أخبار عاجلة

محلل عسكري إسرائيلي يدعو إلى شن غزو بري على غزة

محلل عسكري إسرائيلي يدعو إلى شن غزو بري على غزة محلل عسكري إسرائيلي يدعو إلى شن غزو بري على غزة

أرشيفية

طرح المحلل العسكري الإسرائيلي رون بن يشاي، سؤالين متعلقين بالعملية العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة؛ حول المدة الزمنية التي ستستغرقها تلك العملية، وما إذا كان من الضروري توجيه غزو بري إلى القطاع الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

وبدأ بن يشاي – في سياق مقال رأي له أوردته صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة – في رصد أهداف الجيش الإسرائيلي جراء هجماته على قطاع غزة، حيث قال “يحاول الجيش الإسرائيلي حاليًا أن يلحق الضرر بأنظمة إطلاق الصواريخ في غزة بحيث يقلل قدرتها إلى الحد الأدنى، كما يحاول تقليل دافع النشطاء هناك على مواصلة القتال”.

واستبعد المحلل العسكري أن ترفع “حماس” الراية البيضاء وتعلن استسلامها في مواجهة الهجمات الإسرائيلية، بل توقع أن توقف الحركة إطلاق الصواريخ على إسرائيل وتطلب من التوسط من أجل حل الأزمة؛ وهو الأمر الذي من شأنه أن يسمح لإسرائيل أن تعلن تحقيق ما شرعت في القيام به.

وأوضح بن يشاي أن تحقيق تلك الأهداف لن يتم بسرعة، مشيرًا إلى أن سكان غزة لديهم القدرة على تحمل المعاناة والدمار أكبر بكثير من صبر الإسرائيليين على قبول تعطل الحياة اليومية لديهم.

وطالب بن يشاي بتطبيق طريقة قتالية أثبتت فعالية من قبل؛ ألا وهي “عمليات القتل المستهدف”، لافتًا إلى أنه إذا تم تنفيذ تلك الطريقة بشكل مكثف وناجح في مدى زمني قصير، سيكون لها تأثير سلبي للغاية على المقاتلين في قطاع غزة، حيث تم تطبيق هذه الطريقة خلال الانتفاضة الثانية وقبلها، وفي هجمات الطائرات الأمريكية بدون طيار على تنظيم القاعدة.

وأعرب عن صعوبة استهداف العناصر البارزة في “حماس”، نظرًا لأن كبار مسئولي حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، يتواجدون في مخابيء تحت الأرض، ومن غير المرجح أن تطالهم الهجمات بنسبة كبيرة، وهو ما لا يساهم في إنهاء الحرب بشكل سريع، على حد قوله.

ودعا المحلل العسكري الإسرائيلي إلى ضرورة توجيه غزو بري إلى قطاع غزة، الأمر الذي من شأنه أن يقلق مسئولي حماس خلال تواجدهم في الأماكن التي يختبؤن بها، كما أنه من خلال الغزو البري، يمكن الوصول إلى أنظمة إطلاق الصواريخ بطريقة أكثر انتظامًا.

وأشار إلى ضرورة أن تكون الفرق القتالية المرسلة إلى غزة، مدرعة بشكل كامل، ويكون لكل فرقة مهمة محددة.. لافتا إلى أنه إذ لم يتم توفير ذلك، فلا ينبغي إرسال قوات برية إلى غزة.

وأكد بن يشاي ضرورة أن لا تطول مدة عملية الغزو البري أو تستمر أسابيع كثيرة، لأن ذلك، من وجهة نظره، سيعطي الجانب الآخر “غزة” الفرصة للتعافي وإلحاق الضرر بالجنود الإسرائيليين.

أ ش أ

أونا