أخبار عاجلة

مريم الرميثي: «أم الإمارات» دعمت مبادرات النهوض بأدوار الأسرة في المجتمع

مريم الرميثي: «أم الإمارات» دعمت مبادرات النهوض بأدوار الأسرة في المجتمع مريم الرميثي: «أم الإمارات» دعمت مبادرات النهوض بأدوار الأسرة في المجتمع

أكدت مريم الرميثي، مديرة مؤسسة التنمية الأسرية، أن المرأة الإماراتية استحقت المراتب العليا بجدارة، بفضل دعم القيادة الرشيدة، إذ حققت الكثير من المكاسب، واستطاعت بفضل الثقة التي أولتها لها أن تصل إلى مستويات متقدمة من العمل والإنجاز، منذ عهد المؤسس الراحل، والدنا الشيخ زايد بن سلطان – رحمه الله- حتى اليوم.

وقالت الرميثي: إن المرأة حظيت بالدعم الكامل من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، إذ وصلت المرأة الإماراتية إلى مستويات باهرة بفضل جهود الحكومة في التعليم.

وأضافت مديرة مؤسسة التنمية الأسرية، في حوار نشرته مجلة (999) الأمنية الصادرة عن وزارة الداخلية في عددها الأخير: بالرغم من أن تجربة الإمارات في التعليم قصيرة مقارنة بعمر تجارب بقية الدول العريقة، فإنها حققت نتائج طيبة ومفاجآت للكثيرين، فتمكنت الإمارات من افتتاح جامعات حكومية متميزة، وكذلك جامعات خاصة، واستطاعت استقطاب جامعات عالمية وأجنبية، وهذا دليل على أن الساحة تتسع للاستثمار في هذا المجال، ليس من ناحية تخريج الكوادر البشرية فقط، وإنما إكسابها المهارات والخبرات التي تمكنها من أداء مهامها وأعمالها في مؤسسات القطاعين العام والخاص.

وتابعت: كان للشابات الحظ الوفير بدخول تلك الجامعات بتشجيع من الحكومة، وبإلقاء نظرة فاحصة على أماكن التعليم والعمل، فإننا نجد أن ما وصلت إليه ابنة الإمارات من علم وعمل مهم جداً وجدير بالدراسة، لأنها بفضل رغبتها في الحصول على شهادة عليا، وبفضل تشجيع الحكومة لها في العمل، تمكنت، من خلال أعوام ليست طويلة، من إثبات كفاءتها، واستحقت مناصب عديدة ومهمة بجدارة.

وأوضحت أنه ليس من المستغرب أن تصل ابنة الإمارات إلى ما وصلت إليه اليوم من مكانة وتميز، فقد شغلت العديد من المناصب، لذا نجدها في أروقة المجلس الوطني عضواً عاملاً ومجتهداً، كما أنها وزيرة وقاضية وقائدة طائرة حربية ومعلمة، وغير ذلك الكثير من الأدوار التي تؤديها في المجمع، والتي هي دليل تفوقها وجدارتها ونجاحها في كسب ثقة القيادة والمجتمع بها.

 وحول مدى استفادة المؤسسة من تجارب الدول الأخرى في مجال التنمية الأسرية، قالت الرميثي: إننا نحرص على الاستفادة من تجارب من سوانا من المؤسسات المعنية بالأسرة لإجراء مقارنة بين ما نقدمه وما يقدمونه مع احتساب الفوارق المجتمعية والمادية لدينا.