذه المنشآت بالمعايير الصحية المطلوبة لمزاولة هذه الأنشطة لما لها من أثر مباشر في صحة المجتمع.

زبائن

وقالت إيمان عبد الفتاح »ربة بيت«: »إن هناك تطوراً ملحوظاً في أداء صالونات التجميل النسائية خلال العامين الماضيين، فمثلاً نجد أن ظاهرة تداول الحناء السوداء المحظورة في هذه الصالونات تراجعت بصورة كبيرة، ويرجع هذا الأمر لعوامل عديدة فبالإضافة إلى حرص القائمين على هذه الصالونات على الالتزام بالاشتراطات الفنية التي حددتها البلدية لعملهم وخوفهم من المخالفات، هناك أيضاً زيادة في معدلات وعي الزبائن وحرص على شكوى أي صالون يلجأ لهذه الممارسات مع وجود استجابة سريعة من فرق التفتيش للبلدية لهذه الشكاوى«.

وأوضحت سامية البحيري »ربة بيت«: »جملة الخروقات والتجاوزات التي كانت تحدث في صالونات التجميل النسائية قبل 4 أعوام على سبيل المثال، لا يمكن أن نقارنها بالوضع القائم حالياً، فما نراه حالياً زيادة في معدلات الالتزام بالممارسات السليمة في العمل مثل تلك المتعلقة بتوفير أدوات لتعقيم المعدات أو الحفاظ على النظافة الشخصية للعاملين، مقدرة الزيادة في هذا الالتزام بنحو 90 % مقارنة بما كان عليه الوضع منذ 3 أعوام على سبيل المثال«.

وأضافت:» صالونات التجميل النسائية كانت تلجأ على سبيل المثال إلى استخدام بعض المنتجات كالصبغة والحناء، تكون غير مطابقة للمواصفات، جراء احتوائها على عدد من المواد الضارة، إلا انه مع وجود فرق تفتيشية نسائية متخصصة من البلدية وزيادة وعي الزبائن أيضاً، أدى إلى تراجع هذه الممارسات أو اختفائها في العديد من المنشآت«.

إحصاءات

977 مركزا وصالون تجميل نسائي و710 مراكز وصالون حلاقة وتجميل رجالي، تمارس عملها في أبوظبي وتغطيها مظلة رقابية وتفتيشية دورية ومفاجئة على مدار العام، ويترافق معها جهود توعوية تحرص إدارة الصحة العامة على تنفيذها بشكل سنوي أيضاً.

ويقوم المفتشون والمفتشات بثلاثة أنواع من الزيارات التفتيشية على مدار العام ، فهناك الزيارات الروتينية التي تتم بشكل دوري، وهناك الزيارات التي يتم تنفيذها بناء على شكاوى ترد للإدارة، كما يتم تنفيذ الحملات والزيارات المفاجئة التي يتم الإعداد لها مسبقاً، وتتزامن في بعض الاحيان مع مناسبات تشهد إقبالاً على هذه المنشآت كالأعياد مثلا.

وغطت هذه المنشآت الرجالية والنسائية 42728 زيارة تفتيشية خلال الربع الأول من العام الجاري، بالإضافة إلى 14 حملة مسائية موسعة مفاجئة، أسفرت عن تحرير 28 مخالفة فقط.